رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسرار لا تعترف بها النساء للأطباء

هو و هى

السبت, 02 أبريل 2011 10:40
كتبت - ولاء جمال جبّة

إخفاء المعلومات عن الطبيب تضر بالمرأة

عندما تتعلق المسألة بأدق المسائل الشخصية النسائية فإن النساء تأبى أن تقدم أي اعترافات خاصة بهذه الجوانب للأطباء مهما كان. وينطبق ذلك على مجموعة من الجوانب سواء كان الأمر متعلقا بحبوب الرجيم التى تتعاطاها السيدات، أو السجل المرضى للعائلة، وأمور أخرى قد تبدو بسيطة وعادية، ولكنها فى واقع الأمر تمثل حرجا شديدا بالنسبة للسيدات.

تقول الدكتورة باربرا كورش ،أستاذ الطب بجامعة كيك جنوب كاليفورنيا، في كتابها " دليل المريض الذكى إلى العلاقة بين المريض والطبيب" إننا دائما ميالون إلى التصديق بأنه إذا احترمنا الطبيب سوف نتلقى علاجا سليما.

لا تعطني هذا الدواء

ومن أهم الأسرار التى تخفيها السيدات – كما أشارت الدكتورة لورا كنوبيل ،أستاذ الطب العائلى وعضو مجلس إدارة الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأسرة، عدم اتباع الدواء الذى يكتبه الطبيب فى الروشتة لعدة أسباب قد يكون منها عدم وجود خطة تأمينية تغطى تكلفة الدواء، أو عدم الاكتراث لأخذ الدواء

أساسا، أو التوقف عن أخذ الدواء لمجرد الاحساس بالتحسن، وهذا كله يؤثر بالطبع على تقييم الطبيب للحالة التى عليها السيدة عند الاستشارة لأنها لا تقول الحقيقة عند سؤال الطبيب لها؛ وبالتالى فقد يفترض الطبيب أن الدواء لا يجدى نفعا، مما يدفعه إلى تغيير الدواء أو عدد الجرعات مما يؤدى إلى أعراض جانبية.

من ضمن الأسرار – أيضا –الحمية "الرجيم" القاسى من أجل فقدان الوزن. وكما تشير شبكة فوكس نيوز، في عرضها لتقرير حول هذا الجانب فإن العديد من السيدات قد يقضين أسابيع يتناولن عصير الليمون والفلفل الأحمر وهن على دراية بأن الطبيب لن يوافق على هذا النمط فى الحياة.

تقول د. باميلا جالين ،مؤلفة كتاب "كيفية البقاء تحت رعاية طبيبك"، إنه من المفضل أن تتحدث السيدة مع الطبيب

حول أفضل طريقة لفقدان الوزن؛ مشيرة إلى أن الحمية الشديدة قد تؤدى بالسيدات إلى مخاطر صحية عديدة حتى لو كانت السيدة بصحة جيدة.ما هي الأسرار التي تخفيها النساء على الأطباء؟

تعتيم عائلي

السر الثالث الذى تخفيه الكثير من السيدات هو حياتها الجنسية ؛ والسبب فى ذلك هو أنه ليس من السهل على الكثير من السيدات أن يستعرضن حياتهن الجنسية أمام الطبيب؛ وهنا يشير الدكتور شيريل إيجلسيا إلى أن الافصاح عن الحياة الجنسية للطبيب يفيد فى تقييم المخاطر التى يمكن أن تتعرض لها المريضة من خلال الأمراض التى تواجه المرأة احتمال التعرض لها، وبالتالى يمكن تفاديها مبكرا؛ مضيفا: "أن الطبيب يمكن أن يجعل حياة السيدة أفضل إذا قررت أن تكون صريحة معه".

السر الرابع الذى تخفيه الكثير من السيدات هو أن " تاريخ العائلة الصحى ليس مثاليا "، قد يبدو للبعض أن مناقشة تليف الكبد أو حالة الاكتئاب الذى تعرض له أحد أفراد العائلة خلال الجلسة مع الطبيب غير متصل بما تتعرض له.

وتنبه الدكتورة لورا كنوبيل إلى أن الإفصاح عن التاريخ المرضى العائلى قد يساعد الطبيب فى توجيه المريضة إلى الطريق الذى يمكن به علاج الأمراض فى مراحلها الأولى؛ وبالتالى يساعدها على البقاء بصحة جيدة.