رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اذهبي للمباراة ولا تخافي التحرش

هو و هى

الأربعاء, 29 ديسمبر 2010 14:20
كتبت: ليلى حلاوة

إذا كنت ممن يعشقن كرة القدم ويرغبن فى متابعة اللقاء المرتقب بين فريقي القمة من المدرجات، فيمكنك الذهاب لاستاد القاهرة غدا الخميس لمشاهدة المباراة

وتشجيع فريقك وأنت مطمئنة رغم تهديدات ألتراس الفريقين وتوعدهم مشجعات الجمهور المنافس بالتحرش الجنسى؛ لا تجعلى الخوف والقلق يسيطران عليك ويمنعاك من الاستمتاع بمشاهدة المباراة في الاستاد كما كنت ترغبين، أو يحرمان فريقك من مؤازرتك وتشجيعك في هذا اللقاء الهام فيتحقق الهدف الذي يسعى وراءه قلة من المشجعين تناسوا أن الرياضية تنافس وفن وأخلاق في المقام الأول..

 

ربما تجدين تجمعا من الأولاد والشباب عند بوابات الدخول يمنعوك من المرور بسدهم للطريق أمامك، وربما أثناء مرورك تجدين من يجذب ملابسك، أو يحاول الاقتراب منك، أو ربما ينظر إليك نظرة ترتعبين منها لأنها تأتى من رجل يحمل لك كل الغدر، وربما يحدث ما هو أسوأ من ذلك كله وتقعين فريسة بين أرجلهم..

لذا من الأفضل لك أن تقرئي معنا الخطوات التالية التي تساعدك في الوصول لمكانك بسلام، والنجاة من محترفي التحرش الذين يريدون إبعاد النساء والفتيات من مشجعي الفريقين حتى يضمنوا بأسلوب همجي حرمان الفريق المنافس من تشجيع جمهوره.

استعدي جيدا

- أولا وقبل الذهاب للاستاد عليك بالآتي:

* ارتداء الملابس المناسبة التي يصعب تمزيقها أو رفعها بسهولة، كالبنطال الجينز، والبلوزات الطويلة التي تغطي الجسم جيدا.

• الاحتفاظ في شنطة اليد ببعض الأسلحة المشروعة كـ"بخاخة الفلفل" أو "الصاعق الكهربائي"، أو "دبوس الطرحة"، أو أي شيء غير مخالف للقانون.

- ثانيا يجب أن تستعدي نفسيا لما قد يحدث لك، وأن تعلمي أن التعرض للتحرش ممكن الحدوث،

وبالتالي لا تمنعك الصدمة من التصرف بسرعة.

- ليس معنى أن تكوني مستعدة نفسيا أن تكون متحفزة "زيادة عن اللزوم"، فالتوازن النفسي مطلوب، فلا تتوجهي للبوابة وأنت منفعلة وفي حالة ترقب من أي شخص يقترب منك، فربما تظلمين أحدا باتهامه بالتحرش جزافا لأنك تخيلت ذلك.

- توخي الحذر أثناء ذهابك لبوابة الدخول وأثناء الخروج منها، دون أن ترتابي بشكل مبالغ فيه فيظهر عليك القلق والخوف، وبالتالي تكوني فريسة سهلة إذا تواجدت في مكان يسهل التحرش بك فيه.

- حاولي التعرف على مواعيد الدخول، وتجنبي وقت الذروة الذي يشتد فيه الزحام على البوابات، قد يكون التواجد باكرا أو قبل بداية المباراة بقليل هو الأنسب للنساء والفتيات.

- عند الوصول إلى البوابة، يجب تفقد المكان "من بعيد" جيدا قبل الدخول وملاحظة ماذا يحدث، هل المكان مزدحم أم غير مزدحم، وتحين الفرصة المناسبة للدخول.

هروب إيجابي

بالإضافة لاستراتيجية التفادي السابقة، يدلنا المستشارون الاجتماعيون والنفسيون على المزيد من الاستراتيجيات المفيدة التي يجب أن تتبعها الفتاة الذاهبة للمدرجات:

- إتباع "إستراتيجية الهروب الايجابي" هام جدا لك بعد الخطوات السابقة، بمعنى أنه في حال تم تعرضك لموقف المتحرش بها أو عرفت أنك ستقعين فريسة لأحدهم، تحاشي ذلك بسرعة من خلال التالي:

* إذا لاحظت اقتراب أحدهم منك من بعيد، حاولي الابتعاد قدر الإمكان واللجوء لمكان آمن.

* اطلبي من أحد ممن تتوسمين فيه

الخير أو المروءة أن يتحرك لتقفي مكانه، ولا مانع من أن توصليه رسالة موجزة بأنك تتعرضين لمشكلة وهو سيفهم ويساعد في الأغلب.

* حاولي الاقتراب من مكان يتواجد فيه النساء بكثرة للاحتماء بينهن.

* المتحرش في أغلب الحالات يكون جبانا فيتراجع عند أول بادرة رفض أو تهديد، ولكن إذا لم يرتدع اخرجي من المكان كليا وبسرعة.

المواجهة الأخيرة

- وأخيرا إذا عرفت أن هناك محاولة تحرش لا محالة فيجب إتباع "إستراتيجية المواجهة"، والمواجهة لها درجات كالتالي:

* النظرات الغاضبة والثاقبة والحاسمة والعميقة، فإذا اقترب أحدهم وجهي له رسالة قوية من خلال نظراتك بما يوحي له أنك في موقف قوي وأنك لست فريسة سهلة، فهذا يردع المتحرش فما يحركه بشكل أساسي هو شعوره بخوف الفريسة.

* إذا لم تُجدي نظراتك نفعا ولم تردعه، أعلني رفضك بكلمات قليلة ومحددة، دون الدخول في نقاش معه.

- لا ترفعي صوتك ولا تستخدمي كلمات جارحة أثناء تحذيرك إياه.

- لا تقولي له من فضلك أو لو سمحت أو أي كلمات من هذا القبيل، ولا تفتحي معه مجالا للمناقشة، فلا تجيبي على أية أسئلة له ولا توجهي إليه بدورك أي سؤال.

* لا تصرخي فجأة ولكن أعلي من صوتك بالتدريج حتى يفهم أنك غير خائفة ولا مهزوزة، فإما يبتعد هو أو يتدخل آخر للنجدة أو المساعدة.

* إذا فشل كل ذلك أخرجي أدوات الحماية الخاصة بك- والتي تكون غير حادة جدا - كالدبوس مثلا، أو حاولي "قرصه" أعلى الكوع لأنه مكان مؤلم جدا.

وفي النهاية ننصحك أن تتجنبي الذهاب بشكل فردي، فالذهاب في مجموعة مكونة مما لا يقل عن 5 أفراد هو الأفضل، وبالتالي يمكن التنسيق مع الأقارب أو الجيران أو زملاء العمل أو الدراسة للذهاب سويا، فهذه المجموعات تمثل جزءا كبيرا من الحماية. المهم التأكد من التواجد في حيز مجموعة من الرجال المعروفين والمحترمين والموثوق بهم خاصة عند الخروج بعد نهاية المباراة لتفادي ثورة مشجعي الفريق الخاسر .

 


 

روابط ذات  صلة

مع تهديد الألتراس..قمة آه تحرش لا