كاريزما

ضرورة أن يكون السيسى رئيساً لمصر

نادر ناشد

السبت, 18 يناير 2014 00:00
بقلم -نادر ناشد

قضية الإعلام المصري أنه ركز علي جانب واحد فقط في شخصية الفريق أول عبدالفتاح السيسي نائب رئيس الوزراء وزير الدفاع، علي أن الرجل قامة فكرية كبيرة، فهو علي ما أري، الثوري الصادق في هذا الوقت الحرج الذي تمر به مصر، الثورة لديه هي مصر بكل ما تملك من عبقرية الشعب وعبقرية المكان وعبقرية الزمان، السيسي ناصري راديكالي، آمن بالعدل والحرية الحقيقية، ويصر علي أن المصري قادر أن يحقق المستحيل وأن تكون مصر علي يديه أم الدنيا، حقيقة وليس مجرد شعار، ولهذا راهن السيسي علي خروج المصريين ضد

ديكتاتورية الإخوان المسلمين، عرف أن الشعب لا يجد نفسه وسط هذا الدستور الفاسد الذي وضعوه في ليل وفوجئ الشعب في الصباح أن لديهم دستوراً يروجون له ويسعون لتحقيقه فوق أرض الواقع، ضاربين عرض الحائط قيمة الإنسان

المصري وكرامته وشخصيته التاريخية، كان كل همهم هو إرضاء أمريكا والسفيرة المأجورة آن باترسون، وفي كلمة بكي خلالها المصريون قال السيسي: لم يجد الشعب من يحنو عليه.. أحس الجمهور وقتها أن هذا الرجل هو من بينهم، حمل روحه علي يديه وكان قائداً حقيقياً لثورة 30 يونية، التي اعترف بها العالم حتي الأعداء، حاولت أمريكا الإيحاء بأنها انقلاب ولكن كانت إرادة المصريين كل يوم تؤكد أنها ثورة حقيقية تقف بشموخ أمام ثورتي 1919 و1952 وتكون المكملة بصدق لثورة 25 يناير التي لم يكن لها قائد، فكان من السهل أن يسرقها الإخوان في لعبة قذرة.
وجدت جماهير الشعب نفسها في شخصية السيسي وفكره وعمقه التاريخي ومفردات
الإنسانية بداخله، وسريعاً ربط المصريون بين السيسي وبين الزعيم الخالد جمال عبدالناصر وربما نجد الكثير من أوجه التشابه بينهما، فعبدالناصر هو الذي أنقذ ثورة 23 يوليو 1952 حين حاول محمد نجيب سرقة الثورة وإهداءها إلي جماعة الإخوان المسلمين.. خدع «نجيب» مجلس قيادة الثورة وأوهمهم أن شعبية الإخوان ستقوي من شعبية الثورة، وسريعاً أدرك جمال عبدالناصر هذه الكارثة والمعروف أن «عبدالناصر» هو القائد الحقيقي لثورة 1952، وقبل راضياً أن يكون محمد نجيب رئيساً لمصر تقديراً لرتبته العسكرية وسنه، ولم يجد الشعب نفسه إلا بعد أن صار عبدالناصر رئيساً لمصر، وجدوا فيه صديق الفقراء.. وعاشوا أجمل سنوات حياتهم معه.. كان يقول عن شعبه: الشعب المصري هو المعلم والملهم.
ونحن اليوم بالإجماع نقول للسيسي بطل ثورة 30 يونية 2013 لم يعد هناك وقت للاختيار أو تبادل الحوارات.. حول ثوابت وتقاليد.
الشعب يريد «السيسي» قائداً له في أصعب سنوات يمر بها الوطن وفي أعقد تحديات خارجية تحاول النيل من تاريخه وتسعي لتقسيم خريطة مصر.. لم يعد هناك بديل.. بل هذه ضرورة.


[email protected]