رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في يوم العنف ضد المرأة..الأمن يستهدف المتظاهرات!

هو و هى

السبت, 26 نوفمبر 2011 11:12
كتبت: آيات الحبال

في ذكرى الاحتفال باليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة أعرب مركز القاهرة للتنمية عن بالغ قلقه لاستمرار العنف ضد النساء بميدان التحرير،لافتا أنه خلال الموجة الثانية من الثورة التى بدأت فى 19 نوفمبر الحالى ، تعرضت العديد من المتظاهرات السلميات للضرب والسحل فى الشوارع وتم القبض على بعضهن.

ذكر التقرير قيام الأمن بالقبض على ثلاث طبيبات أثناء قيامهن بإسعاف المصابين بالمستشفيات الميدانية، إلى جانب الناشطة السياسية والمرشحة المحتملة لرئاسة الجمهورية بثينة كامل

وابنتها التي أكدت فى شهادتها تعرضها للتحرش الجسدي خلال عملية القبض والتحفظ عليها من قبل بعض أفراد الأمن.

فضلاً عن ذلك استشهدت الطبيبة رانيا فؤاد أثناء قيامها بنقل الأدوية لعلاج المصابين ، كما تعرضت صفاء محمد للضرب المبرح نتج عنه إصابتها بكسور فى يديها الاثنتين. واعتقلت  مخرجة الأفلام الوثائقية جيهان نجيم.

وبحسب شهادتها أشارت الناشطة والكاتبة الصحفية منى الطحاوى تعرضها للتحرش والتعذيب

على أيدي قوات الشرطة أثناء احتجازها، وإصابتها بكسور بذراعيها وأنها تُركت بدون رعاية طبية لمدة 12 ساعة..

أوضح المركز أن وضع المرأة فى مصر لم يطرأ عليه أى تغيير أثناء وبعد ثورة25 يناير لكنه ازداد سوءاً، وطالب المجلس العسكرى بصفته لحاكم السياسى للبلاد بإنفاذ القانون والعمل على توفير الحماية اللازمة للنساء أثناء المظاهرات السلمية ، وتطبيق ما جاء فى المواثيق واتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد النساء والتى وقعت عليها مصرفى ديسمبر 1981.

موضوعات ذات صلة:

مخرجة للوفد: حكايتي مع الأمن في محمد محمود

درع نسائي لإحراج الشرطة وإيقاف العنف

طبيبات جدعان لإنقاذ المصابين في التحرير