رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكاوي

«مستصغر الشرر»..!!

وجدي زين الدين

الجمعة, 04 مايو 2012 09:08
بقلم - وجدي زين الدين

أعداء الوطن سواء في الداخل أو الخارج لديهم اصرار شديد علي اسقاط هيبة الدولة، تكررت محاولات الإسقاط هذه كثيراً وآخرها المذبحة التي جرت أمام وزارة الدفاع.. المتمعن في الأحداث الدامية التي جرت ابتداءً من ماسبيرو ومروراً بشارع محمد محمود ومجلس الوزراء وانتهاء بالعباسية يجد أن السيناريو واحد وطريقة التنفيذ واحدة والأشخاص متغيرون ومواقع التنفيذ متغيرة أمام التليفزيون والداخلية والحكومة وأخيراً الدفاع!!

تبدأ المهزلة أو المذبحة من «مستصغر الشرر» وتزداد النيران اشتعالاً وتنتهي بمذبحة والفاعل فيها دائماً مجهولون أو ما أطلق عليهم في مذبحة العباسية «بلطجية» أو في مذابح محمد محمود وماسبيرو ومجلس الوزراء الطرف الثالث أو اللهو الخفي.. ليس مهماً التسمية لكن الهدف واحد والنتيجة واحدة، المقصود هو إسقاط هيبة الدولة والنتيجة مذبحة ولا تسقط هيبة الداخلية أو الدفاع أو التليفزيون، ولن تسقط هيبة الدولة، فمصر محفوظة بعناية الله والشرفاء الكثّر من أهل هذا البلد العظيم.
«مستصغر الشرر» في أحداث العباسية اعتراض أنصار المرشح الشيخ حازم أبوإسماعيل علي قرار اللجنة الرئاسية باستبعاده من سباق الترشح لأن والدته رحمها

الله تحمل الجنسية الأمريكية.. وتتوالي الأحداث باعتصام أمام «الرئاسية»، ثم اعتصام بميدان التحرير، وأخيراً أمام وزارة الدفاع، وتتصاعد الأحداث تدريجياً وتنتهي بمذبحة يسقط فيها قتلي وعشرات المصابين.. تشتعل الأحداث فجراً وتخف وتيرتها نهاراً وينقل المصابون إلي المستشفيات وعلي رأسها مستشفي دار الشفاء، ويقوم أشخاص أيضاً مجهولون باختطاف المصابين من المستشفيات.. ولنا أن نضع ألف خط أحمر تحت هذه العبارة، أعني اختطاف المصابين.
الذي يختطف هؤلاء المصابين هم أنصارهم وأشياعهم، لأن النيابة العامة أول ما تبدأ تحقيقاتها ستستمع إلي أقوال هؤلاء المصابين، وبذلك ينكشف المستور ويتم التعرف علي الجناة أعداء الوطن الذين لا يريدون خيراً له، والذين يسعون بكل قوة إلي اسقاط هيبة الدولة تنفيذاً لكل المخططات الرامية إلي عدم انتقال مصر إلي بر الأمان وتحويلها إلي دولة ديمقراطية مدنية حديثة.
ثم إذا كان هناك من المخططات التي تهدف إلي اسقاط الدولة المصرية ويستغل المنفذون لذلك
«مستصغر الشرر» وأقصد به هنا اعتصام «أولاد أبوإسماعيل»، فلماذا لا يفّوتون الفرصة علي هؤلاء، ويتم انسحابهم من محيط وزارة الدفاع، ثم بعد ذلك يقومون بالاعتصام والاحتجاج كما يحلو لهم بكل الأشكال القانونية!! نفس السيناريو لقد تم استغلال المعتصمين أمام محمد محمود وماسبيرو لاسقاط هيبة الدولة والنتيجة المؤلمة هي ذلك في خسائر في الأرواح والممتلكات وعشرات بل مئات المصابين.
«أولاد أبوإسماعيل» المعترضون علي استبعاد الشيخ من السباق الرئاسي كان يجب أن يكونوا أكثر وعياً وإدراكاً، لتفويت الفرصة علي الذين يصطادون في الماء العكر ثم انهم كان يجب عليهم الامتثال الكامل للقانون أولاً لأنه الفيصل بين الجميع، ثم إن مرشحهم المستبعد لو كان قد خاض السباق، لابد أن يمتثل أمام القانون وينفذه.. فلماذا الإصرار علي ضرب القانون عرض الحائط؟! ولماذا لا يتم اتباع كل وسائل الاحتجاج المشروعة قانونياً؟! ولماذا لا يتم تفويت الفرصة علي الذين يصطادون في الماء العكر أو الذين يستغلون «مستصغر الشرر» بهدف تنفيذ مخططاتهم الشيطانية ضد الوطن والمواطن؟!
لن تكون أحداث العباسية الأخيرة وكلما اقتربنا من نهاية الفترة الانتقالية، وتسليم البلاد إلي سلطة مدنية ديمقراطية ستزداد مثل هذه الألاعيب والمخططات، لمنع عبور مصر إلي بر الأمان لكن عناية الله وجهود الشرفاء الكثر في هذا الوطن ستكون حائط صد منيعاً ضد كل من تسول له نفسه النيل من أم الدنيا.