رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أسبابه.. الإدمان والفقر وغياب الوازع الديني

زنا المحارم .. "المواجهة" السبيل الصحيح للتصحيح

هو و هى

الاثنين, 13 فبراير 2012 15:14
زنا المحارم .. المواجهة السبيل الصحيح للتصحيح
كتبت: عزة هاشم

يقول سبحانه وتعالى فى محكم التنزيل " ما جعل عليكم فى الدين من حرج" ، كثيرا ما تحمر وجوهنا خجلا وربما غضبا واستنكارا، وقد نلقى بأنفسنا إلى التهلكة فقط.. حتى لا نقف فى موقف مواجهة مع كوارثنا الأخلاقية.

قد يكون الخوف من الفضيحة وتعمد الظهور دوما فى صورة نقية ونظيفة ومثلى مدخلا لكل ما يقع فى المجتمع من كوارث، نحن نخجل من نواقصنا وعيوبنا ونداوى خجلنا هذا بإنكارها، وهو ما يدفعها إلى النمو فى كنف الظلام بعيدا عن الأعين فنخشى دوما خدش حيائنا، وهذا الخوف قد يتحول أحيانا إلى خوف مرضى يجعلنا نرتعد فزعا واستنكارا عندما يرد ذكر كلمات من قبيل كلمة "جنس" مثلا، ونسىء دوما استخدام الحديث الشريف " وإذا بليتم فاستتروا" ونتعلل به لإخفاء مشكلاتنا وكوارثنا إلى أن نفاجأ فى النهاية بانفجارات أخلاقية عظمى، كحوادث التحرش الجنسى الجماعى التى وقعت قبلا لتوقظنا وتجعلنا نقف رغما عنا فى موقف المواجهة أمام كل ما تعمدنا إخفائه.

صدمة التصريح

وقد يتسبب هذا الإنكار ليس فقط فى كف أبصارنا عن رؤية مشكلاتنا بل ربما قد يدفعنا أحيانا إلى التغاضى عنها خوفا من صدمة التصريح بالحقيقة. ولا شك فى أن التحدث عن " زنا المحارم" يدخل فى تلك الدائرة من المحرمات، ولكن مثلما كسرنا حاجز الصمت السياسى علينا أيضا أن نقوم بتحطيم حاجز الصمت الأخلاقى الذى يجعلنا نتغاضى عن مشكلاتنا الأخلاقية وندفع بها أسفل القاع.

يمكن تعريف زنا المحارم ببساطة على أنه عبارة عن علاقات جنسية محرمة بين أعضاء جماعة تربطهم صلة قرابة تحرم وجود علاقة جنسية بينهم طبقا لمعايير ثقافية أو دينية، مثل العلاقة بين الأب والإبنة أو الإخوة والأخوات. وأكثر أنماط زنا المحارم شيوعا هى علاقة الأب

بابنته حيث تشكل ما يقارب 75% من مجمل الحالات.

علاقات ممزقة

وتحدث هذه الممارسات المحرمة نتيجة لأسباب عدة إجتماعية ونفسية وثقافية. فهناك ممارسات تشجعها الظروف المعيشية للأسرة ، كأن تحدث بين أخ وأخت يتقاسمان نفس الفراش مما يؤدى بدوره إلى حدوث تقارب جسدى شديد وخاصة فى مرحلة البلوغ، وهناك ممارسات تشجعها إضطرابات نفسية أو جسدية معينة يمر بها أحد الطرفين مثل أن يكون مدمنا للكحوليات وهو ما يتسسب فى اختلال المنظومة القيمية لديه فيقبل على هذا السلوك دون وعى، ومنها ما يرجع إلى اضطرابات مرضية مثل إضطراب عشق الأطفال Pedophilia)).

