رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"ميشيل أوباما".. زوجة تدافع عن الرئيس

هو و هى

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 12:58
ميشيل أوباما.. زوجة تدافع عن الرئيس
شارلوت, الولايات المتحدة, - ا ف ب:

أصبحت ميشيل أوباما في الاشهر الماضية أفضل مدافع عن مسيرة زوجها الساعي لاقناع الامريكيين بالتصويت له ومنحه ولاية ثانية من اربع سنوات رغم خيبة املهم الشديدة من الاوضاع الاقتصادية.

ومساء امس الثلاثاء كانت السيدة الامريكية الاولى نجمة افتتاح مؤتمر الحزب الديموقراطي في شارلوت كارولاينا الشمالية الذي يستمر لثلاثة ايام.
وميشال اوباما 48 عاما لم تكن في البداية متحمسة جدا للطموحات السياسية لزوجها، لكنها اثبتت نفسها على مدى السنوات الاربع من ولايته كسيدة اولى محبوبة واضطلعت بدور كبير. لديها مدونة وهي ناشطة على تويتر ولا تتردد

في الاطلالات التلفزيونية لتتحدث بحب عن زوجها وابنتيها ماليا 14 عاما وساشا 11 عاما، كما نشرت صورها على عشرات اغلفة المجلات، وبينها مجلة فوج، وغالبا ما تتلقى الاطراءات على اناقتها.
لكن هذه المحامية خريجة جامعة هارفرد العريقة لعبت دورا بارزا في حملة زوجها.
ومنذ الربيع شاركت في حوالى 80 لقاء لجمع الاموال و24 محطة في الحملة الانتخابية لصالح باراك اوباما. تمتلك فن الخطابة ووضعت كل طاقاتها في سبيل تخفيف استياء الناخبين
من الاداء الاقتصادي لادارة الرئيس واقناعهم، خصوصا النساء، بالتصويت للشخص الذي وضعوا كل آمالهم فيه من اجل التغيير عام 2008.
وخلال اربع سنوات، ارتفعت شعبيتها بشكل كبير لتتجاوز شعبية زوجها، اذ قفزت من 43% قبل المؤتمر الوطني للحزب الديموقراطي عام 2008 الى 66% من الاراء المؤيدة لها بحسب استطلاع نشره في الاونة الاخيرة معهد غالوب، مقابل 45% لباراك اوباما اليوم.
وميشال اوباما التي تجنبت على الدوام المواضيع الحساسة سياسيا، بنت شعبيتها على مواضيع تتوجه مباشرة للاميركيين مثل حملتها لمكافحة بدانة الاطفال واعتماد نظام غذائي سليم- حيث اقامت حديقة في البيت الابيض للزراعات العضوية- او لدعم عائلات قدامى المحاربين.
وفي شارلوت حيث يعقد مؤتمر الديموقراطيين، لاقت الثناء من المندوبين الحاضرين.