بين الشات والموبايل .. هل يصح صيامي ؟

هو و هى

السبت, 13 أغسطس 2011 12:05
بين الشات والموبايل .. هل يصح صيامي ؟
كتبت – فادية عبود:

*تسأل القارئة نورهان السيد (26 عاماً ) عن صحة صيامها قائلة: أحياناً أتحدث مع أصدقاء رجال على "الشات" في نهار رمضان وكلامنا في إطارعام، فهل ذلك يفسد صيامي؟ وهل ينطبق الأمر نفسه على الحديث في الموبايل ؟

** يجيب عليها الدكتور فرحات المنجي وكيل الأزهر سابقاً ، هذه البلوى التي ابتلينا بها

وهي من بلاوي هذا الزمان وأقول إن معظم النار من مستصغر الشرر ومن حام حول الحمى أوشك أن يقع فيه لذا يجب عدم محادثة الرجال على هذا الملعون سواء في رمضان أو في غيره، أما صيامها فلا شأن له بهذه الأمور إن
كانت صائمة حقاً.

وهذا لا ينفي أنها ترتكب وزرا سواء في رمضان أو الأيام العادية، فما معنى أن تتحدث مع رجل أجنبي بالساعات والساعات؟! هل سيقرأون القرآن سوياً؟ أم ستسأله هل صلى التراويح؟! كله كلام دنيوي لا طائلة من ورائه، إنه لباب من أبواب المفاسد التي أمرنا بإغلاقها والبعد عنها .

موضوعات ذات صلة:

هل يجوز لي تقبيل زوجتي في نهار رمضان ؟

أصوم حياءًا من أهلي .. هل أثمت ؟