جرائم على صالح على الأراضى المصرية

هاني الديباني

الأربعاء, 10 أغسطس 2011 10:49
بقلم : هانى الديبانى

     لم يكتفى على صالح الرئيس اليمنى الذى خرج من اليمن ولم يعود اليها واسال الله الا يعود اليها ... بجرائمه على الاراضى اليمنيه من قتل وترويع للمواطنين والثوار السلميين بل إمتدت جرائم صالح واجهزته القمعيه الى الاراضى المصريه .

 

فمنذ ايام قليله قامت مجموعه من رجال صالح الذين دخلوا مصر تحت غطاء دبلوماسى وهم م جموعه من جهاز الامن القومى اليمنى الذى يعد الامن القومى لهم هو امن صالح وعائلته فقط دون باقى الشعب اليمنى  والاراضى اليمنيه.

وكان هدف هذه المجموعه محدد بالقيام باغتيال مجموعه من شرفاء اليمن بالقاهرة الذين انضموا الى الثوار ومطالب تنحى صالح الذى ادار اليمن على مدار السنوات السابقه بشكل عائلى وكان على رأس هؤلاء السيد ابراهيم الجهمى رئيس اليمنيين بالقاهرة او ما اصطلح عليه رئيس الجاليه اليمينه بمصر رغم ان الدكتور عبد الملك منصور مندوب اليمن الدائم لدى جامعه الدول العربيه والموجود اسمه ضمن قائمه الاغتيالات يرفض مصطلح جاليه للعرب جميعا ويقول ان كل بلاد العرب اوطانى واتفق معه تماماً فى هذا

فقد قامت هذه المجموعه من رجال صالح باقتحام مكتب السيد  : ابراهيم الجهمى بوسط القاهرة وقاموا بالتعدى عليه وعلى افراد مكتبه وهم يحملون السلاح وقبل تنفيذ مخططهم باغتيال الجهمى تمكن الجهمى وافراد مكتبه من القاء السلاح من هؤلاء العصابه والامساك باثنين منهم وقاموا بتسليمهم للسلطات المصريه وبعد تحقيق معهم تم الوقوف على حقيقه هؤلاء المنفذين لتلك العمليه القذرة والتى اقل ما توصف بالحقيرة . انهم تابعين لجهاز الامن القومى اليمنى التابع لصالح ورجاله وانهم دخلوا مصر تحت غطاء انهم دبلوماسيين يمنيين وهم فى حقيقه الامر جزء من فرق تصفيه جسديه تابعيين لنظام صالح الذى يمكث فترة نقاهه بعض

علاجه من الحروق الكبيرة والاصابات البالغه التى لحقت به وكذلك فقد احدى عينيه فى القصف الذى تعرض له صالح منذ شهور قليله . ولم يكونا الجهمى ومنصور هم فقط فى قائمه الاغتيالات التى كانت مع رجال صالح بل ان هناك بعض الشخصيات من اللقاء المشترك .

ولكن بائت تلك المحاولات بالفشل الذريع . وهنا نطرح السؤال الا يكفى على صالح جرائم نظامه داخل الاراضى اليمينه وهل اصبحت مصر مستباحه من خلال نظام صالح وهل هؤلاء لهم ذيول داخل مصر وهل هناك علاقه بدول اخرى فى هذه العمليه القذرة

كذلك التعتيم الاعلامى على هذا الحادث يطرح اسئله عديده لماذا تتكتم السلطات المصريه عن هذا الامر وهل ستقوم بواجبها الحقيقى بمحاكمه هؤلاء بتهمه انتهاك الاراضى المصريه وانتحال صفه دبلوماسى لتنفيذ اعمال تخريبيه والتعدى على السياده المصريه ام ستكتفى فقط بترحيل هؤلاء ليقوم غيرهم بتنفيذ نفس المهمه او يقوم هؤلاء البلاطجه بتنفيذ مهمات اخرى فى بلدان اخرى . يجب محاكمه هؤلاء امام القضاء المصرى وكذلك يجب ضم على صالح الى هؤلاء فى القضيه ويطالب النظام المصرى الحالى من السلطات السعوديه تسليم المجرم على صالح الذى اشترك فى تلك الجريمه بالتحريض والتخطيط وباقى الافراد المشتركين فى تلك الجريمه وان ثبت تورط دوله عربيه اخرى فى هذا المخطط يجب اتخاذ مواقف قويه فى هذا الصدد .

 

لقد التقيت الدكتور عبد الملك منصور وكان ضيفى فى برنامجى احداث الساعه على قناة الشباب هو والاستاذ ابراهيم الجهمى ايضا

ولمست منهم قدر عالى من الوطنيه والعروبيه وحب للشعوب العربيه ودعم شديد للثورة اليمينه والذى اراد على صالح ان يعاقب هذان الرجلان على مواقفهم تجاه دعم الثورة اليمنيه .

كذلك يحضرنى الموقف المخزى لعمرو موسى وهو فى اخر ايامه كأمين لجامعه الدول العربيه او بالاحرى جامعه الانظمه العربيه ولكنها اسبه بالعبريه وليس العربيه ..

حينا رفض وجود عبد الملك منصور فى احدى الجلسات بدعوى ان الرئيس اليمنى قام بتعيين شخص اخر بدلا عن منصور بعد اعلان منصور رايه تجاه صالح وطالبه بالتنحى لانقاذ اليمن واستجابه لمطالب الشعب اليمنى ولكن تقبل الاعتذار يا دكتور عبد الملك منصور فان كان عمرو موسى فعل هذا فنحن كشعب مصر شعب الثورة تحديدا لا نعترف الا بك انت تمثل شعب اليمن ولا نعترف باى شخص جديد ونرفض كل من يمثل صالح ونظامه وكافه الانظمه الاستبداديه التى احتلت الوطن العربى باكمله على مدار القرن الماضى وان الاوان ان تقول الشعوب كلمتها .

وقد قالتالشعوب كلمتها واختارت سقوط النظام وتطالب بالتحرير من ميادين التحرير والاستقلال عن تل ابيب ومندوبيها على رأس الحكم فى اغلب بلاد العرب .

ورساله الى اجهزة الامن المصريه خاصه الامن الوطنى والامن القومى اين كنتم يا اكابر الامن فى مصر لولا وجود رجال حقيقيين فى مكتب ابراهيم الجهمى لاكتملت الجريمه فما كان الموقف حينيها .لابد من محاكمه هؤلاء المجرمين ال>ين تعدوا على السياده المصريه فتلك جريمه وحملهم السلاح جريمه ومحاولتهم القتل جريمه واقتحام المنشات الخاصه جريمه يجب اعتقال كافه اعضاء السفارة اليمنيه التابعين لصالح فورا ومحاكمتهم ومن يثبت تورطه يعاقب ومن لم يثبت يرحل على الفور لان هؤلاء غير مرغوب فى وجودهم على الاراضى المصريه . هؤلاء يحيكون المؤامرات داخل السفارة وخارجها فاصبح هؤلاء خطرا على االمن القومى ك>لك يجب فضح الانظمه العربيه التى تدعم صالح وامثاله وتقف ضد اراده الشعوب العربيه وهى معلومه وكم انفقت من ملايين الريالات لتشويه صورة الشعوب العربيه الثائرة التى انتفضت ضد الاحتلال  ونحن فى زمن الشعوب ننتظر كلمه الشعوب .

واخيرا اقول لصالح اتعظ مما حدث لك ولتعلم انك وكل من على شاكلتك انكم موقوفون امام الله فماذا انتم قائلين له .....