قصة الشاذلي من "العَجَلة" للمرسيدس

ميديا

الخميس, 18 أغسطس 2011 21:38
قصة الشاذلي من العَجَلة للمرسيدسكمال الشاذلى
كتب ـ محمد سعد خسكية:

روى الكاتب الصحفي عادل حمودة رئيس تحرير جريدة الفجر قصة وزير شئون مجلسى الشعب والشورى الأسبق وعضو أمانة تنظيم الحزب الوطني المنحل الراحل كمال الشاذلى، الذى جاء من قرية الباجور بالمنوفية راكباً "عَجَلة"، ثم استقل تاكسى "بالنفر" للقاهرة، إلا أنه عاد إلى قريته يمتلك قصراً وأفدنة مدعيا إرثها، راكباً مرسيدس آخر موديل، وصاحب توكيل سيارات "مرسيدس" بشركات القطاع العام.

وحكى حمودة ـ خلال حلقة برنامجه "كل رجال الرئيس" على فضائية cbc ـ  أن الرئيس الراحل جمال عبد الناصر أبدى سعادته من دور الشاذلى بالاتحاد الاشتراكي، إلا أن السادات طرده بعد أن أصبح رئيساً للجمهورية، وأن من أعادته للحياة السياسية مرة أخرى هى السيدة جيهان السادات عندما أرادت الترشح للمجلس المحلي عن دائرة ميت

أبو الكوم بالمنوفية، وهو ما قابله السادات بالرفض.

كما اعتبر رئيس تحرير جريدة الفجر أن الشاذلى الرجل الأقوى والأخطر فى مصر لسيطرته على مجلس الشعب، إلا أن الشعب بدأ يكشف حقيقته بانتخابات 2000 بعد أن حاز على مقعد دائرة الباجور "بالعافية"، إلا أن النظام ظل متمسكاً به، ليصبح بعدها عضواً بارزاً بالحزب الوطني، يمتلك قصراً ضخماً بمارينا، وشقة بجاردن سيتى، وثلاث قطع أراض بالقاهرة الجديدة، وشقتين باسم نجليه محمد ومعتز بفندق "فورسيزونس" بالإسكندرية.        

شاهد الفيديو

http://www.youtube.com/watch?v=wKRdMlVFbnA

أهم الاخبار