رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ثورتنا.. من يريد إفراغ إطاراتها

م.حسين منصور

الاثنين, 15 أغسطس 2011 09:31
بقلم: حسين منصور

ما الذى يدفع العديد من قيادات التيار الدينى السياسى إلى الرد العنيف تجاه كل مليونية يتم الدعوة إليها..!! فيندفع د. سعد الكتاتنى بالتهديد بالمواجهة بالقوة فى حال الدعوة لمبادئ فوق الدستورية.. هكذا بالقوة.. ببساطة!!...

وأ. طارق الزمر اعتبر الدعوة لمليونية فى حب مصر انتحاراً سياسياً أما قادة السلفيين فقد أشاروا إلى أن الصوفيين يدعون علناً للتشيع وبالطبع ذلك اتهام بالتخوين صوفيين تجاه الإسلام السنى.. تلك الردود تجمع  عدة صفات.. الاستعلاء.. فقدان التسامح.. الإقصاء والتخوين.. فضلاً عن التعبير الإجمالى الواضح فى الرغبة العارمة فى القفز على مقاعد السلطة... ليس عيباً بالطبع أن يطمح فريق سياسى للوصول للحكم لتنفيذ رؤيته وبرنامجه الذى يؤمن به... ولكن مصر قامت بثورتها الأولى فى تاريخها الحديث لتحرير المواطن المصرى من ظلم واستبداد الحاكم المصرى... إنها ثورة استرداد حرية الشعب المصرى من حكامه ومبددى وناهبى ثروات المصريين... ثورة عرابى قامت لمواجهة الاستعمار الأجنبى والحاكم الفاسد المستبد وفشلت تماماً... ثورة 19 قامت لمواجهة الاستعمار والحال المستبد فانتزعت دستور «23» وحكماً دستورياً كسيحاً لاستمرار وجود الاستعمار والسراى وأحزاب الأقلية والفاشية الدينية.. انقلاب «52» أخرج الاستعمار بشروط مجحفة ففقدنا السودان التى قال عنها النحاس تقطع يدى ولا تفصل السودان عن مصر وفقدنا وحدة وادى النيل... جلب علينا انقلاب «52» عسكرة الحكم وبولسة الدولة وفقدان المصرى لحرياته وامتلاك ثرواته... واستمرت نتائج انقلاب «52» عبر حلقات انقلابية من عبدالناصر إلى السادات الى مبارك المخلوع حيث تمددت فى عهده بولسة الدولة وسيطرة رجال أعمال مختارين بأعينهم لحساب مشروع التوريث.. فكانت ثورة «25 يناير» حلقة  جديدة فى سلسلة حلقات ثورات المصريين ولكن الجديد فيها أنها ليست ضد الاستعمار بل هى خالصة لصالح حرية المصريين وامتلاكهم لثروات بلادهم وتقريرهم لمصيرهم ومستقبلهم... لذلك المعنى الكبير نتائج شديدة الأهمية

لا يمكن تجاهلها...

1ـ إن المصريين فى  حالة اضطراب لأنهم لم يمتلكوا اليقين الكافى بأنهم استقروا ووصلوا الى غايتهم التى من أجلها انتفضوا فخريطة الطريق غير واضحة فعلاً..

2ـ ان حديث من يتحدث وهم كثر عن العودة للعمل والانتاج هو ساتر سخيف ومكشوف لإفراغ إطارات الثورة وافراغ الحركة من مضمونها.

3ـ إن العداء لحرية المصرى والشعب بأكمله داء كامن فى العبيد وأصحاب المصلحة المرتبطة بالنظام السابق وهم كثر أيضاً... أليس انتشار القمامة والرتش ومخلفات البناء هو العقاب اليومى الذى تقدمه لنا المحليات فى كل محافظات مصر وكل أصحاب سلطة فقدوها فىأعقاب الثورة... وأليس انتشار البلطجة والسرقة والقتل وانفلات المرور والأسواق العشوائية هو العقاب الذى تقدمه الشرطة لنا فى تخليها عن دورها وعدم القيام به.

