حكاوي

باقي‮ ‬ثمار الثورة

وجدي زين الدين

الثلاثاء, 15 فبراير 2011 09:27
بقلم :وجدي‮ ‬زين الدين

بقي‮ ‬إلغاء قانون الطوارئ والإفراج الفوري‮ ‬عن جميع المعتقلين في‮ ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير،‮ ‬والتحقيق الفوري‮ ‬مع المتسببين والمنفذين لجريمة مذبحة شهداء الثورة،‮ ‬والإفراج عن جميع المعتقلين السياسيين الذين اعتقلهم النظام البائد،‮ ‬بالاضافة إلي‮ ‬ضرورة ذهاب جميع أفراد الحكومة الحالية إلي‮ ‬غير رجعة،‮ ‬فيكفي‮ ‬أنهم ممن اختارهم النظام الشمولي‮ ‬البائد‮.. ‬ولا أعتقد أن هذه المطالب صعبة التحقيق‮.. ‬فتعطيل الدستور وحل مجلسي‮ ‬الشعب والشوري،‮ ‬كانا حلماً‮ ‬حققتهما الثورة المصرية الرائعة،‮ ‬وهما قراران تاريخيان لمجلس الحكم العسكري‮ ‬الذي‮ ‬آلت إليه مقاليد شئون البلاد،‮ ‬يبقي‮ ‬إذن المطالب التي‮ ‬ذكرتها في‮ ‬البداية حتي‮ ‬تكتمل ثمار الثورة العظيمة‮.. ‬فقانون الطوارئ الآن ليس فيمن حضر أو‮ ‬غاب،‮ ‬ولن‮ ‬يحدث شيء أكثر مما آلت إليه الفوضي‮ ‬في‮ ‬ربوع البلاد حالياً،‮ ‬فلماذا نحرم الثورة من تحقيق هذا المطلب المشروع‮..‬

أما وجوه حكومة تسيير الأعمال الحالية فقد سئمها الشعب ويكفي‮ ‬أنها تذكرهم بحكم الفرد المطلق،‮ ‬خاصة أن معظم وزراء هذه الحكومة لا‮ ‬يزال ولاؤهم للنظام السابق‮.. ‬وأي‮ ‬حكومة إنقاذ‮ ‬يقررها المجلس العسكري‮ ‬الحاكم ستكون مقبولة لدي‮ ‬جموع المصريين،‮ ‬أو علي‮ ‬الأقل سيمنحها فرصة حتي‮ ‬يتم إجراء انتخابات برلمانية جديدة ويتم بعدها تشكيل الحكومة الجديدة،‮ ‬ولذلك أري‮ ‬أن استكمال فرحة المصريين هي‮ ‬أن‮ ‬يتواري‮

‬عن أنظارهم اعضاء الحكومة الحالية،‮ ‬أو كما‮ ‬يقال انها من رائحة النظام السابق،‮ ‬وحتي‮ ‬لو كانت هذه الحكومة تابت وأنابت،‮ ‬فإن المصريين‮ ‬يرفضونها بكل المعايير والمقاييس‮.‬

لن‮ ‬يضر شيء لو أنه تم تشكيل حكومة إنقاذ وطني‮ ‬خلال الفترة الانتقالية حتي‮ ‬تتحول مصر إلي‮ ‬دولة مدنية حديثة‮.. ‬ثم إن هذه هي‮ ‬مطالب الثورة التي‮ ‬أبهرت العالم أجمع،‮ ‬وأثبتت أن إرادة الشعب فوق كل إرادة حاكم أو طاغية وأن البقاء للوطن والشعب‮.. ‬ولأن ثقتنا كبيرة في‮ ‬المجلس العسكري‮ ‬الحاكم خلال هذه الفترة الانتقالية،‮ ‬فإننا نطمع أن‮ ‬يأتي‮ ‬البيان القادم وقد زف إلي‮ ‬شعب مصر العظيم بشري‮ ‬إلغاء الطوارئ والإفراج عن المعتقلين في‮ ‬ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير وباقي‮ ‬المعتقلين السياسيين الذين دفع بهم العهد البائد في‮ ‬غياهب السجون والمعتقلات،‮ ‬وتشكيل حكومة إنقاذ وطنية من كافة الأطياف السياسية،‮ ‬بما فيها ثوار ميدان التحرير الذين دخلوا التاريخ من أوسع أبوابه،‮ ‬وجعلوا الجميع‮ ‬ينحني‮ ‬لهم تعظيماً‮ ‬وسلاماً‮..‬

هذه المطالب ليست عسيرة أو مستحيلة،‮ ‬بل إنها مشروعة لثورة التغيير التي‮ ‬أذهلت الدنيا كلها‮.. ‬ومن حق المصريين أن‮ ‬يحصدوا مكاسب ثورتهم‮.. ‬ولدينا الثقة الكاملة في‮ ‬أن المجلس العسكري‮ ‬لن‮ ‬يبخل أبداً‮ ‬في‮ ‬تحقيق كافة مطالب الثورة‮.. ‬والإسراع في‮ ‬التحقيق أجدي‮ ‬وأنفع وأفضل‮..‬