رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سقوط الدولة

م.حسين منصور

الاثنين, 20 مايو 2013 07:16
بقلم: م. حسين منصور


كتبت جريدة الحياة اللندنية حول حادث اختطاف الجنود المصريين «أن هناك وسطاء قبليين وإسلاميين بين الجهات الأمنية والخاطفين وأوضحت أن الوسطاء نقلوا تحذيرات جهات سيادية إلى الخاطفين من المساس بالجنود ووعد الخاطفيون بعدم إيذائهم، ولكن هناك تصلباً فى المطالب جانب الخاطفين...».

وبالطبع لا عجب فيما نشر بالجريدة وقد كانت الرئاسة قد ذكرت أن الرئيس طالب خلال اجتماعه مساء أول من أمس بوزيرى الدفاع والداخلية ورئيس الاستخبارات العامة بالحفاظ على أرواح الجميع سواء أكانوا المختطفين أم الخاطفين، والتأكيد على العمل لحل مشاكل سيناء والبحث فى الملفات المتعلقة بقضايا وأحكام أهالى سيناء.. وسوف يخرج علينا من يشيد بالتكنيك السياسى للرئاسة فى المفاوضات والتى أجزلت العطاء للخاطفين وأمرت بعدم إراقة الدماء للجميع... وذلك فى واقعة فريدة فى تاريخ معالجة الدول والحكومات لما شابه فى تلك المواجهات!!
< وقد أكد عماد عبدالغفور مساعد رئيس الجمهورية أن هناك اتصالات مكثفة تجريها مؤسسة الرئاسة مع خاطفى الجنود فى سيناء وتلك الاتصالات مستمرة ولم تنقطع...
أما المحمدى الغنام القيادى بجماعة الإخوان فقد أكد «أن الرئيس قد طالب بعض أعضاء الجماعة وقيادات الدعوة السلفية بالتفاوض مع مختطفى الجنود حرصاً منه على عدم دخول الجيش المصرى العريق فى أى معارك جانبية ليست فى محلها وعدم إراقة أى دم مصرى حتى لا يؤخذ الجيش المصرى بعيداً عن دوره الحقيقى، مؤكداً أن ما نستطيع أن تأتى به سلماً لا يجب أن نقحم فيه الجيش دون التخلى عن ثوابت الوطن.. موضحاً أن هذا معناه التريث وحرمة الدم المصرى».
حديث السيد المحمدى هو فى مجمله كارثة وطنية.. لاحظ معى توصيف الجيش بالعريق تمهيداً لتمرير اختطاف جنود الجيش.. وبعد هذا التصريح لم أعد أعرف كمواطن عادى ما هو الدور الحقيقى للجيش كلما قتل أفراده أو اختطفوا... وكذا مادمنا نستطيع أن يأتى بأي حقوق سلماً فما أهمية أن يكون لنا جيش طالما أننا نمتلك تلك الطائفة من المفاوضين البارعين القادرين على أن يأتوا لنا بحقوقنا سلماً.. وبعد تلك التصريحات عرفت

