مسئولة دولية: المرأة الأفريقية مازالت فقيرة

هو و هى

الثلاثاء, 17 مايو 2011 11:31
أديس أبابا - أ ش أ

أكدت جنيفر كارجبو نائبة المدير التنفيذي للجنة الاقتصادية للأمم المتحدة أهمية اجتماعات الدورة السابعة للجنة المرأة والتنمية التابعة للأمم المتحدة لتبادل الآراء وتقاسم الخبرات واستعراض التقدم المحرز نحو تنفيذ التزامات الدولية والإقليمية والوطنية التي تستهدف تمكين المرأة والمساواة في النوع الاجتماعي.

وأوضحت كارجبو، في كلمتها أمام الجلسة الافتتاحية لاجتماعات الدورة السابعة للجنة المرأة والتنمية التابعة للأمم المتحدة، أن المرأة تواجه العديد من التحديات والعقبات لتحسين وضعها ونهضتها من بينها الفقر والتمييز والتهميش والعنف والحرمان والانتهاكات.

وأضافت أن النساء اللاتي يشكلن نصف المجتمعات في الدول الأفريقية لا يتم استغلال طاقتهن وتمكينهن على النحو المطلوب وتضمينهن في الأجندات الوطنية والإقليمية والبرامج والمبادرات، ومن ثم فإن التوقعات بالقضاء على الفقر وتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية المستدامة لن تتحقق، مشددة على ضرورة العمل من أجل تحقيق التنمية والسلام والأمن في القارة.

وأفادت بأن مشاركة وقيادة المرأة في القارة الأفريقية ضرورية من أجل نجاح هذه الجهود، ومن ثم هناك الحاجة إلى إعطاء دفعة لضمان

إيفاء الدول الأعضاء بالتزاماتهم الدولية والإقليمية خاصة معاهدة الأمم المتحدة المعنية بالقضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة وخطة عمل بكين وخطة عمل المؤتمر الدولي حول السكان والتنمية والأهداف الإنمائية للألفية الثالثة وغيرها من الاتفاقيات الدولية ذات الصلة.

وأشارت إلى العديد من التطورات الإيجابية في مجال المساواة في النوع الاجتماعي، لكن هناك حاجة إلى إعادة النظر في الاستراتيجيات من أجل الإسراع في إحداث التغيرات في التحول الاقتصادي والاجتماعي في القارة كوسيلة للوفاء باحتياجات المرأة الأفريقية، موضحة أن اجتماعات الدورة السابعة تستهدف وضع مجموعة من إستراتيجية عملية لتحقيق أقصى استفادة من الفرص وتحقيق نتائج ملموسة في الخمس السنوات المقبلة.