رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سياسة × سياسة

دكوها وإلاّ.. فمن صاحب المصلحة؟!

نجوى عبد العزيز

الاثنين, 13 أغسطس 2012 15:05
بقلم: نجوى عبد العزيز

وماذا بعد أن ثبت أنّ غزةّ لها دورها في عملية رفح النكراء التي أطاحت برؤوس زهور نضرة من خير أجناد الأرض، فأنا اليوم لا يهمني من حضر الجنازة أو من غاب عنها لأنها جنازة شهداء أطهار فمن غاب عنها فموقفه محسوم ومعروف لدينا فهم شهداء واجب

بحق الشهادة وشهداء عليه وشهداء علي كل غادر.

أحبائي الشهداء الأطهار الشهداء الـ 16 برفح أحسدكم علي الجنة التي فزتهم بها - إن شاء الله - ولا نزكيكم عند رب العالمين، لكن أعيد سؤالي الأول.. وماذا بعد؟.. فقد ثبت أن غزة لها دورها في تلك الجريمة سواء بغضّ الطرف عن تسلل الإرهابيين من خلال إقامة أكثر من ألف نفق وتقديم مساعدة لهم وتعاونت معهم عناصر أخري من مصر وبعض دول الخليج، فقد أعلنت مصادر عدة أنّ أعداد هذه الجماعات يصل لأكثر من ألفي إرهابي يمثلون خليطًا إرهابيًا ذا أسلحة ومعدات ثقيلة مسروقة والدليل عندما قام الجيش بمداهمة بعض أوكارهم وجدوا مدرعات وصواريخ مضادة للطائرات «يا

نهار مش فايت فعلاً» كلّ هذا في سيناء.. نعم وفي نفس الوقت الذي يصدر فيه رئيس مصر قرارات بالإفراج عن الإرهابيين ليخرجوا علينا وعلي البلد من خلف القضبان ويطلب أيضاً بحث ودراسة حالات المتهمين المتورطين بالقتل وسفك الدماء في طابا ودهب وشرم الشيخ ونويبع للإفراج عنهم؟..

وقع حادث رفح وسبقته عدة حوادث مماثلة، من أصحاب الرايات السوداء كما يطلق فريق منهم علي نفسه، فجريمة رفح لا يمكن فصلها عما سبقها من تفجير خطوط الغاز بالعريش والتعدي علي أقسام ونقاط الشرطة بالمنطقة وخطف شاحنات أغذية وخطف أجانب ومصريين، حتي سرقة سيارات من القاهرة وتهريبها عبر الأنفاق باعتراف رئيس وزراء مصر سابق بفلسطين، فأصبح كالشمس الساطعة هناك أكثر من 9 أنواع من الجماعات الإرهابية تعشش في سيناء بالمنطقة الحدودية معظمها ينتمي إلي الفكر التكفيري ابتليت بها مصر من غزة، هذه الجماعات

تعمل من أجل اصطناع هذه الاشتباكات لإشعال الحدود، وارتكبت سلسلة من العمليات الإجرامية في مصر مستغلة الاشتعال السياسي منذ ثورة 25 يناير من اقتحامات للسجون والأقسام مع آخرين من داخل الوطن، فعملية قتل الجنود أثناء تناولهم الإفطار هي أول وأكبر عملية يتعرض لها الأمن المصري منذ اندلاع موجات العنف في التسعينات سواء من حيث الأسلوب أو عدد الضحايا حيث إن الهجوم حدث مرتين متتاليتين، ضد مواقع عسكرية والناجون أكدوا أن الإرهابيين كانوا يقولون "حيّ علي الجهاد" ويصفون شهداءنا بالخونة.. تخيلوا فمن الخونة إنهم هم فقط؟.. خائنو المساعدات والإمدادات والمسروقات والوعود وفتح المعابر علي البحري لهم مؤخراً دون ضابط أو رابط.. يا إلهي.

هؤلاء الخونة العتاة هم جماعات سلفية جهادية في قطاع غزة تلعب دورًا كبيرًا في زعزعة الأوضاع الأمنية والاجتماعية في سيناء ويقود العمليات الإرهابية ضد إسرائيل ومصر في آن واحد من سيناء وكان هذا جليًا في عملية رفح بعد سرقتهم المدرعتين فانكشف أمرهم أكثر، هذه الجماعات للأسف نشرت أفكارها المتشددة بين أفراد القبائل بالمنطقة، خاصة الحدودية وهي حوالي 9 جماعات إرهابية تخريبية وتعمل تحت طوع حماس وتبدأ تنفيذ عملياتها في الوقت الذي تحدده، حيث إن هذه الجماعات خرجت من حماس لكن اللافت للنظر لماذا غضت مصر النصر عن هذه الجماعات؟.