حكاوي

انتخبوا.. الوفد

وجدي زين الدين

الجمعة, 11 نوفمبر 2011 23:00
بقلم : وجدي زين الدين

عندما حكم حزب الوفد قبل ثورة يوليو 1952، لمدة بلغت سبع سنوات وثلاثة شهور وأحد عشر يوماً، وضع مصر علي أعتاب الدولة الحديثة، بعد قيامه بالدور البارز  والرائع في طرد المستعمر الانجليزي وخوض معركة القنال التي ظلت محفورة في تاريخ مصر،

وفي تلك الفترة القصيرة التي حكم فيها حزب الوفد انحاز إلي جانب الجماهير ووضع لها كل القوانين التي تنتصف لهم وتعيد لهم حقوقهم المسلوبة التي استولي عليها المستعمر والقصر حينذاك.. لم يترك حزب الوفد صغيرة ولا كبيرة يستحقها الشعب إلا وعمل  وأنشأ لها القوانين التي تعيد الحق إلي الأمة المصرية.. وعندما حكم العسكر بعد 23 يوليو، قضوا كلياً علي حقوق هذا الشعب واستمر الاجحاف الشديد في حق المصريين عقوداً طويلة حتي قام المصريون بأعظم ثورة في التاريخ يوم 25 «يناير».
والوفد صاحب التاريخ الطويل من النضال. في القديم هو الوفد صاحب التاريخ المشرف طوال عقود طويلة منذ عودته إلي الحياة السياسية في عهد الرئيس الراحل أنور السادات، وظلت قيادات الوفد تجاهر علناً بضرورة استجابة النظام السابق لمطالب الجماهير في الحرية والديمقراطية وحقوق الانسان وتعرضت قيادات الوفد والمنتمون لهذا الحزب العريق، لأبشع أنواع الاضطهاد بكل أنواعه، ولم تلن قناة لرجالات الوفد، حتي كانوا من المشاركين الرئيسيين في ثورة 25 يناير، وكان الوفد هو أول حزب أعلن أن هذه ثورة قبل أن تتحدد معالم هذه الثورة، وتعرضت قيادات الوفد وعلي رأسهم الدكتور السيد البدوي شحاتة رئيس الحزب، لتهديدات من أعلي المستويات ورغم ذلك لم يتراجع عن موقفه  الثابت..  وطالب الحزب باسقاط  شرعية النظام كله وعلي رأسه الرئيس المخلوع حسني

مبارك.
لن نعيد الحديث عما قام به الوفد في دوره البارز والرائع خلال الثورة ولايزال، إنما الذي يعنينا الآن هو أن الوفد صاحب التاريخ  المشرف هو الوفد صاحب الرؤية المستقبلية للنهوض بالبلاد إلي بر الأمان.. فالوفد هو الحزب الوحيد في مصر الذي لديه رؤية وطنية مستقبلية للنهوض بمصر خلال الفترة القادمة.. وهو البديل الوحيد الآمن للانتصار لحقوق الجماهير المصرية، في كل القطاعات، وهو الحزب الذي يؤمن بمدنية الدولة علي اعتبار أنه حزب الوطنية المصرية والدستور واستقلال الإرادة الوطنية، وسيظل الوفد متمسكاً بهذه الثوابت ولن يحيد عنها وهي مبادئ تؤمن بأن الاسلامي دين الدولة ومبادئ الشريعة هي المصدر الرئيسي للتشريع ولأصحاب الديانات الأخري غير الإسلامية حق الاحتكام إلي شرائعهم في أحوالهم الشخصية وشئونهم الدينية..
وللذين يتهمون حزب الوفد بالعلمانية، فهذا غير صحيح لأن الوفد يرفض العلمانية التي تفصل بين الدين والدولة، ويرفض الوفد سيطرة رجال الدين علي الحكم، والوفد يؤمن بالديمقراطية القائمة علي أسس التعددية الحزبية والفكرية والحريات العامة وتداول السلطة، والعدالة الاجتماعية القائمة علي حسن توزيع الدخل وتقريب الفوارق بين الطبقات وضمان  حد أدني من الدخل لكل مواطن مصري، بدلاً من المهازل التي يعيشها المجتمع حالياً.. فالوفد لن ينحاز أبداً كما يزعم وزعم النظام السابق البائد بأنه حزب «الباشوات» وطبقة الأغنياء، فالوفد في القديم كان يطلق عليه حزب الجلاليب الزرقاء، والوفد الآن هو نصير
طبقة الكادحين من أبناء هذا الشعب المطحون، ولذلك من أهم برامجه توفير دخل للمواطن البسيط حتي يعيش حياة كريمة.. وعملية تشويه حزب الوفد كانت منذ 1952 وحتي خلع «مبارك»، لأنهم يعلمون أن الوفد هو نصير الكادحين والغلابة، وهو حزب يؤمن بضرورة توفير حد أدني من الدخل لكل مصري ليحيا حياة  كريمة بعيداً عن المذلة التي انتهجها النظام السابق طوال ستين عاماً.
هذا هو برنامج الوفد الانتخابي الذي يخوض به الحزب معركة المصير لتحقيق أهداف ثورة 25 «يناير» كما أعلن «البدوي» ذلك.. ومن هذا المنطلق ينحاز الوفد إلي كل ماهو في صالح المواطن ليصل تاريخه العريق المشرف بحاضره المناضل ومستقبله الآمن علي شعب مصر.
في برنامج الوفد الانتخابي، سيجد المواطنون ضالتهم المفقودة وأحلامهم الضائعة  وآمالهم المفقودة وكرامتهم المهدرة.. وعندما يعلن حزب الوفد أنه خلال ستة وثلاثين شهرا سيضع مصر علي مشارف الدول المتقدمة فانه يعني  ذلك تماماً، وليس معناه أنه يطلق كلاماً مرسلاً في الهواء... الوفد عندما يعد فإن وعده واجب ولزام عليه بالتنفيذ والتحقيق وليس هذا بمستغرب علي حزب عريق مثل الوفد، لديه من القدرات  والإمكانات العقلية والفكرية ما يجعله قادراً علي تحقيق حلم المصريين بعودة كرامتهم وحقوقهم المسلوبة.
الوفد الذي يملك روية واضحة المعالم للمستقبل، لا يأتي ذلك من فراغ انما يأتي من امتلاكه كوادر فاعلة في كل مناحي الحياة فيما يخص الجماهير ولديه خطط إصلاحية ناجزة تنهض بالبلاد إلي مستقبل واعده ومستقبل مشرق. الوفد لديه حكومة جاهزة تعمل منذ نشأته في الحياة السياسية وتقدم حلولا ناجحة لكل مشاكل مصر، وهو الحزب الوحيد في البلاد الذي يملك هذه الحكومة التي يطلق عليها حكومة ظل أو حكومة موازية.
والآن وقد باتت البلاد علي  مشارف الانتخابات البرلمانية، فان الوفد دفع بمرشحين لهم ثقلهم في المجتمع وينفذون أجندة وطنية محترمة بعيداً عن  أجندات الخارج أو المصالح الشخصية.. مرشحو الوفد جاهزون ببرامج قوية وناجزة تضمن دخول مصر إلي بر الأمان وتضع البلاد علي مشارف الدول المتقدمة.. لذلك نقولها بثقة.. انتخبوا الوفد... انتخبوا الوفد.. انتخبوا الوفد.