رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بوابة التاريخ لا تري عصام شرف

م.حسين صبري

الأحد, 12 يونيو 2011 12:51
بقلم- م/ حسين صبري

بسم الله .. أود أولاً أن أقول كلمة حق فيما عرفناه وما سمعناه عن هذا الرجل وما شاهدناه عنه في ميدان التحرير من قول إن شرعيته تأتي من هذا المكان فأيقنا أن هذا الرجل هو الذي سوف يأتي إلينا بما سلب منا من أموالنا بل وسوف يحقق لنا أحلامنا التي لم تكن من حقنا بل ونحاسب عليها في ظل الطاغية ونظامه الفاسد والذي أعلم أنكم تعانون منه إلي الآن وما أود أن أنوه عنه وأقربه لفكر سيادتكم هو أن طاغية وأعوانه استطاعوا أن يعلوا بكلمة الباطل في ظل حكومة سيادية وبقبضة من حديد ليخرسوا كلمة الحق .

والإطاحة بكل من يشهد له بالنزاهة والشرف , ونشر الذمم الضعيفة وإفساد المجتمع , وليس معني هذا أن

كل من يعمل بالحكومة السابقة من هؤلاء الفاسدين ولا يراعي ضميره ولكنه كان يعطى له إجازة إجبارية .

وها قد جاءت إرادة الله بأن يزهق الباطل وتعلو كلمة الحق بنشوب هذه الثورة المباركة من الشباب والشعب ومن يحميهم من أفضل جنود الأرض بالقوات المسلحة المصرية " وأفخر بأن أقول مصري الآن " ففتحت لهم بوابة التاريخ لكي تدون فيها أعمالهم العظيمة والخالدة أمام العالم .

ولكن أري ومن ورائي كثير بأنك تغض الطرف عن هذه البوابة أو بأنك لا تريدها أن تراك يا سيدي , إن باستطاعتك أن تكتب اسمك بحروف من ذهب في هذا الوقت بالتحديد إذا أردت فإن الفرص ما زالت

متاحة بين يديك بما أنعم الله عليك في هذه المكانة بين الناس وإنها لأمانة في عاتقك أردت أن تحملها فحملتها وأنا مشفق عليك منها فلا تستعظم بما فعلت في الأيام السابقة من انجازات فما هو إلا بالقليل من أحلام البسطاء من الشعب الذي ينتظر الكثير منك فإن الطريق طويل والموانع والعوائق كثيرة وليس معني هذا أن
ني أثبط من عزيمتك بل أريد أن أقويك بما هو أكثر من هذا وإلي أبعد الحدود فإن معك أقوى سلاح يمكن أن يفتك بهذه الموانع وهو ثقة الشعب وإرادته وأنا أولهم إن أردت تطهير هذه المفاسد المجتمعية فكيف يا سيدي بالباطل أن يمسك بلجام من حديد ويجئ الحق فيمسك بلجام من ورق , فليس من المبرر أنها حكومة تسيير أعمال أو حكومة انتقالية أو مؤقتة أياً كانت المسميات يا سيدي " إن حامل الخمر كشاربه " وإن الذنب لا يبلي و الديان لا يموت .

*مواطن مصري