4ـ فى خضم الثورات تكون النقاشات المفتوحة لكل الأمور المنظمة لشئون الدولة والنظام القادم.. تلك النقاشات فى مصر لا يراد لها أن تستمر ولا يراد لها أن تمتد امتدادها الطبيعى الخلاق... بل المدهش أن قوى التيار الدينى السياسى وقد عانت من آثار استبداد النظام السابق ما عانت تغلق باب الحوار الجاد حول أى المواضيع وترفع شعار الإرادة الشعبية وتحقيق الانتخابات... ويتجاهلون أن الاستفتاء وقد مرر بليل وطريقة شديدة الدهاء لمسألة دعا اليها الرئيس المخلوع طبقاً لبرنامجه هو لحل أزمة ثورة 25، 28 يناير ثم تم خلعه وجاء المجلس العسكرى ليعلن تشكيل لجنة جديدة لبحث نفس التعديلات الدستورية مرة ثانية فى حين أن دستور 71 قد أصبح ساقطاً وأن مفردات الدولة وإعادة هيكلة وبناء المستقبل علىأسس

ديمقراطية توافقية جادة... والشعب المصرى ومستقبل الوطن لن يكون رهيناً بحال كون المستشار طارق البشرى يكفر عن أيام يساريته فى صدر شبابه ليمرر فكرة الاستفتاء على تعديل مواد أسقطها الشعب بثورته كمايتفق رهط كبير من فقهاء الدستور وذلك لأجل الاسراع فى اجراء انتخابات على أسس بائسة وفاسدة... فلم تزل نسبة «50٪» عمال وفلاحين موجودة فى مصر فقط دون دول العالم أجمع..!!.. والتنظيم النقابى وتشكيلاته وقوانينه مأخوذة من النظام الشيوعى الشمولى الذى اختفى من الكون من أكثر من عقدين من الزمان... والمحليات أساس الديمقراطية الشعبية مازالت دون بحث وبطريقة متعمدة... قوانين تشكيل وانتخاب النقابات المهنية مرتبطة بفكرة تنظيم الحزب الواحد والترويج السياسى له ولا تعبر عن مضمون وفكرة العمل النقابى وصالحه... ومطلوب أيضاً الاسراع فى اجراء الانتخابات لدى الأطباء والمهندسين وغيرهم من النقابات المهنية على أساس تلك المضامين الفاسدة التى لا تؤسس للمستقبل... أليس فى كل هذا كارثة على الوطن ونحن جميعاً نتشاجر حول طبيعة الدولة وهل هى إسلامية طبقاً للموجة الموجهة لنا من التيار الدينى السياسى فهل هناك ثمة شك فى إسلامية مصر أو عروبتها..وهل ثمة شك لدى أحد حتى نستنزف عمداً فى مثل هذه النقاشات...!!

5ـ فى ظل ثورة الحرية... هل يليق أن تظل فكرة الشلة هى المسيطرة على طريقة تفكير البث الإعلامى والثقافى... فهولاء الذين يحتكرون شاشات الفضائيات هل يعبرون عن تمثيل حقيقى لقواعد فى الشارع أم يدغدغون أدمغتنا طبقاً للمعارف والشلة التى تخدم بعضها... البث الثقافى وإدارته كيف تتغلب على أساليب بالية أديرت بها الشأن الثقافى فى مصر على مدى أكثر من خمسة عقود من الشمولية المتسلطة التى خلقت عفناً داخلياً فى طبيعة العلاقات الانتهازية والانتفاعية بموارد البلد الثقافية وتفتحها على جميع الثقافات لصالح عقل الوطن.. هذه المناخات الشللية تدير عقل وإعلام الوطن حتى بعد ثورة الحرية...

6ـ الهروب من الحوار والقفز للمجهول هو مطلب لكل من لا يملك التسامح.. ولكل من تمددت أوتاره ويريد أن يقبض على عنق الوطن لحساب مصالحه وتلك القائمة تضم الكثيرين... فمصر كبيرة وشعبها كبير وحضارتنا ماثلة رغم الاستنزاف المستمر من الاستعمار الخارجى والداخلى.... وسوف يتظاهر المصريون ويستمرون فى ثورتهم رغم أنف كل الراغبين فى لى عنق الوطن والتسامح والتعايش والتقدم.

 عضو الهيئة العليا للوفد