رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوي

أفعال قطرية حمقي ضد الجماعة الوطنية

وجدي زين الدين

الأربعاء, 30 مايو 2012 13:03
بقلم - وجدي زين الدين

ماذا يعني احتراق المقر الانتخابي للمرشح الرئاسي أحمد شفيق؟!.. وماذا تعني المظاهرات التي اندلعت في ميدان التحرير واشعال النيران وتبادل اطلاق الطوب بين المتظاهرين؟!.. ماذا يعني رفض نتائج انتخابات الجولة الأولي من الانتخابات الرئاسية؟!..

لا إجابة لهذه الاسئلة الثلاثة سوي إحداث الفوضي بالبلاد وزيادة الاضطراب وجر مصر إلا ما لا يحمد عقباه!!.. الذين فعلوا ذلك أولا يزالون يفعلونه، لا يريدون خيراً لهذا البلد وهذا يدفعنا إلي التساؤل الأهم: ما علاقة ذلك بوصول السيد مدير مخابرات قطر إلي مصر في هذا التوقيت، في زيارة غير رسمية للبلاد، وعدم لقائه بأي مسئول مصري في المخابرات المصرية ولا حتي في الحكومة؟!..
هناك علاقة وطيدة جداً بين ما يحدث من فوضي وزيارة هذا المسئول القطري بصفة بلاده وكيلاً مصرياً للولايات المتحدة الأمريكية التي تسعي بالدرجة الأولي إلي تنفيذ مخططاتها الشيطانية في مصر الرامية الي تقسيم البلاد، كما حدث في السودان واليمن والعراق.. ليست صدفة زيارة الرجل القطري مع اندلاع أحداث الفوضي في التحرير وبعض محافظات الجمهورية، واحتراق مقرات «شفيق».. نتائج الانتخابات كانت معروفة سلفاً منذ أيام سبقت الإعلان الرسمي عنها، فلماذا في هذا التوقيت بالذات يتم الاعتراض عليها.. لا نمانع أو نصادر حق أي أحد في الطعن علي نتائج الانتخابات، فهذا كفلة القانون، لكن أن تسود الفوضي بزعم الاحتجاج فهذا مرفوض جملة وتفصيلاً.. ثم لماذا حرق مقرات مرشح؟!.. سواء كان هذا المرشح شفيق أو مرسي؟!.. ألسنا ننادي جميعاً بالديمقراطية وتنفيذ دولة القانون والمؤسسات؟!.. ألسنا جميعاً اتفقنا علي أن الشرعية للصندوق الانتخابي؟!.. ألسنا جميعاً اتفقنا علي أن ارادة الناخبين هي الحكم والفيصل؟!..
الذي يحدث لا تفسير له سوي أن المخطط «الصهيو - أمريكي» ينشط كلما اقتربت مصر من الاستقرار، وكلما بدأت في تنفيذ الديمقراطية الحقيقية التي حلم بها الناس طويلاً.. ما الفرق إذن بين ما يحدث الآن وبين بلطجية النظام السابق البائد الذي كان يمارس كل شيء علي هواه

