رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعرف على مزاياك بعد سن الـ45

هو و هى

الثلاثاء, 10 يناير 2012 20:21
كتبت-أماني زهران:

أثبتت دراسة علمية نشرتها المجلة الطبية البريطانية عكس المتعارف عليه بأن التدهور في سلوكيات الأشخاص المعرفية وضعف الذاكرة يبدأ في سن الـ 45, مؤكدة أن بعض المهارات الفطرية تتنامى مع تقدم عمر الفرد مثل زيادة سرعة التفكير والتعلم وتحسين الخبرة والمرونة الفكرية.

ونقلت مجلة "تايم" الأمريكية عن  "إكسيرس" أخصائي أمراض نفسية قوله: "على الرغم مما تحمله هذه المرحلة من عمر الفرد من الكثير من المشاعر المختلطة, حيث يقع الفرد فيها تحت تأثير مطالب الطفولة وتربية الأطفال وبين رعاية الآباء المسنين, إلا أن أبناء

هذه المرحلة العمرية يتميزون بمعدلات أعلى من السعادة مقارنة بمن هم أقل عمرا, ويشعرون بقدر أكبر من الكفاءة والتحكم وكيفية إتخاذهم الخطوات الشخصية الناجحة والتي تؤثر على ما مواقفهم الحياتية, كما يكونوا أقل عصبية وأكثر تأملا وانفتاحا.
وأكدت الدراسة أن المرونة التي يتصف بها الفرد في مرحلة منتصف العمر تؤثر على تفكيره وتعمل على إبراز الآثار الإيجابية والقضاء على السلبية، مؤكدة أن ذلك يؤثر أيضا على طبيعة الأحلام التي تراوده
ليلا.
وأكدت الدراسة التي أجراها الباحثون في جامعة ويسكنسن الأمريكية, أن تنشيط الجزء العاطفي في مخ الإنسان يختلف بإختلاف المرحلة العمرية للفرد, مؤكدة أن الفرد في المرحلة المتوسطة من عمره يكون لديه القدرة على حجب وإخماد المشاعر السلبية وإبقاء الصور الإيجابية في ذهنه وتجاهل المزعجة منها, مما يساعدة على التخلص من الأحلام المزعجة والتمتع بنوم هاديء.
وأكدت الدراسات الحديثة أن الفرد في المرحلة العمرية المتوسطة وبما مر به من تجارب كثيرة في حياته يصبح لدية القدرة على التعامل مع صراعات الحياة والأمور المرهقة التي يعجز أو يصعب على من هم أصغر سنا التعامل معها، كما يشعرون أنهم أكثر قدرة على التحكم في العواطف الخاصة بهم وتوجيهها الإتجاه السليم.