جولة الصحف.. إلغاء استفتاء الرئاسة بعد تقــــدم‮ ‬غيــر مبرر لعمـر ســـليمان

ميديا

الخميس, 18 أغسطس 2011 09:00
بوابة الوفد- خاص:

ألغت الصفحة الرسمية للمجلس الأعلي للقوات المسلحة علي موقع "فيس بوك" الاستطلاع  الاليكتروني حول مرشحي الرئاسة المحتملين الذي بدأته يوم 19 يونيو الماضي وبعد مرور 58 يوما ومشاركة ما يقرب من 332 ألفا.. حصل عمر سليمان نائب رئيس الجمهورية السابق علي المركز الأول بعدد أصوات 69 ألفا و810 أصوات بنسبة 21٪.. وكانت نسبة سليمان في بداية الاستطلاع ٣٪ فقط.

وأرجع بعض اعضاء الصفحة حسبما ذكرت صحيفة "الاخبار" ان الارتفاع المفاجئ وغير المبرر للنسبة التصويتية التي وصل إليها عمر سليمان وقيام مجموعة مدفوعة بالتصويت لصالحه هو السبب وراء ايقاف الاستطلاع. وكان الدكتور محمد البرادعي هو المتصدر الأول لمدة 57 يوما وحصل د. البرادعي علي عدد اصوات 69 ألفا و708 أصوات.. وفي المركز الثالث جاء أيمن نور بنسبة 15٪ وعدد أصوات 50 ألفا و433 صوتا أما د. محمد سليم العوا فكان في المركز الثاني منذ بداية الاستطلاع وهبط إلي المركز الرابع بنسبة 14٪ وعدد اصوات 48 ألفا و869 صوتا.

سامى عنان: مدنية الدولة «قضية أمن قومى»..ولن نعود للخلف

 أكد الفريق سامى عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة، أن مدنية الدولة «قضية أمن قومى» يجب الإصرار عليها، مبدياً استعداده للحوار مع أى فصيل سياسى أو أشخاص، طالما كان ذلك فى مصلحة الوطن. وجدد «عنان» - فى لقاء عقده مساء أمس الأول مع عدد من المفكرين والكُتّاب واستمر لنحو «٥ ساعات» - إصرار المجلس العسكرى على تسليم مقاليد البلاد لسلطة مدنية منتخبة، وفق انتخابات حرة ونزيهة فى أقرب فرصة.

وقال: «مصر أحوج فى الفترة الحالية إلى التراضى الوطنى، والشعب هو الوحيد القادر على تحقيق ذلك من خلال صناديق الانتخابات، التى سنجريها بشكل يجعل العالم يتحاكى عن نزاهتها»، معرباً عن أمله فى إلغاء كلمة «فتنة طائفية» من قاموس اللغة العربية، من خلال تماسك النسيج المجتمعى بجميع طوائفه.

وأضاف عنان - فى اللقاء الذى حضره من أعضاء المجلس العسكرى، اللواءات محمد العطار وممدوح شاهين وإسماعيل عتمان ومحمد أمين - أن المجلس العسكرى يقوم بمهمته حالياً

كنائب عن الشعب، وليس كبديل للنظام السابق، مشدداً على أن مصر انطلقت للأمام ولن تعود للخلف مرة أخرى حسبما ذكرت صحيفة "المصري اليوم".

من جانبه، أعلن اللواء ممدوح شاهين، مساعد وزير الدفاع للشئون القانونية، أن قانون تقسيم الدوائر الانتخابية سيصدر نهاية الشهر الجارى، موضحاً أنه تمت دراسة مواد هذا القانون بعناية، وتم الرجوع إلى رأى المحكمة الدستورية العليا بكامل أعضائها، ورؤساء الهيئات القضائية الأخرى، وأساتذة القانون الدستورى، حتى تم الاستقرار على شكله الأخير بـ«٥٠٪ للقائمة، و٥٠٪ للفردى».

وخلال اللقاء تضامن معظم الحضور مع مطالبات لعصام سلطان ومصطفى بكرى ويوسف القعيد وسكينة فؤاد بإصدار عفو عام عن الناشطة السياسية أسماء محفوظ، التى تمت إحالتها إلى المحكمة العسكرية، فيما اقترح المفكر السياسى السيد ياسين البحث عن نظام مؤسسى يسمح للشباب بالمشاركة فى اتخاذ القرار، خاصة أن الثورة المصرية بلا قيادة، مشدداً على ضرورة ترشيد خطاب الشارع.

وانتقد المؤرخ الدكتور عاصم الدسوقى عدم الاقتراب من قضية العدالة الاجتماعية حتى الآن، بينما حذر الدكتور عمرو هاشم ربيع، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، من تزوير الانتخابات عن طريق المرشحين، فيما حذرت الكاتبة سكينة فؤاد من استمرار حالة الانفلات الأمنى، مما يجعل البعض يشك فى أنها «مقصودة».

