رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نعم ..أنا الزوجة الثانية !

هو و هى

الاثنين, 19 سبتمبر 2011 14:57

نعم أنا الزوجة الثانية ، ذلك الشبح الذي يخيفون به الزوجات اللاتي يُطلقن علىّ وعلى أمثالي ألقابا منفرة ويتهمنني ومن على شاكلتي بتهم مقززة ، فأنا السارقة .. خطافة الرجالة.. هدامة البيوت ، وغيرها من التهم التي يعف قلمي ولساني عن ذكرها ..

ويعلم الله أننا لسنا كذلك، وأن اللاتي يهدمن البيوت ويشقين الأزواج ثم يتقمصن دور الضحايا هن الزوجات المهملات الناشزات اللاتي يدفعن أزواجهن إلى الانتحار أو العيش حاملين العديد من الهموم والأمراض ، أو الزواج عليهن في أحسن الأحوال.

بهذه السطور بدأت قصتها التي ننشرها اليوم كحلقة ثانية من سلسلة الحكايات الواقعية التي جاءت في كتاب "زوجة واحدة تكفي" للكاتب عامر شماخ، والتي تعرض فيها صاحبتها تجربة ناجحة قبلت من خلالها أن تكون زوجة ثانية، رغم أنها لم تكن قد وصلت لسن العنوسة ومازال أمامها من الفرص الكثير أن تكون الزوجة الأولى وبدون منافس، ورغم يقينها أن تلك الزيجة ستجلب عليها الكثير من الاتهامات، لكنها أرادت أن تقدم العبرة لكل زوجة تخشى التعدد أن تراع الله في زوجها وتسعى لتغيير نفسها والنظر في عيوبها كي تجبره على التمسك بها ورفع شعار الكتاب .."زوجة واحدة تكفي"..

المبدأ مرفوض.. ولكن

تبدأ الزوجة رقم 2 رواية قصتها قائلة: أنا ابنة لموظف حكومي ، وأمي ربة منزل ، ولي شقيقان يكبرانني.. وقد رزقنا الله الستر كما رزقنا نعمة الرضا والقناعة.. وقد مات أبي بعد تخرجي بشهور في كليتى الأزهرية ، فما مر على موته شهران حتى فوجئت بأمي تفاتحني في الزواج من ابن عمتي المتزوج !! كان

هذا الأمر مفاجأة لي، إذ لم يكن مطروحا بالنسبة لي على الإطلاق أن أتزوج من متزوج، أما وإن الأمر متعلق بابن عمتي هذا.. فالأمر مختلف ولابد من إعادة التفكير فيما طرحته على أمي.

لقد شهد بيتنا العديد من جلسات الصلح بين ابن عمتى وزوجته ، باء معظمها بالفشل ، فلم تكد تنتهي جلسة حتى تبدأ أخرى، أما المخطيء في كل الأحوال فكانت تلك الزوجة التي ابتلى ابن عمتي بها.

امرأة منزوعة الرحمة

لقد كانت مريضة السلوك، لا تتورع عن فعل أي شيء يغيظه ويهتك ستره، ولكم سعت إلى فضحه عند من تعرفه ومن لا تعرفه كانت امرأة منزوعة الرحمة تكفر العشير ولا تشكر على معروف، ولقد كان الجميع يلوم ابن عمتي على احتفاظه بهذه المرأة السوء، بل كان إخوته يغرونه بمساعدته على الزواج بأخرى ، غير أن دينه كان يعصمه من الظلم ..وكنت أنا أتعجب من هذه الزيجة ومن انعدام الكفاءة بين الزوجين ، وكنت أزداد عجبا من ابن عمتي الذي يعاملها دائما بالإحسان وينفق عليها بسخاء.

ويبدو أن أمثال هذه المرأة لا يصلحن إلا لأزواج فجار، أما الصالحون من أمثال ابن عمتي فيغريهن دينهم وكرمهم ليتمادين في النشوز والإساءة.
لقد تطاولت المرأة عليه وتجاوزت معه كل الأعراف ، وفي لجظة غضب انفعل الحليم وأقسم بأن يتزوج عليها .. وقد بر بقسمه عندما

تقدم إلي وقد رحب به الجميع زوجا جديرا بي.

حل وسط

لقد قبلت بالزواج منه ، وأقسم أنني كنت مستريحة الضمير عندما أقدمت على ذلك لأنني لو علمت أن زوجته صالحة بنسبة 10% ما قبلت الزواج منه.
إنني كنت واثقة أني سأدفع ضريبة هذه الزيجة ، لكنني نظرت لحال ابن عمتي فرأيت بحكم دراستي أن زواجه الثاني ضرورة وهو الذي يحمل فوق رأسه هموما لا يحتملها إنسان من لحم ودم!!

ماذا يفعل ابن عمتي وأمثاله إذن ؟! هل يبقى هكذ بقية عمره مهموما مكروبا؟ أم يطلق هذه المرأة الرعناء؟ أم يبحث عن حل وسط يجد من خلاله راحته واستقراره النفسي والعاطفي ؟! إن هذا هو ما فعله زوجي الحبيب..

إنني بعد زواجي كلما مر الزمن أزداد كراهية لتلك المرأة ، وفي اعتقادي أنها أغبى امرأة في العالم ..لأن زوجا كهذا الزوج لا تضايقه إلا ملعونة كتب الله عليها الشقاء ..فأنا لم أر منه إلا كل خير ..

وإذا كانت هذه المرأة تردد أنني خطفت زوجها وهدمت بيتها ، فلتتأكد أنني قد أحببت هذا الزوج بعدما أوصلته هي إلى درجة كره فيها النساء جميعا وكل ماله صلة بالزواج والمتزوجين، ويعلم الله أنني أنا التي أمنعه من طلاقها وأذكره كل يوم بالإحسان إليها ومراعاة حقوقها.

إن ديننا العظيم لا يعرف كاثوليكية الزواج، ويطالبنا بإلجام نزوات العواطف بنظرات العقول، إننا نخطيء عندما نقدم العاطفة على الشرع ونحرم ما أحل الله، وهذا أمر له تداعياته الخطيرة على مجتمعاتنا .. وإذا كانت المرأة تخشى التعدد فلماذا لا تراعي الله في زوجها ؟! ولماذا تصرخ وتولول عندما يلجأ الزوج إلى أمر أحله الله بعدما أعيته الحيل في إصلاحها، وبدلا من تغيير نفسها والنظر في عيوبها تتفرغ لتوزيع الاتهامات على زوجها المبتلى وعلى زوجته الأخرى التي كل ذنبها أنها تزوجت بشرع الله وكلماته لتنقذ إنسانا من الموت البطيء على يد المدعوة زوجته؟!!

موضوعات ذات صلة:

جوزك هيتجوز عليكي.. إوعي تطلبي الطلاق!

في قرية التعدد.. مراتك غضبت إتجوز عليها !