رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الحويدر: ثورة 17 يونيو ستغير التاريخ السعودي

هو و هى

السبت, 11 يونيو 2011 18:24
كتبت- عزة إبراهيم:

انتقدت وجيهة الحويدر، الناشطة السعودية في مجال حقوق المرأة، موقف قادة العالم الغربي المتخاذل من مساندة قضايا حقوق الإنسان في السعودية ودول الخليج؛ معتبرة أن الغرب لا يريد من دول الخليج إلا استمرار إمدادات النفط، ولا يعنيه ما يحدث فيها غير ذلك.

جاء ذلك في ردها على سؤال وجهته لها مجلة (ذي نيشن) الأمريكية، حول السبب في أن الرئيس أوباما أحد المؤيدين بشدة لمرحلة الربيع العربي، ولكنه صديق حميم للحكومة السعودية التي تعارض الإصلاح في نفس الوقت، وأن واشنطن متجاهلة تماماً للانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والحريات والديمقراطية في السعودية.

واستهلت المجلة الحوار الموسع الذي أجرته مع وجيهة الحويدر بالقول: إنها أولى من احتججن بقوة على القوانين الرسمية للمملكة العربية السعودية ذات المرجعية الدينية المستمدة من تفسير ضيق للدين، تعجز بموجبه النساء عن اتخاذ أي قرار شخصي متعلق بالتعليم أو الحياة أو السفر أو الزواج أو العمل أو المالية، أو حتى إجراء جراحة إلا بموافقة وليها.

وأوضحت المجلة أن الحويدر أولى مؤيدات حركة 17 يونيو التي تستعد المرأة السعودية للاحتجاج فيها على قوانين المملكة، وتدعو الحويدر المرأة السعودية للبدء في قيادة سياراتهن للمرة الأولى في تاريخ المملكة، وكشف الحكومة السعودية التي تقمع شعبها من خلال قمع المرأة، وتستخدم الدين لمنع المرأة عن الخروج.

ويعد أول ما أطلق شرارة الحركة المناهضة للقانون السعودي المجحف لحقوق المرأة السعودية هو ظهور الحويدر في مقطع فيديو علي اليوتيوب تقود سيارتها في عام 2008، بالمخالفة لقوانين المملكة التي تحظر على المرأة قيادة السيارات. وبناءً على مخالفة الحويدر للقانون تم اعتقالها لأيام، ثم بدأ التواصل مؤخراً بين الحويدر ومنال الشريف التي تعرضت لموقف شبيه في مايو الماضي فتم اعتقالها لمدة 9 أيام لخروجها عن قانون حظر القيادة على المرأة.

ونشرت المجلة هذا الحوار مع وجيهة الحويدر:

- لماذا الاحتجاجات علي قانون القيادة؟ ولماذا اختيار هذا التوقيت بالذات؟

- الاعتراض علي قانون حظر

القيادة علي المرأة ليس جديداً، وقد تمت إثارته في وقت سابق، ولكنه ظل معلقاً منذ احتجاجات عام 1990، ولكن ما أثاره من جديد هو رفض مجلس الشورى بالمملكة العديد من الطلبات لإعادة النظر في هذا القانون، فضلاً عن تعرض العديد من السعوديات للاعتقال بدعوى خرق هذا القانون، وهو ما نتج عنه الاتفاق على فكرة الخروج في حملة 17 يونيو الجاري.

- ولكن ما حجم تأييد هذا القرار داخل السعودية؟

- من الصعب تحديد ذلك بالضبط ولكنه يتزايد بشكل مستمر كما أنه قد يصل إلى 50% من المجتمع السعودي.

- التقيت بامرأة سعودية في هيوستن, وكانت تقود سيارة لتوصلني إلي اجتماع، وسخرت كثيراَ من قانون حظر القيادة في السعودية؛ متسائلة كيف يحكمون أن المرأة لا تستطيع تحريك موتور سيارة؟

- بالفعل، كما أن تكلفة استئجار سائق في كل عائلة قد تكون كبيرة إلى حد بعيد، فضلاً عن أن اعتماد المرأة على وجود محرم أو ذكر من عائلتها بصحبتها غير عملي، فقد لا يرغب أو يسهل عليه صحبتها كلما ترغب في الخروج. لدي إحباط شديد من هذا القرار، فالسعودية لا توجد بها وسائل للنقل العام، كما أن المرأة معرضة للخروج في أي وقت للتسوق أو أمور أخرى، وأحيانا لا يتوافر في بعض القرى أو المناطق تاكسي.

