رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بوضوح

قانون الاستثمار.. وربنا يستر (2)

نيفين ياسين

السبت, 31 يناير 2015 17:44

فى المقال السابق حذرت من مخاوفى حيال قانون الاستثمار الموحد، وعدم القدرة على الانتهاء منه قبل موعد انعقاد المؤتمر الاقتصادى،

وأيضاً عدم التمكن من الخروج به بالشكل الذى يضمن تحقيق المستهدف منه، وغض البصر عن كثير من التعديلات التى طالب بها مجتمع الأعمال، حرصاً علي الانتهاء منه قبل المؤتمر.. وللأسف تحققت كل مخاوفى حتى انتهى الأمر بحالة من التخبط بين الجهات الحكومية المعنية بخروج القانون للنور.. فخرج علينا رئيس اللجنة التشريعية المتخصصة بالأمور الاقتصادية بوزارة العدالة الانتقالية، ليعلن عن تجميد قانون الاستثمار الجديد بسبب عدم التمكن من عمل كافة التعديلات التى طالب بها رجال مجتمع الأعمال الذين التقت بهم اللجنة، ووجدت أن التعديلات التى طالبوا

بها، بعد عرض مسودة مشروع القانون الجديد عليهم جميعها تصب فى مصلحة الاستثمار وتشجيعه ومن شأنها تصحيح الكثير من العيوب والثغرات الموجودة بالمسودة.. ولكن دراستها جيداً، والموافقة عليها يحتاج وقتاً طويلاً، وهذا أمر غير متوفر حالياً، خاصة مع اقتراب موعد المؤتمر، فكان القرار بتجميد القانون الجديد، ووضع بعض التعديلات على القديم.
وبسؤال وزارة الاستثمار حول هذا القرار كان الرد: «لم يصلنا أى إخطار رسمى بتجميد القانون، ومازلنا نسير فى خطواتنا، لكننا سنجرى بعض التعديلات على القانون القديم وسنقدم الاثنين معاً للجنة التعديلات على القديم والجديد وسنترك للجنة حق
الاختيار».
وما بين التجميد للجديد وتعديل القديم ظهرت آراء رجال مجتمع الأعمال بكل طوائفه لتبارك التجميد، مادامت التعديلات التى اقترحت لن تأخذ جميعها، لضيق الوقت لدراستها.. فرأى معظمهم أن التعديلات على القديم الأفضل إنجازاً للوقت، وتقليلاً للنتائج السلبية لعدم الأخذ بتعديلات الجديد.
وهكذا تفشل الحكومة فى أول اختبار لها لضمان نجاح المؤتمر الاقتصادى الذى يعد أول لبنة فى البناء السليم للاقتصاد المصرى، وتظهر بعض المؤشرات على وجود تيارات غير متوافقة فى ظل الحكومة نفسها وهو أمر لا يبشر بالخير.
وللمرة الثانية.. نطلق تحذيراتنا، ونعلن مخاوفنا من عدم وجود عوامل إنجاح هذا المؤتمر.. وأبسطها توافق الجهات الحكومية جميعها وإدراك أهمية هذا المؤتمر.
نتمنى أن تصل الحكومة لقرار حيال قانون الاستثمار قبل موعد انعقاد المؤتمر بوقت كاف.. فإذا لم يحدث هذا.. ربنا يستر؟
<< بعد مذبحة سيناء الخسيسة.. لكِ الله يا مصر.. وسؤالنا متي يتم تفعيل  تفويض الحرب علي الإرهاب؟


[email protected]