وقد يعود زنا المحارم أيضا إلى الاضطراب الشديد فى العلاقات الأسرية التى تتحول إلى علاقات ممزقة وهو ما يدفع بدوره إلى عدم الإحساس بأى حرمة عند إقامة أى علاقة محرمة، وهو ما يفسر زيادة انتشار هذه الحالات فى الأماكن الأكثر إزدحاما والأكثر فقرا والتى تقع فى مستويات إجتماعية دنيا، بالإضافة إلى ضعف الوازع الدينى والتربية الأخلاقية السليمة لدى بعض الأسر مما يتسبب فى انفلات النشاط الجنسى فى إتجاهات غير مقبولة اجتماعيا، فإذا تأملنا زنا المحارم سنجد أنه يرتبط بشكل واضح بالفقر الشديد والفئات المهمشة فى المجتمع وإدمان الكحوليات.

معاناة الضحية

وضحايا هذا النوع من الإنتهاك قد يعانون من صراع نفسى هائل وخاصة إذا كان المبادر بهذا الإنتهاك هو الأب أو الأخ الأكبر الذى يفترض أن يمثل مصدرا للسلطة والتنشئة الأخلاقية للضحية، وهنا تتراوح مشاعر الضحية بين الغضب الشديد الذى تضطر إلى كتمانه

وعدم التصريح به، خاصة عندما لا يكون لديها القدرة على حماية نفسها أو المقاومة وهى تحيا مع المعتدى فى نفس المنزل، ولكنها تظل تحمل مشاعر من الكراهية والحقد والرغبة فى الإنتقام من الجانى الذى قد يتحول بعد ذلك إلى رغبة فى الانتقام من الجنس بأكمله.

وربما يؤدى بها إلى الإصابة بالبرود الجنسى الذى تحاول مقاومته من خلال الإنغماس فى علاقات جنسية متعددة، وقد تبين من الدراسات أن 37% من البغايا كن فريسة لزنا المحارم فى مرحلة ما من مراحل حياتهن.

وقد تقتصر مشاعر الضحية على الحزن الصامت الذى يجعلها تشعر دوما بالذنب والرغبة فى الإنتقام من الذات الذى قد يودى بها أحيانا إلى الإنتحار.

مواجهة للوقاية

إن الأزمة العظمى التى تكمن فى هذا النوع من الانتهاك أنه يقع بداخل سياق يفترض فيه أن يكون مصدرا للتنشئة الإجتماعية والأخلاقية ومصدرا للأمن، ولكن عندما تختل هذه المنظومة يختل معها كيان الشخص الذى يقع ضحيتها مما قد يؤدى إلى اختلال المجتمع ككل. فزنا المحارم ليس مجرد انتهاك يحدث خلف الأبواب المغلقة ولكنه عبارة عن  قنبلة موقوتة ، إذا لم تتم مواجهته والوقاية منه فسوف ينفجر فى وجه المجتمع بأكمله.

وعندما نسير دوما وفقا لمبدأ أن الوقاية خير من العلاج يفترض بنا أن نقف لنتأمل كيفية الوقاية من الوقوع فى هذه الهوة الأخلاقية من خلال الاهتمام بالمجموعات المهمشة والهشة والأماكن الفقيرة والمزدحمة، وهنا يقع على عاتق الدولة مهمة إشباع الاحتياجات الأساسية لأفراده ومحاولة توفير بيئة معيشية صحية، كذلك  يجب أن تكون هناك ضوابط أخلاقية ودينية داخل الأسرة تنمى بداخل أفرادها معنى كلمة "محرمات"، مع الحرص على تنمية الوعى الزائد عند وجود حالة مرضية أو حالة إدمان بداخل الأسرة.

وفى النهاية " إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم" والمصارحة هى السبيل الصحيح والوحيد للتصحيح، وعند تشخيص الداء لن يصعب علينا كثيرا العثور على الدواء، ولن يصعب علينا أيضا الوصول إلى المصل الوقائى الذى يحمى أجيالا قادمة من حياة مشوهة وحالات نفسية غير سوية تجعلهم ساخطين على أنفسهم وعلى المجتمع.


كاتبة وباحثة نفسية

موضوعات ذات صلة:
 التحرش بالمحارم..قصص واقعية خلف الأبواب المغلقة

فيديو. زنا المحارم .. "تسونامي" العنف الأسري !