"داوود" يطالب بوقف تصريحات إعادة التصدير إلى إسرائيل

نواب الوفد

الخميس, 26 أبريل 2012 16:47
داوود يطالب بوقف تصريحات إعادة التصدير إلى إسرائيلمحمد عبد العليم داوود

طالب محمد عبد العليم داوود مساعد رئيس حزب الوفد بضرورة وقف التصريحات الصادرة من الحكومة بإمكانية إعادة تصدير الغاز إلي اسرائيل بعقد جديد وأسعار جديدة.

ودعا عبد العليم داوود في بيان عاجل لرئيس مجلس الشعب إلي عقد اجتماع مشترك من لجنة الصناعة والطاق ولجنة الدفاع والأمن القومي ولجنة الشئون التشريعية والدستورية بشأن التصريحات المصرية الصادرة لإعادة تصدير الغاز المصري لاسرائيل مما يمثل تكراراً للجريمة السابقة.
وطالب داوود في بيانه بمناقشة جميع الجوانب القانونية منذ بدء الازمة حتي الآن، وبحث التهديدات الاسرائيلية التي اعقبت اعلان الشركة المتعاقدة عن وقف تصدير الغاز.
واشار عبد العليم داوود إلي أن هدف تصريحات الحكومة تؤكد في النهاية أنها طرف في هذا الامر مما يضرب هدف الشعب المصري في

انهاء جريمة تصدير الغاز لإسرائيل.
ودعا داوود زملاءه في المجلس والحملة الشعبية وجميع الرافضين للتطبيع مع اسرائيل إلي ضرورة التصدي لأي جريمة جديدة تدعو إلي اعادة تصدير الغاز لاسرائيل حتي لو تضاعفت الاسعار بالنسبة للأسعار العالمية، واشار الي ان الشعب المصري هو صاحب الحق في ثرواته الطبيعية طبقاً للدساتير المتعاقبة.
وأوضح مساعد رئيس حزب الوفد أن الاتفاقية التي تم بمقتضاها تصدير الغاز لإسرائيل لم تعرض علي البرلمان المصري مما يعد انتهاكاً لحق البرلمان في الرقابة مؤكداً أن دول العالم المحترمة لا ترتضي أبداً وجود اتفاقية تمت دون رغبة الشعب المصري ودون موافقة البرلمان.
واشار عبد العليم داوود إلي أن جريمة تصدير الغاز كانت من عناوين ثورة 25يناير وكانت أساس استجوابات تمت مناقشتها في البرلمان المصري بتاريخ 23 فبراير 2009، وان كافة الوثائق والمستندات تؤكد أن الجريمة كانت إهداراً لحق الشعب المصري.
وطالب داوود بتوحيد الجهود لوقف اي مخطط لإعادة تصدير الغاز لاسرائيل، مشيراً إلي أن رموز النظام السابق مازالوا يحاكمون أمام القضاء وأمام اكثر من دائرة علي هذه الجريمة ولا يمكن لأي شعب يحافظ علي أرضه وموارده الطبيعية وكرامته ان نصمت علي هذه الجريمة من جديد.
وأوضح أنه من الممكن التفكير في الامر بعد ان يكون الشعب المصري قد اكتفي من حقه في ثرواته الطبيعية واعادة القدس الشريف وتحرير المسجد الاقصي وفلسطين والجولان ولبنان.
يشار إلي أن الدكتورة فايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولي كانت قد صرحت بإمكانية اعادة تصدير الغاز لاسرائيل بعقد جديد، واعرب عبد العليم ان موقفه يأتي رغم تقديره لتاريخها المحترم في العديد من القضايا.