رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو.عمارة : البحث عن عريس لا يتعارض مع القسمة والنصيب

هو و هى

الثلاثاء, 15 نوفمبر 2011 17:22
كتبت- علياء ناصف

أكد استشاري الصحة النفسية الدكتور أحمد عمارة أنه ليست هناك أية ظروف أو عوامل خارجية أدت إلى ظاهرة عزوف الشباب من الجنسين عن الزواج ، مؤكدا أن كل ما يقال من أسباب خارجية تعد نوعا من الإسقاط للهروب من المسئولية .

وأضاف خلال حلقة أمس من برنامج" أول الحكاية" على قناة "دريم" الفضائية أن أية ظروف أو معوقات أدت إلى ظاهرة التأخر في سن الزواج هى ناجمة من داخل الفرد نفسه ذكرا كان أم أنثى، مشيرا إلى وجود نوع من أنواع الخلل الفكري في فهم الأشياء على حقيقتها، وأنه بتعديل هذا الخلل فإن دائرة الإختيار تتسع أكثر أمام الطرفين.

و إعتبر عمارة أن عملية تبصير الإنسان

بحقيقة أنه المسئول عن تأخره في الزواج يؤدي إلى نتائج إيجابية، حيث أن معرفته بأن الظروف لا تنبع إلا من نفسه وطريقة تفكيره الخاطئة من شأنه أن يوقظه من سباته ويجعله أكثر حرصا على البحث عن شريك الحياة، موضحاً أن  السعى نحو الزواج بجدية لا يتعارض مع مفهوم القسمة والنصيب،  ولا يتعارض مع القدر المكتوب في اللوح المحفوظ بأى شكل من الأشكال.

وأشار إلى أنه لا يمكن أن يجلس الإنسان ويقبع مكانه في إنتظار الرزق المكتوب، وأن نتاج سعيه وعمله وما يحصل عليه جراء كده وتعبه هو القدر

المكتوب سلفا، موضحا أن هناك من الأساليب والوسائل العلمية ما يؤدي إلى نجاح الإنسان بدرجة كبيرة في أن يجد ما يبحث عنه من مواصفات كما يرجو ويرغب في الطرف الآخر، شريطة أن يمتلك الإرداة والرغبة الحقيقة في المعرفة العلمية من ذوي العلم و التخصص.

وحذر عمارة من العلاقات العاطفية المحرمة التي تهدر عمر الإنسان في الباطل، مستشهدا بالعديد من الحالات التي إعترفت له بأن ليست هناك ثمة مقارنة بين ما يكون في الحلال الطيب، وبين ما يكون في الحرام الخبيث.

ومن جهة أخرى أشار عمارة إلى  أنه في الدول الغربية  ليس عيبا أن يطلب الإنسان من الأقارب و المعارف الأصدقاء ما ينقصه من ضروريات عوضا عن هدايا الزاوج التي قد لا تفيد، حيث يمكنه أن يطلب منهم إستبدالها مقدما بما يضمن له تجهيز البيت بما ينقصه من أشياء ضرورية يؤدى نقصانها إلى تأخر الزواج.

شاهد الفيديو:
http://www.youtube.com/watch?v=CsFkidRRtzM