رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شعاع

أليس منا رجل رشيد!

ناصر فياض

الاثنين, 29 يوليو 2013 00:22
بقلم: ناصر فياض

مازال المشهد السياسي، مرتبكا رغم رحيل مرسي وحكم الإخوان، ومن قبلهما المجلس العسكري، وحاليا المرحلة الانتقالية الثانية، عامان ونصف علي ثورة 25 يناير، والمليونيات لم تتوقف، والحوارات الوطنية مستمرة، والدماء مازالت تسيل في ربوع المحروسة

. والحياة العامة شبه متوقفة، قطار الاقتصاد لم يبرح محطته التي توقف عندها، بل يخطو خطوة للأمام ويتراجع عشر خطوات، والموقف الأمني مازال مهزوزا ومترنحا، والاستقطاب علي أشده، لا أحد يقتنع بالآخر، ولا أحد يريد أن يكون مستمعا، الكل صار مفتيا للثورة، أو للدين وهما براء من ذلك، الكل يسارع باتهام الكل هذا إخواني، وهذا إنقاذي، وهذا جبهاوي وهذا متشدد، وهذا مسيحي، وهذا ملتح، وهذا.. وهذا... إلخ. أين العقلاء، أين الراشدون، أين الحكماء، ماذا ننتظر بعد اليوم، لا أنكر أن بعض الناس بدأت تلعن الثورة، التي أجاعتهم، وزادت أوجاعهم، وآلامهم، وسفكت دماءهم وشردتهم، الثورة التي فجرت الفتن، وفرقت المصريين شيعا وأحزابا، لا أحب ان يقرأ كلامي علي أنني ضد الثورة وتوابعها، لا وألف لا، ولن يمنعنا تأييدنا للثورة، أن أقول قولا واحدا،

يسألنا ربنا عليه، كلنا مسئولون عما يجري حاليا، لم أجد الحكمة في فم الكبار أو الصفوة أو النخبة، ولم أجد سوي أفواه تسكب النار علي الزيت، لم أر إلا عناصر تريد حرق الوطن، ولا أقصد فئة دون أخري ولكن كل يسعي إلي مبتغاه من الكلام، والكل طامع وطامح في السلطة، وهذا شيء مباح ولكن ليس بحرق الوطن كي أصل إلي السلطة، وليس بزرع الفتنة كي أصل الي السلطة، أرى أن نجاح الحوار الوطني صار قضية حياة أو موت وصار مرهونا بحضور كل الأطراف، وأن الحوار الوطني الحق، هو الاستيعاب وعدم الإقصاء، السماع لوجهة النظر الأخري دون ترهيب، أو تأثير، أن يخفض المتحاورون جناحهم لبعض، ألا يحتكر أحد الرأي، وأن تكون مؤسسة الرئاسة راعية للجميع، دون تدخل لأحد، علي حساب الآخر، لا يفيد الحوار ولو استمر أمدا طويلا في التوصل إلي توافق، طالما لم
يحضره كل الأطياف والتيارات، لا نريد أن نكرر نفس أخطاء نظام الرئيس المعزول محمد مرسي، حين أجري العديد من الحوارات الوطنية، والتي سجلت فشلا ذريعا بسبب غياب الأطراف المعارضة، الإسلامية وعلي رأسها جماعة الإخوان المسلمين، الحضور إلي الحوار، والتشجيع علي عقد الحوار الوطني، بدونهم، أزعم أن ذلك مضيعة للوقت، وعدم الاستفادة من أخطاء الماضي، لأن ما يجري حاليا، حوار من طرف واحد، إذن يثور تساؤل، مع من يجري الحوار؟، والهدف الأصلي المنعقد من أجله غير موجود، ولم تبذل المساعي الكافية لمجرد إقناع التيارات الإسلامية، بالحضور، نعم الإقناع صعب بل أصعب خطوة، وأعتبر أن الإصرار من قبل مؤسسة الرئاسة علي إشراك كل الأطراف، مرهون بنجاح الحوار، ولا يصح أبدا أن نبدأ حواراً، من طرف واحد، ولا يصح أن نتخذ قرارات أو حتي توصيات ونمليها، علي الأطراف التي لم تحضر، أكرر الفرصة مازالت سانحة أمام المنظمين والحاضرين للحوار علي تكثيف جهودهم وحث عدد من الشخصيات القريبة من التيارات الإسلامية أو التي علي اتصال بها، لإقناعهم بحتمية المشاركة الفعالة، أري أن ذلك حل مثالي ومقدمة جيدة لإنجاح الحوار. أقول للفضائيات والصحف كفي جعجعة. إن المصريين أقوي من محاولة أي طرف احتكار الرأي العام، والتحدث باسم من لم يفوضه، وهذا الكلام يسري علي الموالاة والمعارضة معا، حفظ الله مصر من كل سوء.
[email protected]