رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

»بوضوح«

»سقطات الحكومة !!«

نيفين ياسين

الأحد, 26 يونيو 2011 09:43
بقلم : نيفين ياسين

لا أعرف الي متي ستظل حكومة تسيير الاعمال تتحرك بمنهج واحد لايستهدف شيئاً سوي ارضاء الرأي العام حتي لو كان ذلك بقرارات ستسبب كوارث في المستقبل بدلا من الخروج ومواجهة الناس بمنتهي الصراحة والشفافية بوضعنا الاقتصادي الحالي وكذا مكان هذه الحكومة الحقيقي من صنع القرار فمن الواضح وبعد مرور اكثر من مائة يوم علي تولي هذه الحكومة المسئولية مازالت بعيدة عن القرارات الاقتصادية الحقيقية وكل قراراتها لاتخرج علي كونها مسكنات ومهدئات مؤقتة لعلاج بعض المشكلات والمطالب الفئوية والكارثة ان القرارات التي تم اتخاذها حتي الآن سوف تتحول لكابوس للحكومة القادمة خاصة مايتعلق بتشغيل الشباب في الاجهزة والمؤسسات الحكومية .. أو رفع الحد الادني للاجور ...فكلاهما غير قابل للتطبيق في ظل الظروف الحالية او حتي القادمة .. ولم يقل لنا أحد من السادة الوزراء المعنيين بتطبيق هذه القرارات عن خطتهم لتطبيقها او علي الاقل كيفية تدبير

الموارد اللازمة للتطبيق .....وللاسف فالسذاجة التي تتعامل بها الحكومة مع القضايا السياسية لاتختلف كثيرا عما هي عليه في تعاملها مع القضايا الاقتصادية .....والطريف  بل المثير للدهشة اننا حتي الان لانري اي نوع من الشفافية او الديمقراطية عند اتخاذ اي قرار..او حتي في أي مؤسسة او وزارة او مجلس محلي اللهم فيما عدا استقبال الدكتور عصام شرف، رئيس الوزراء لشباب الثورة الممثلين للائتلافات المختلفة للشباب اسبوعيا لاخذ رأيهم في القضايا المختلفة .. ولا أعرف سر استقباله شباب الثورة فقط دون باقي كل  فئات الشعب بل ان هناك كثيرين من ابناء الشعب يعجزون عن مجرد توصيل شكواهم له.. فطالما كان منهج هذه الحكومة منذ تشكيلها تسطيح القضايا واستخدام المسكنات والخروج بتصريحات وقرارات يصعب تطبيقها فلماذا ترفض
الاصغاء لكل فئات الشعب وتحقيق مطالبهم.. ام ان مصباح علاء الدين لايحقق سوي مطالب شباب الثورة ولايبسط بساطه السحري في رئاسة الوزراء الا لكل من يحمل كلمة السر "انا من شباب الثورة "!!!!!

<< كل الاحترام للدكتور يحيي الجمل، نائب رئيس الوزراء الذي وصف آراء وكلمات معارضيه ومنتقديه بأنهم  "مجرد روث بهائم" فقد كشف لنا حقيقة الصورة عن الديمقراطية وحرية الرأي في ذهن اعضاء الحكومة التي أري انها بتصرفات وكلمات السيد نائب رئيس الوزراء ستغرق قريبا  جدا في روث اشد فتكا من روث البهائم ....!!!!

<< السيد محمد عبد السلام، رئيس البورصة المصرية سمعناك تتوعد وتتعهد بفتح التحقيقات في امور كثيرة كان  اخطرها فضيحة التعامل مع الاكواد الخاصة  بتعاملات ابناء الرئيس السابق.. وانتظرنا كثيرا لتعلن عن نتائج هذه التحقيقات ومازلنا حتي الآن في الانتظار .. ووعدت مؤخرا بتخارج البورصة من جمعية علاقات المستثمرين حال ثبوت تعارض مصالح ورغم ظهور هذا التعارض ظهور الشمس للجميع بل وثبوت وجود مخالفات واستغلال مناصب وتربح لبعض المسئولين بالبورصة  من خلال عضويتهم بهذه الجمعية.. فإننا ننتظر قرارك الذي اتمني الا يطول انتظارنا له كما حدث في قضية الاكواد !!!!

[email protected]