رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى 2014:

فيديو..الأزهر والكنيسة معا ضد الإلحاد

ميديا

السبت, 13 ديسمبر 2014 14:39
فيديو..الأزهر والكنيسة معا ضد الإلحاد
كتبت – أمانى صبحى:

تدق ظاهرة انتشار الإلحاد بين الشباب ناقوس الخطر فى مصر بلد الأزهر الشريف وأعرق الكنائس، خاصة بعدما دعا الأزهر إلى مواجهة هذه الظاهرة بشتي السبل, مؤكدا تعاونه مع الكنيسة لزيادة توعية الشباب ومناقشتهم فيما يحمول من أفكار تدفعهم للإلحاد.

رصد مركز الفتاوى التكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية فى تقريرًا جديدًا، أن مصر بها أعلى معدل للملحدين في الدول الإسلامية حيث يوجد بها 866 ملحدًا، ورغم أن الرقم ليس كبيرًا إلا أنه الأعلى فى الدول العربية فليبيا ليس بها سوى 34 ملحدًا، والسودان 70، واليمن 32، وتونس 320، وسوريا 56، والعراق 242، والسعودية 178، والأردن 170، والمغرب 325 ملحدًا.
وأكد بعض الفقهاء أن انتشار الإلحاد يرجع لثلاثة أسباب رئيسة: أولها الأمية الدينية وعدم المعرفة الصحيحة بالدين، أما السبب الثاني فهو ضعف التوعية المجتمعية نحو الأخلاقيات والمكارم التي حث عليها الدين، وهي تبدأ من التربية الدينية في المنزل ومن ثم المدرسة ،والثالث هو انتشار الخطابات الإعلامية المناهضة للدين الإسلامي .
وتحاول وزارة الاوقاف والازهر الشريف القضاء على هذه الظاهرة

وتوعية المجتمع المصرى وشرح الدين الإسلامى الوسطى بطريقة مبسطة بعيده عن التشدد والعنف .
وأكد وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، أن الوزارة تقوم بدور كبير في مواجهة الإلحاد والتشيع وسائر أنواع الانحراف،مشيرا الى أن السبب في ظهور هذا الفكر ضيق الشباب مما حدث من تيارات الإسلام السياسي من تكفير وتطرف وتخريب وتدمير .
وناقشت القنوات الفضائية خلال برمجها المختلفة قضية "الإلحاد" حيث  شن  الشيخ خالد الجندي هجوما حاد على المفكر السياسي سيد القمنى لتحريضه على نشر الإلحاد في مصر واعتبارها حرية شخصية – علي حد تعبيره.
ووجه الجندي - خلال حلقته من برنامج "نسمات الروح" المذاع على فضائية "الحياة"، رسالة للقمني، قائلا:" أنا أكرهك في الله، لأنك تتطاول على القرآن والذات الإلهية " ،مؤكدا أن الدعوة إلى الإلحاد عبر وسائل الإعلام مؤلمة للغاية وتساعد على انتشار هذه الظاهرة.
وفى نفس السياق  نشبت مشادة كلامية
بين الشيخ سالم عبد الجليل وكيل وزارة الأوقاف الأسبق، وأحمد حرقان أحد المجاهرين بالإلحاد على الهواء فى برنامج "مصر الجديدة على فضائية "الحياة" ، لعدم اعترافه بوجود الذات الإلهية .
وزعم "حرقان" أنه كان متدينًا لمدة 27 عامًا، وكان دائم البحث والقراءة فى الدين من مصادر أهل السنة والجماعة لكنه لم يقتنع بهم – على حد قوله.
وأوضح  الملحد أحمد حرقان ، أنه كان سلفيا وتلميذا للشيخ ياسر برهامي لمدة 9 سنين ، متحديا إثبات وجود الله والقرآن قائلا:" إنها خرافات وتناقضات ".
فيما قال إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية، إن سبب انتشار الإلحاد في مصر، ظهور جماعات متشددة نفرت الناس من التدين الحقيقي، أبرزها داعش، التي تسببت في تنفير الناس من الإسلام.
بينما أكد شيخ عبدالله بن عبدالعزيز المصلح اﻷمين العام للهيئة العالمية للإعجاز العلمي، أن مصر بذلت كثيرًا لنصرة الدين الإسلامي، مشددا أن الجميع عندما يأتي لمصر يجد النصرة والأمان والعلم على مر العصور.
كما نظمت الكنيسة الأرثوذكسية مؤتمرا استمر لمدة يومين، بعنوان“الرد العلمي علي الالحاد” بحضور عدد من الأساتذة والمتخصصين في قضية الإلحاد، وعدد من رجال الأزهر، وممثلين عن الكنائس المصرية المختلفة.
وحذر بولس حليم المتحدث باسم الكنيسة الأرثوذكسية المصرية، من خطورة الإلحاد، لافتا إلى أن  الإلحاد كان مستترا غير معلن عنه، ولكنه الآن معلن، مما يهدد سلامة المجتمع.

شاهدالفيديو..
 

أهم الاخبار