- أليس من الغريب أن المرأة السعودية التي يحظر عليها الخروج بدون محرم، يسمح لها بأن تكون بمفردها مع السائق وهو رجل غريب عنها أيضاً؟

- الحكام في السعودية يستطيعون خرق القوانين التي وضعوها بأيديهم من أجل هدف واحد وهو الإبقاء علي المرأة معزولة ومنقوصة، تلك الرسالة التي تتوارثها الأجيال، وهو ما

نرفضه بشدة ونعلم أن التغيير سيستغرق وقتاً طويلاً وجهداً كبيراً، ونحن مستعدون لذلك.

- المرأة المسلمة في باقي دول العالم الإسلامي تتمتع بحريات أكبر، حتي في الدول ذات النظام الملكي كالمغرب، فلماذا المرأة السعودية بالذات تعاني من هذا القمع المجحف؟

- الحكام في السعودية لا يمارسون القمع على النساء فقط، بل إنهم ملتزمون بقمع الجميع، رجالاً ونساء، سعوديين وغير سعوديين. وهذا هو السبب في تواجد الشرطة الدينية في الشوارع لمضايقة الناس واعتقالهم. فالشبان الصغار يتعرضون للضرب لمجرد أن شعرهم طويل، ولكن الحقيقي أيضاً أن الشرطة أكثر وحشية مع المرأة، لأن المرأة نصف المجتمع، وهي التي تؤثر على النصف الآخر، ولذلك فإن قمعها المجحف وغرس الخوف بداخلها، هو السبيل الأكثر فعالية للسيطرة على المجتمع بأسره.

- هل تعتقدين أن الفترة المقبلة ستشهد الربيع السعودي؟

- أعتقد بأنه ليس الآن، فنحن نحتاج إلى المزيد من الوقت، فالسعوديون ليسوا على علم تام بحقوقهم، والمملكة تفتقر إلى الصحافة الحرة والمجتمع المدني والمنظمات الحقوقية غير الحكومية والأحزاب السياسية والتنظيمات الاجتماعية، والسعوديون يتم غسل أدمغتهم، كما أنهم تعايشوا بالفعل مع الكبت وأصبح الانغلاق عادة مقبولة لديهم. ولكن الأجيال الجديدة تبشر بمستقبل أفضل للسعودية، بعدما تمكنوا من التغلب على الانغلاق المجتمعي التام، حيث يتواصلون الآن من خلال الإنترنت، الذي كان حلقة الوصل بين تنظيم 17 يونيو.

- الرئيس أوباما أحد المؤيدين بشدة لمرحلة الربيع العربي، ولكنه صديق حميم للحكومة السعودية، كما أن واشنطن متجاهلة تماماً للانتهاكات الصارخة لحقوق الإنسان والحريات والديمقراطية في السعودية، فما رأيك؟

- لم أتوقع في يوم من الأيام أن يساندنا قادة العالم الغربي في قضايانا، وقد جاء سلوكهم مطابقاً لتوقعاتي بالضبط. فالغرب يريد بترولنا فقط، ونحن لا نحتاج "أي شيء منهم"، وقد اعتدت على التعايش مع هذه الحقيقة المرة منذ وقت طويل.

- لماذا تعتقدين بتقلص دور المرأة في النشاط الثوري، وكيف ترين تراجعها عن أداء هذا الدور لكسب حقوقها؟

- لماذا تعتقدين أن هناك نشاطا محدودا نسبياً بين النساء السعوديات؟ أم هل ترين أن هناك نشاطاً أكثر مما يقال؟

- الخوف هو السبب الرئيس. وأيضاً اعتادت النساء على أن يعاملن طوال حياتهن كأشياء تمتلك، وهذا الامر له تأثير أيضاً. لكن الدين هو سبب آخر. فالشعب السعودي متدين بطبعه، والحكومة ماهرة جداً في استغلال الدين كسلاح للتقليل من شأن المرأة. والعديد من النساء يقبلن هذا الوضع، على الرغم من أنهن غير سعيدات بذلك.