رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شوفها صح

شباب الإرادة والوطنية

نادية صبحي

الجمعة, 08 مايو 2015 20:43
بقلم: نادية صبحي

محمد إسماعيل وأمل أحمد ومصطفي عبدالهادي شوية شباب زي الورد بجد معهم مجموعة أخري من خيرة «ولاد الوفد» لا ينبغي أبدا ان تنظر لإعاقة أي منهم لانهم وبدون مبالغة يتحركون بحواس وأحاسيس مضاعفة وهؤلاء يشكلون لجنة أراها من أهم اللجان في حزب الوفد بل في الأحزاب المصرية

كلها هي لجنة تحدي الإعاقة التي تضم سواء الرئيسية أو اللجان الفرعية في كافة المحافظات شبابا وفتيات علي درجة عالية من الثقافة والوعي والوطنية منهم الفنان كمحمد إسماعيل رئيس اللجنة والناشطة التي تعرف كيف ومتي تحصل علي حق مهضوم كـ«أمل» ومنهم الذي يقف بالمرصاد ضد أي محاولة لتجاهل ذوي الاحتياجات الخاصة وهؤلاء الشباب استطاعوا في فترة وجيزة جدا ان يضعوا استراتيجية ذات أبعاد طويلة الأجل ومنها ما قد دخل حيز التنفيذ الفوري بكل نظام وحماس وضمير يتحركون فرادي ومجموعات في كل

اتجاه من أجل خدمة قضايا ذوي الإعاقة في المؤتمرات, ورش العمل الندوات التثقيفية أما الأهم من ذلك أنهم استطاعوا بتحركاتهم الدقيقة والمحسوبة مساعدة أعداد كبيرة جدا من ذوي الإعاقة في إيجاد فرص عمل حقيقية طرقوا كل أبوب المصانع والشركات ومكاتب القوي العاملة كما ساهموا في كشف العديد من الشركات الخاصة التي احترفت خداع المعاقين بل قدموا ضدها البلاغات كما ساهم أعضاء اللجنة في كشف الظلم الواقع علي ذوي الإعاقة في بعض جمعيات الأمل وكانو فاعلين في ثورة «قصر النور ضد التهام حقوق المكفوفين وكذلك كشف الجمعيات التي تتاجر بذوي الإعاقة وتستغل حاجتهم للعمل والدخل شباب اللجنة أيضا يولون اهتماما خاصا لمواهب ذوي الاحتياحات الخاصة الرياضية والفنية والثقافية عن طريق
اطلاق حملة كبري للتنقيب والكشف عن المواهب كل ذلك بجانب استمرار المطالبة بحقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في السكن الملائم والرعاية الصحية الشاملة وأعمال مبدأ توظيف الـ5% وإلزام كافة الهيئات والمؤسسات الحكومية والخاصة بها وكان لرئيس اللجنة الشاب «محمد اسماعيل اقتراح بتطبيق غرامة تصاعدية علي الممتنعين عن تنفيذ القانون وكذا اقتراح آخر بتخفيض أسعار الشقق لذوي الإعاقة لتناسب ظروف اغلبهم أعضاء لجنة الوفد لتحدي الإعاقة يعملون بمبدأ ان المعاق ليس عاجزا وليس عبئا علي المجتمع بل هو طاقة وقدرات خاصة يجب ان نفسح لها الطريق لتعبر عن نفسها ولتحصل علي حقها كأي مواطن في المجتمع.
لقد سبق وتقدمت اللجنة ببيان إلي رئاسة الوزراء يتضمن كل مطالب ذوي الإعاقة والاقتراحات الخاصة لحل مشكلات 15 مليون معاق. ومؤخرا تمت دعوة ممثلين عن ذوي الإعاقة لمناقشة قضاياهم ومشكلاتهم. وغاب شباب «لجنة تحدي الإعاقة بالوفد عن لقاء علي هذه الدرجة من الأهمية والسبب أن الدعوة لم توجه إليهم، والسؤال لماذا يتم تجاهل لجنة أعضاؤها من أنشط الشباب وأكثرهم وعيا وإخلاصا ليس لقضية ذوي الإعاقة فقط بل للوطن كله.
 

ا