رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بعد زواج محمود وسمية عبر سكايب .....

عريس بنتي "ما يختصرش" في شاشة وكيبورد !

هو و هى

الأحد, 22 يوليو 2012 11:34
عريس بنتي ما يختصرش في شاشة وكيبورد !
كتبت: رشا عبيد

بعد انتشار خبر عقد قران محمود المقيم في الإمارات منذ سنوات على عروسه سمية المقيمة بالإسكندرية عبر برنامج سكايب, تباينت ردود الأفعال ما بين مؤيد أو رافض أو حتى ساخر مما حدث باعتباره تقليلا من قدسية الرباط المقدس..

وكان العريس قد حدد اليوم والساعة مع أهله وأهل العروس لإتمام عقد القران، حيث جلس بكامل هيئته واضعا جهاز اللاب توب أمامه للتواصل صوت وصورة مع أهله وأهل العروس والمأذون ،الذين تجمعوا حول جهاز اللاب توب أيضا، حتى أخذ المأذون في إتمام إجراءات مراسم عقد القران عبر سكايب  ......
فهل يقبل الآباء والأمهات في الأسر المصرية بإتمام عقد قران ابنهم أو ابنتهم بهذا الشكل وهذه الطريقة مهما كانت الظروف ؟

الزواج مش شروة

بداية ترفض "عزة" ،موظفة، أن يكون زواج ابنها بهذا الشكل وخاصة أنه الابن الوحيد لها, مؤكدة أن عقد القران بهذه الصورة لا يؤدي إلى الفرحة الكاملة بل ينتقص من فرحة الأم بابنها وهي تراه قد كبر أمام عينيها وأصبح عريسا.

" هي شروة " .. هكذا اختصر ممدوح ، مهندس كمبيوتر، رأيه في هاتين الكلمتين مؤكدا أن ابنته أغلى بكثير من أن يتم عقد قرانها عبر الانترنت وعبر عن رفضه لموقف محمود ورأي فيه استهانة بالعروسة وأهلها.

اللي بيجي بلاش يروح...

وتذكر أسامه ، طبيب، أيام خطبته حيث كانت عروسه تسكن في أسوان بينما يعيش هو في القاهرة، والمسافة التي كان يقطعها شهريا لزيارتها رغم أن خطوبتهما استمرت ثلاث سنوات موضحا أن مناسبة عقد القران مناسبة فريدة تتم غالبا مرة واحدة في العمر، فكيف لا يبذل العريس الغالي والثمين

من وقته وماله في سبيل الحضور بشحمه ولحمه.

وترد نجلاء بالمثل الشعبي " اللي بيجي بالساهل بيروح بالساهل"، متسائلة في سخرية : إن كان العريس يرفض أن يختلق الحلول لمثل هذا اليوم ويحجز تذكرة طيران في يوم عطلته ثم يعود ، فمتى ممكن أن يلجأ لهذا ؟!

وترجع موقف العريس لبخله المادي والعاطفي قائلة: من المعروف أن هذا اليوم بكل أحداثه يظل ذكرى جميلة محفورة في ذهن أي فتاة فكيف يرفض أن يمنح العروسة مثل هذه المشاعر؟!

زواج مبارك

وعلى الجانب الآخر توافق "إيمان" ، مدرسة، أن تتزوج ابنتها بهذه الطريقة إذا اقتضت الظروف ولكن بشروط , كأن يكون العريس مناسبا ومرتاحا ماديا وتعرف سلوكه وأخلاقه جيدا.

وتتفق معها في الرأي "رانيا" التي ترى بأن تكاليف الزواج أصبحت مرتفعة بصورة مبالغ فيها وهو ما دفع العريس للغربة لتوفير كل هذه النفقات، وأنه ربما يخسر عمله إن أخذ أجازة لعقد القران, لذلك لا تجد أي مانع من أن يتزوج ابنها بهذه الطريقة, مضيفة على ذلك : هناك العديد والعديد من الفتيات التي تتمنى مثل هذا الزوج الذي يعمل بالخارج في ظل هذه الظروف.

عريس عملي جدا

ومن جهتها ترى أميرة بدران, المستشارة الاجتماعية، بأن هذه الحالة تحديدا بهذه التفاصيل قد يقبلها المجتمع لأن الأهل على معرفة يبعضهم البعض قبل سفر العريس وبالفعل مروا بفترة خطوبة, وأهل العروس على

دراية بخصاله وأخلاقه وبالتالي فإن قصة الاحتكاك والتعارف تمت بالفعل.

وتتابع بدران : هذا العريس يمكن أن نصفه بأنه إنسان عملي في تفكيره , فعمل بالمثل الشعبي "عصفور في اليد خير من عشرة على الشجرة" واستغل معرفته بالتكنولوجيا , كما أنه فكر في توفير آلاف الجنيهات التي قد تفيد في التجهيز لشهر العسل أو استضافتها في الإمارات, وفي مصر ودون اغتراب أي من العروسين غالبا ما يتم توفير نفقات هذا اليوم وتعويض العروس في شيء آخر.

وردا على بخل هذا العريس أو إهماله لعروسه, ترد بدران بأنه ليس من حق أحدنا أن يحكم على أحد دون أن يضع نفسه في نفس ظروفه, وأن خوف العريس من فقدان عمله وسفره الذي سعى إليه من أجل عروسه بالتأكيد عذر مقبول وقوي لعدم حضوره. 

زواج غير صحي

ورغم كل هذه الظروف المحيطة بهذا الزواج, تصفه بدران بأنه زواج غير صحي من الناحية النفسية, فالعريس فقد التواصل والقرب الاجتماعي وفقد مشاعر مختلفة كان من الممكن أن يشعر بها مع عروسه لأول مرة، فنجده تنازل على المستوى الاجتماعي والنفسي والعاطفي, وكذلك العروس التي لا تعيش الفرحة الكاملة وتفتقد لمشاعر زوجها المحسوسة والمختلفة في مثل هذا اليوم.

خلل في الثوابت الاجتماعية

وتواصل بدران : قد نتفق جميعا بأن عقد القران تم بطريقة مختلفة, وإن لم نختلف في الطريقة فعلينا أن ندرك أنها حتما ستؤثر في الثوابت الاجتماعية المتعارف عليها في المجتمع المصري، والمرتبطة بمثل هذا اليوم المعروف بانتشار الفرح وتلقي التهاني مباشرة وجها لوجه وتحقيق الترابط والقرب الاجتماعي , والأهم هو فرصة التقارب بين العروسين حيث لأول مرة يصبح من حقهما شرعا مسك الأيادي أو الخروج دون رفيق أو رقيب, وهنا تكون التكنولوجيا قد لعبت  دورها في سرعة الأداء وأيضا تلخيص التاريخ البشري واختزاله اختزالا مخلا، ولهذا فإن تعميم هذا التصرف مرفوض رفضا تاما ولا يمكن أن نختصر المعاني الانسانية وهذه الأحاسيس وهذا الترابط العاطفي بين العروسين في شاشة وكيبورد .

موضوعات ذات صلة:

بالإنترنت..عقد قران محمود وسمية