أن حرب 73 كانت تهوراً وأن التريث لو كنا التزمناه لنلنا نحن المصريين وأشقاءنا العرب الكثير والكثير!!
بعد تلك التصريحات الغنامية طبقاً لاسم صاحبها توقعت ضجيجاً رئاسياً وخبطاً ورزعاً ونفياً.. ولكن شيئاً من هذا لم يحدث بل توالت تصريحات أشد عجباً وفتكاً..
< قام أحمد عارف المتحدث الإعلامى للإخوان بعمل تويتة» يعنى «تغريدة» على «تويتر» نفى فيها ما تردد عن طلب الرئيس من بعض أعضاء الجماعة التفاوض مع مختطفى الجنود.. وهكذا كان رد جماعة الإخوان على ما قاله القيادى المعروف لديهم وما حواه تصريحه من إهدار لقيمة الوطن وأبنائه وجيشه هو مجرد تويتة.. تويتة على قد ما قسم!!
هذا وقد صرح جلال مرة أمين عام حزب النور بأن الحزب يجرى اتصالات ببعض المقربين من الذين يظن أنهم خاطفو الجنود المصريين وأكد على حرمة الدماء وعدم فتح باب الفتن وأضاف أن باب العودة والمراجعة مفتوح مرة أخرى!
< ويقول مرجان سالم أحد قيادات السلفية الجهادية لدينا «17» سجيناً سياسياً وإسلامياً من عهد مبارك وهناك تعنت أمنى ضد السلفيين الجهاديين فلا تلوموهم على رد الفعل، وأضاف مفتاح سيناء هم الجهاديون، وأطالب بالتواصل مع الجهاديين لحل مشاكل سيناء.. هكذا أصبحت سيناء ومصر إلعوبة فى يد الجهاديين.. فى تهديد وبجاحة لا تحتاج لإيضاح أصبح المصريون واقتصادهم وأمانهم فى قبضة الجهاديين.. وأود أن أزيدكم من الأشعار أبياناً.. محامى المتهمين فى قضية العريش صرح لجريدة الحياة اللندنية بأنه لا يستطيع أن يؤكد أو ينفى صلة موكليه بخطف الجنود،وأوضح أنه وقيادات من جماعات إسلامية أخرى لهم جهود من أجل حل الأزمة الأمنية فى سيناء والتوصل الى تفاهمات بين الجهاديين والأمن ولكن للأسف هناك معوقات أمنية.. وأكد ضرورة إنهاء ملف الأحكام الغيابية لافتاً
إلى أن سبعة من المحكومين بالإعدام فى قضية العريش فى حال فرار، مشدداً على أنهم أبرياء ويستشعرون ظلماً جراء تلك الأحكام، وأضاف أن المسألة ليست معقدة فهناك محكومون سجناء بسبب مخالفات بسيطة يمكن اطلاق سراحهم فى سبيل استقرار الوطن وإعادة محاكمة من يجيز القانون له ذلك وإصدار عفو رئاسى عمن تحول الاجراءات القانونية بينهم وبين إعادة المحاكمة... انتهى حديث السيد المحامى الجهادى السابق وهو يطالب بالعفو الرئاسى ببساطة وإطلاق السراح لأجل عودة الاستقرار.. كل هذه التهديدات تطلق بلا مواربة... لأن الدولة أصبحت شريكاً والجهاز التنفيذى أصبح فى قبضة ومتناول الإرهابيين التائبين والقتلة السابقين...
< وأخيراً طل علينا السفير عمر عامر فى مداخلة مع برنامج لميس الحديدى فقال لا تفاوض مع مجرمين قاموا بعملية إجرامية.. والرئاسة لم تفوض أحداً واختلاف الرؤى بين الرئاسة والقوات المسلحة غير دقيق وبيان الرئاسة حول الحفاظ على أرواح الخاطفين والمختطفين غير دقيق لأن تلقيه لم يكن صحيحاً، فالمؤكد أن الهدف المشترك بين الجميع هو تحرير الجنود وتجنب إراقة الدماء قدر الإمكان.. تأملوا كلمات لأن تلقيه لم يكن صحيحاً.. يعنى السيد السفير دخل داخل عقل كل من سمع بيان الرئاسة واكتشف الخلل الموجود بتلك العقول فى تفهمها وتلقيها للبيان.. ولاحظوا أيضاً تجنب إراقة الدماء.. بالتأكيد أنه يجب تجنب إراقة الدماء ولكن ذكرها والتأكيد عليها هو رسلة لمن يراد إبلاغه الرسالة.. والدولة الحصيفة لا تريق الدماء ولكن دون إشارة، أما التكرار مراراً فهذا تأكيد على ضعف وتخاذل وانحناءة لا تليق...
< ذلك مقطع من أحداث عاصفة تحيط بالوطن.. جنود مختطفون.. صيحات للتهديد عالية ومتبجحة.. الدولة مرتعشة وخائفة وقلبها مشفق على الجناة... الوقائع تكشف بوضوح حجم التداخل بين الأجنحة المختلفة لما يسمى تيار الدين المسيس.. جماعة الإخوان تطلق أعيرة التهديد للشعب المصرى بأنها تحميه من تلك الرؤى المتطرفة وتهدد كما هدد المخلوع أنا أو الفوضى والتشدد.. وجماعات أخرى تطلق إشارات الضوء لقدرتها على لم الشمل ورأب الصدع ومجموعات ثالثة تطلق تهديدها ووعيدها إذا لم تذعن الدولة لها..
لقد أصبحت مصر وشعبها فى الأسر فى ظل دولة سقطت وجهاز تنفيذى يشفق على الجناة ويود أن يخرجهم من عثرتهم فى الفهم والتعامل من أجل صفحة جديدة للجناة لا للوطن والشعب المكلوم فى ثورته التى اغتصبت وسرقت.. لا أدرى ماذا يفعل الرئيس لوالد أحد المخطوفين وهو يصيح «هاتوا ابنى جثة ولا تتفاوضوا مع المجرمين».. وسلام الله على مصر الدولة.. أقدم دولة مركزية فى التاريخ.. رحم الله شهداء الوطن وفك أسر جنوده المختطفين.