بعد التحقيق معها .. بثينة كامل تَحملُ للجمهور رسائل عسكرية

هو و هى

الاثنين, 16 مايو 2011 19:02
كتبت – فادية عبود


أوضحت بثينة كامل الإعلامية والناشطة السياسية أن ما قالته في التحقيق أمام النيابة العسكرية سيكون وثيقة هامة للثورة المصرية، وشددت على أن هناك خلطاً بين الجيش وبين المجلس العسكري، مؤكدة أنها لم تسب الجيش وإنما انتقدت أداء المجلس العسكري وهو حق دستوري مكفول لكل مواطن، مشيرة إلى أن القضاء العسكري يتمتع بعدالة ونزاهة عالية وأنه تم إخلاء سبيلاها من النيابة العسكرية ولكنها لم تحصل على البراءة بعد.

وعن اتهامها بإهداء التحية للثورة والميدان بعد الانتهاء من قراءة النشرة بالتليفزيون المصري صرحت كامل، بأنها ردت على هذا الاتهام بأنها تعتبره شرفاً وأن من يعتبر جملة " تحية للثورة والميدان" جريمة يجب أن يخضع هو للمحاكمة، مشيرة إلى أنها تقدمت بتظلم إلى النيابة بسبب شطب اسمها من جدول النشرة دون إبداء أي أسباب، خاصة أن رئيس التحرير ورئيس القطاع لم يوجها لها أي ملحوظة أو خطأ وإنما جاء القرار من القيادة العليا، بما تعتبره ظلما وإجحافا لها.

كانت بثينة كامل، قد مثلت أمس الأول السبت الموافق 14 مايو 2011

أمام النيابة العسكرية بالحي العاشر بمدينة نصر في في تمام الساعة الواحدة ظهراً، دون أن تعرف سبب الاستدعاء، كما مثلت أمس للتحقيق العسكري داخل مبنى الإذاعة والتليفزيون بسبب اختتامها نشرة الأخبار أيام الثورة بجملة " تحية للثورة والميدان".

تحقيق ديمقراطي

في تصريح لـ"بوابة الوفد" أشارت إلى أن التحقيق امتد معها لمدة 7 ساعات، بسبب ادعاءات بسبها للجيش وأوضحت أنه تم استقبالها استقبالا جيداً على بوابة النيابة العسكرية من رتب كبيرة على رأسها اللواء عادل المرسي، رئيس النيابات العسكرية، وكان من المقرر أن يجلس معها 10 دقائق فقط إلا أن الحوار امتد إلى ساعة استمع فيها إلى رأيها ووجهة نظرها أكثر مما سألها، وأنها كانت تسأل وتستفهم عن الكثير من الأمور.

مؤكدة أنه تم استقبالها كمرشحة للرئاسة وليس كإعلامية، وأنها حملت الكثير معها من طلبات وشكاوى المواطنين التي كانت تتلقاها خلال ندوات التوعية السياسية في الأقاليم، وتم

الاهتمام بتلك الشكاوى من قبل المسئولين بالقضاء العسكري الذين وعدوا بالنظر فيها.

وأضافت أن اللواء المرسي طلب منها أن تنقل على لسانه أنه يطالب جميع الشهود العيان في حادث إمبابة بالتقدم بالشهادة وتقديم الدلائل إن وجدت أو تصوير فيديو، لأنه شديد الحرص على إدانة المجرمين في تلك الوقعة.

وأضافت: علمت أنه لم يتم إرسال بلاغات إلى النيابة العسكرية بخصوص كشف العذرية على المتظاهرات، وأن هذه الواقعة أثارت استياء اللواء عادل المرسي بشكل شخصي، ويتمنى تقديم بلاغات فيها حتى يتم التحقيق وإعطاء المخطئ جزاءه.

كلنا مع بثينة

جدير بالذكر أن عدداً من النشطاء السياسيين على موقع الفيس بوك، كانوا قد دعوا إلى وقفة تضامنية مع بثينة كامل أمام النيابة العسكرية، معتبرين أن إقامة سوزان مبارك بمستشفى شرم الشيخ يعد تكريماً لها، والتحقيق مع بثينة كامل إهانة لأحد رموز ثورة 25 يناير.

وقالت نورا بركة، عضوة بالصفحة: "كلنا معاكي يا بثينة ..... سوزان ثابت تتكرم في شرم وانتي تتاخدي ؟؟؟"

بينما أكد صفوت سمعان، أحد أعضاء الصفحة أن محاولة التحقيق مع الإعلامية بثينة كامل بسبب آرائها ستكون له نتائج وعواقب وخيمة على الديمقراطية قائلا: " لن نسكت فى حال محاكمتها والأيام بيننا".

ودافع عنها خالد عز الدين: "بثينه كامل أخت ومناضلة شريفة واللي مش عارف يسأل ميدان التحرير وكل من كان من المعتصمين في ميدان التحرير".