الكنيسة تتهم طالبي الزواج الثاني بالابتزاز والبلاغات والتظاهر لا يغيران القوانين الكنسية

رفض قساوسة من أعضاء المجلس الإكليريكي والكهنوت ومن مستشاري البابا التعليق علي نظر النيابة العامة لشكوي قدمتها مجموعة من طالبي الزواج الثاني ضد مسئولين بالكنيسة‏,‏ يتهمونهم فيها بالاعتداء عليهم أثناء مظاهرة أمام المقر البابوي طالبوا خلالها بالحصول علي تصريح بالزواج الثاني‏.‏

وقال عضو في المجلس الإكليريكي إن مثل هذه الشكاوي والتظاهرات ليس لها هدف سوي لي ذراع الكنيسة والضغط عليها وهو ما نرفضه تماما, ولن

نغير قوانين وشرائع السماء من أجل أشخاص ارتكبوا خطيئة ويريدون التنصل من عقوبتها حسبما ذكرت صحيفة "الاهرام".

وقال المستشار نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصري لحقوق الانسان إن الشكوي أمام النيابة ليس معناها صحة الاتهام, فما يدعيه مقدمو الشكوي ليس هناك ما يؤكده قانونا وهدفهم اعلامي بحت للضغط علي الكنيسة لتحقيق مطالبهم دون مبرر ودون سند من الحقيقة وأوضح أن مثل هذه الشكاوي تتحول إلي جنحة ويتم حفظها, وأكد أن الكنيسة ستمضي في تطبيق قوانينها بما يتفق مع نصوص الإنجيل.

جوزيه يتصدي لمخطط اعتزال أبو تريكة 

تصدي البرتغالي مانويل جوزيه المدير الفني للأهلي لمحاولات البعض تضييق الخناق علي نجم الأهلي ومعشوق الجماهير محمد أبو تريكة. حيث ارتفعت اصوات كثيرة تنادي باعتزاله بعدما أصبح غير جاهز لتحقيق طموحات الفريق وظهر بمستوي عادي منذ عودته من الإصابة.

ولم يسلم جوزيه من الانتقادات بسبب الدفع بأبو تريكة "غير الجاهز" في مباراتي الترجي والمولودية علي التوالي الأمر الذي جعل نجم وسط الأهلي لا يظهر بالصورة التي عرفتها عنه الجماهير. والتي بدأت تردد نغمة أن أبو تريكة بات في حاجة إلي اعتزال كرة القدم.

وبدأ جوزيه في إعادة تأهيل أبو تريكة معنويا. من خلال عقد جلسات مطولة لبث الثقة في نجمه الأول وتحفيزه لإخراج كل ما لديه. وطالبه بعدم الالتفات للانتقادات التي يشنها البعض ضده من أجل اجباره علي الاعتزال.

وأكد المدرب البرتغالي للاعب ثقته الكبيرة في إمكاناته مؤكدا لأبو تريكة أنه من اللاعبين الذين لا يلعبون باقدامهم فقط. ولكن بعقولهم. مجددا ثقته في لاعبه الذي يراهن عليه في الصعود للمربع الذهبي لبطولة دوري أبطال إفريقيا حسبما ذكرت صحيفة "الجمهورية".

وفي سياق آخر أصدر المدرب البرتغالي تعليماته للدكتور محمد فكري الطبيب النفسي بضرورة عقد جلسات مع اللاعبين في الفترة المقبلة لمواجهة الضغوط التي سيلعب فيها الأهلي بالجزائر أمام المولودية يوم 28 الجاري.

وخصص طبيب الأهلي نصف ساعة كل يومين لإلقاء محاضرة علي اللاعبين في كيفية التعامل مع المباريات التي يكون فيها الشحن المعنوي زائدا عن الحد مثل مباراة المولودية خاصة في ظل حالة التشاحن بين الأندية المصرية ونظيرتها الجزائرية علي خلفية احداث التصفيات المؤهلة لمونديال كأس العالم 2010.

ونال أحمد عادل عبد المنعم الحارس الاساسي قسطا وافرا من تلك الجلسات حيث نبه عليه طبيب الأهلي بعدم التعرض لأحد من الجماهير مطلقا. وطالبه بإعلاء الروح الرياضية في المباراة للخروج منها بمظهر مشرف.

ومن المنتظر أن تستخدم جماهير المولودية كل اساليب الضغط علي الأهلي من "شماريخ" وصافرات استهجان. وتشجيع جنوني للتأثير علي الأهلي نفسيا خلال اللقاء.

أهم الاخبار