ومزاجه.. لماذ نكفر الآن بالديمقراطية ونكفر باحترام القانون؟!.. وكما قلت مراراً وتكراراً إن المخططات الأمريكية لم يهدأ لها بال حتي تري الفوضي العارمة داخل مصر، وكلما تفشل خطة تبدأ في أخري، ولما واجهت الدولة المصرية مخطط اقتحام وزارة الدفاع، وقبله وزارة الداخلية، وترويع المواطنين المصريين، حذرنا من أن هذه التصرفات لن تكون الأخيرة، خاصة كلما نقترب من نهاية الفترة الانتقالية.. الفوضي هي المفتاح السحري للمخطط «الصهيو - أمريكي» الذي به يتم تنفيذ ما تسميه أمريكا وإسرائيل الشرق الاوسط الجديد.. الأمور الآن باتت علي المكشوف، واللعب الآن أصبح جهاراً.. والدولة المصرية لا تزال تحتفظ بقدرتها علي الثبات والحفاظ علي هيبتها في مواجهة هذه الأفعال الشيطانية التي تنفذ بأصابع صبيانية داخل البلاد!!.
احترام الصندوق الانتخابي، ضرورة مهمة يجب علي الجميع احترامه وتقديره، وخلع القبعة تعظيماً واجلالاً له.. ليس المهم «مرسي» ولا «شفيق» لكن الأهم هو احترام القانون، واحترام شرعية وارادة الناخبين، خاصة في ظل اجراء انتخابات شهد لها العالم أجمع بالنزاهة وعدم التزوير أو التزييف.. كنا نعيب علي الحزب الوطني البائد قيامه بتزييف ارادة الأمة، وارتكابه مهازل انتخابية.. وكنا نعيب عليه قيامه بضرب القانون عرض الحائط، وعدم احترام اصوات الناخبين.. والان جاءت ارادة الشعب بمرشحيه، قد لا يعجبان النخبة، لكن هذا ما حدث وهنا وجب احترام الارادة الشعبية والقانون.
إذن لماذا نجاهر بارتكاب حماقات ضد القانون وضد الرغبة الشعبية؟!.. الحقيقة أن هناك أصابع باتت غير خفية تلعب في الداخل لمصلحة الخارج الأمريكي والإسرائيلي، ليس اعتراضاً علي نتائج الانتخابات، وانما الهدف الرئيسي هو احداث الفوضي العارمة بالبلاد وجر مصر إلي ويلات التقسيم مثلما حدث في بلدان عربية أخري..
الفوضي هي بداية الخطة، وتأخذ أشكالاً كثيرة أولها سقوط هيبة الدولة عن طريق اقتحام الوزارات والمؤسسات السيادية، وباءت هذه  بالفشل الذريع، وثانيها هو ارباك حياة الناس وتعطيل مصالحهم ومواقع الانتاج بالبلاد، والقيام بعمليات احتجاج واسعة علي ما يستحق وما لا يستحق حتي لو كان هذا ضد القانون مثلما يحدث الآن.. وغالبية الشعب المصري العظيم لا يخيل عليه مثل كل هذه الألاعيب، ويقف لها بالمرصاد، بعدما يستطيع صده، ويواجه ما يمكنه فعله، مطمئناً إلي قواته المسلحة العظيمة الباسلة التي تزود عنه كل شر ولا تمكن لأحد من جر البلاد إلي مخطط الفوضي.. فجيش مصر الذي حمي الثورة ولا يزال، لن يسمح أبداً أن يكون ألعوبة في يد خونة ارادوا أن يكونوا عملاء للصهيونية - الأمريكية!!
نعود مرة أخري للمسئول القطري الذي يزور مصر دون لقائه بمسئولين مصريين، واكتفائه بلقاء قيادات من الإخوان، ليس بطبعي اتهام أحد بالعمالة أو خلاف ذلك، لكن لماذا يكون هذا اللقاء سرياً، ولماذا يحضره قيادات إخوانية من ليبيا؟!.. ثم لماذا يتم توريط المرشح الرئاسي الخارج من السباق حمدين صباحي، وهو رجل عهدنا فيه علي مدار تاريخه أنه من الوطنين الذين لهم كل التقدير والاحترام؟!.. قناعتي أن حمدين صباحي لا علاقة له بهذه اللقاءات السرية، وهو يمثل تياراً ثورياً لا ينكره أحد علي الإطلاق.. لكن عملية توريطه في هذا الأمر، تعني اطفاء شرعية أن صح التعبير علي الفوضي المدمرة التي تخطط لها قطر تنفيذاً للتعليمات الصهيو أمريكية.. ولا أعتقد أبداً أن شخصية مثل حمدين صباحي يمكن أن تتورط في مثل هذه الأمور.. ولا يمكن أبداً له أن يشارك في احداث الفوضي بالبلاد.. انني أناشد المجلس العسكري التحقق من زيارة هذا المسئول القطري الذي أثار بوجوده في مصر فتنة بين الجماعة الوطنية، وأثار فوضي عارمة، وأحدث اضطراباً بالبلاد نحن في غني عنه الآن تماماً..
أعلم جيداً أن مصر ليست مستباحة ولن ينالها بإذن الله مكروها، لكن صناعة خطة ضالة أعمتها الأموال القطرية والأمريكية تلعب لمنع عبور البلاد إلي بر الأمان، وتختلق مشاكل بحجج واهية، ولابد من الضرب علي أيديهم وإفاقتهم، فلن تكون القاهرة بغداد ولن يحدث ذلك أبداً، ولن تكون القاهرة الخرطوم ولا صنعاء.. ستظل مصر هي رائدة الأمة العربية ولن يعجزها أفعال حمقي من أن تعود إليها ريادتها ومجدها التاريخي، فالوطنيون يعلمون أنها في رباط إلي يوم الدين.. حفظ الله مصر ووقاها شر الخائنين والعملاء.