رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حمودة: الجيش رفض "جمال" كقائد أعلى

ميديا

الأربعاء, 03 أغسطس 2011 20:55
كتب ـ محمد سعد خسكية:


كشف الكاتب الصحفي عادل حمودة رئيس تحرير جريدة "الفجر" أن جمال مبارك النجل الأصغر للرئيس السابق مبارك

تشكك منذ اللحظة الأولى فى قبول كبار قادة وجنرالات الجيش أن يكون القائد الأعلى لهم، لذلك اتجه للاعتماد مؤقتاً على وزارة الداخلية ووزيرها حبيب العادلى، واصفاً العادلى برئيس "أركان جماعة التوريث"، الذى قام منذ تلك اللحظة بدور خطير فى تزوير انتخابات مجلس الشعب

عامى 2005، 2010، والقيام بضربات وقائية للقوى السياسية قضى خلالها على الآلاف من المعارضين لنظام مبارك.   

وأضاف حمودة ـ خلال برنامجه "كل رجال الرئيس" على فضائية cbc ـ مساء اليوم الأربعاء  أن خطة القضاء على المعارضة تمت بين جمال مبارك وزكريا عزمى وأنس الفقى وحبيب العادلى بجناح الأول

بأحد فنادق واشنطن، وترك جمال مفتاح النجاح والفشل فى الانتخابات البرلمانية 2010 لأحمد عز.

وأوضح رئيس تحرير جريدة الفجر أن الفيصل فى أحداث ثورة يناير كان ليلة 26 يناير، وأن أنس الفقى أخبره بأن:"حبيب بيه" سيطيح بكل المتظاهرين مساء ولن يظل أحد حتى الصباح، معبراً عن دهشته من رؤية كل من أنس الفقى وزكريا عزمى وجمال مبارك أن العادلى هو أنسب الرجال للداخلية حتى بعد تسببه فى قتل الثوار وانهيار النظام فى أول ساعات الثورة.

أهم الاخبار