"عينه زايغة".. أحافظ على "جوزي" ازاي؟

هو و هى

الثلاثاء, 08 مايو 2012 19:00
 عينه زايغة.. أحافظ على جوزي ازاي؟
كتبت: زينب زهران

الحقوني.. زوجي وسامته زيادة عن اللزوم، وكمان شايف نفسه أوي، وبيحب الستات جدا، حتي وأنا قاعدة جنبه ألاقيه بيتفرج علي البنات من مراية العربية، صحيح العلاقة مش بتتطور مع أي واحدة لدرجة الخيانة مثلا، ولكن أغلب أصحابه ستات وبيقضي معاهم ساعات طويلة ودي حاجة بتضايقني جدا .

أنا متزوجة من 11 سنة ورزقت منه بطفلين، وهو يعاملني بشكل جيد لكن عينيه الزايغة بقت مشكلة، وبصراحة أنا حسيت بها من زمان من أول ما عرفته وكنت دايما بتخانق معاه ولكن لا حياة لمن تنادي، انصحوني أعمل إيه حتى أحتفظ بزوجي لي وحدي؟

غيرة.. ولّا فراغة عين؟!

توضح الدكتورة أميرة بدران، أخصائية اجتماعية ونفسية، أن الزوجة في البداية لابد أن تحدد طبيعة زوجها, فالنظر إلي الجمال شىء فطري فطر الله عز وجل الإنسان عليه، وتكون النسبة أعلي عند الرجال خاصة فيما يتعلق بالنظر للمرأة الجميلة, ومحاولة الزوجة لمنع زوجها عن النظر للجنس الآخر مستحيل لأنه ضد الفطرة، لذلك فإن الله عز وجل عندما تحدث عن غض البصر أتي به في نص قرآني حتي يستطيع الإنسان التحكم في شهواته، والمرأة التي تشعر بالغضب لأن زوجها ينظر للنساء هي بذلك بعيدة عن الفطرة, ولابد أن تعلم أنه لن يتوقف عن ذلك إلا بالاقتراب أكثر من الله

ومدي مساحة الأمانة بينه وربه.

وتضيف أن هناك مجموعة من الرجال يتطور معهم الأمر أكثر من كونها مجرد فطرة قائلة: نحن كمتخصصين نفسيين نطلق عليهم "شخصيات متعددة العلاقات العاطفية", وهؤلاء الأشخاص لا يجدون راحتهم وسعادتهم إلا وسط النساء, وهذا قد يورطهم في علاقات عاطفية مستقبليا، وقد يفتح الباب لما هو أخطر من ذلك "الخيانة الزوجية", وهناك مشاكل نفسية بالدرجة الأولى كامنة وراء ذلك, وهم من نستطيع أن نضعهم تحت وصف "عينيهم زايغة."

أصل المشكلة

وتشير بدران إلى عدد من المشاكل تتسبب في إفراز هذه الصفة:

أولا: أن تكون العلاقة بين هذا الشخص وأمه منذ الصغر غير مستقرة, ولكي يحلها في اللاوعي يتورط في علاقات عاطفية متعددة ليعوض به حنان الأم المفقود، وبمرور الوقت تصبح عادة عنده.

ثانيا: أن يكون مصابا بالنرجسية وهي اضطراب نفسي يسيطر علي الشخصية بحيث يصبح دائم الشعور بذاته، ويحب دائما أن يكون محور الاهتمام بل محور الكون بأكمله، خاصة فيما يتعلق بالجنس الآخر. 

ثالثا: أن يكون فاقد الثقة بنفسه، ولم يستطع تحقيق أي نجاحات علي المستوي العلمي، الثقافي، العملي، ولا يملك إلا قدرا من

الوسامة والاستظراف، ولا يشعر بوجوده إلا وهو محاط بمجموعة من الفتيات لكي يزيد من ثقته بنفسه.

رابعا: عدم اهتمام الزوجة بنفسها وبيتها, مما يدفعه إلي البحث خارج منزله عن الراحة والجمال الذي يفتقده .

وتؤكد بدران أن الزوجة صاحبة المشكلة عليها دور مهم في تشخيص شخصية زوجها ومعرفة هل يعاني من مشاكل نفسية أم لا؟!, وتبحث عن أسبابها وأصولها، وإن وجدت نستطيع أن نقول إن "زوجها عينه زايغة"، أما إن كان لا يعاني من المشاكل السابقة هنا تكون الزوجة شديدة الغيرة وتسعى لخلق مشاكل بدون داع .

إنتِ.. ماما

وتقدم بدران عدة نصائح للزوجة إذا ما تأكدت أن هناك مشكلة:

  - إذا كان الزوج علاقته سيئة بأمه عليكِ أن تقومي بإصلاح هذه العلاقة بشتى الطرق, إلي جانب تعويض زوجك عن حنانها الذي افتقده لحد كبير.
 

- أما إذا كان يعاني من أزمة ثقة بالنفس فعليكِ أن تشعريه دائما أنه أفضل زوج وأفضل أب لأولادك, وتغمريه دائما بالكلام الطيب, وترفعي من شأنه أمام الجميع, هنا لن يحتاج للبحث عن ذاته خارج المنزل ومع باقي النساء.
 

- وفي حالة إذا كان يعاني من النرجسية فهنا عليكِ أن تكوني دائما متألقة وشديدة الاهتمام بنفسك, ويكون زوجك محور اهتمامك حتي تكوني محور اهتمامه
ويشعر دائما أنك كل شىء بالنسبة له.

 - وأخيرا.. إذا كان زوجك يعاني من اضطرابات نفسية شديدة, فعليكِ باللجوء لمرشد أو متخصص نفسي, لأن الزوجة مهما حاولت لن تستطيع علاج هذه المشكلات النفسية المعقدة بمفردها, والمتخصص يستطيع أن يساعدها في عمل أدوار معينة للزوج حسب المشكلة النفسية التي يعاني منها ومداها.
 

موضوعات ذات صله:

إحذرى..تعدد علاقات الرجل وراءها طفولة تعسة