رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

نفي تقدمه بالاستقالة..

أبوالنصر: نحتاج 100 مليار جنيه للنهوض بالتعليم

ميديا

الاثنين, 24 نوفمبر 2014 00:33
أبوالنصر: نحتاج 100 مليار جنيه للنهوض بالتعليم
بوابة الوفد ـ متابعات:

قال الدكتور محمود أبو النصر، وزير التربية والتعليم، إنه لم يستقل، لأن الميراث ثقيل جدًا.

وأضاف قائلاً: نحو 18.5 مليون طالب، ولدينا مناهج دراسية مهلهلة فوفقاً للبرنامج الأوروبي لدينا نحو 30% من المناهج حشو وتلقين، ولدينا كثافة عالية جداً، ولدينا دخول قليلة للمعلمين، ولدينا 50% من المدارس تحتاج لصيانة شاملة ونحو 25% تحتاج لصيانة بسيطة ونحو 25% فقط هو صالح بنسبة 100%.
وأشار أبو النصر، في لقائه مع برنامج “هنا العاصمة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على فضائية سي بي سي، إلى أن لدينا 627 مدرسة بلا أسوار ونحو 728 مدرسة لها قرارات إزالة مغلقة مشيراً أن لدينا عدد من المدارس يبلغ نحو 49.250 ألف مدرسة، وتم الانتهاء من صيانة 10.000 مدرسة رغم أن الميزانية لم تكن تكفي إلا لنحو 5000 مدرسة وبالتالي قمنا بالضعف من خلال التبرعات من خلال 100 مليون جنيه من مصر الخير و100 مليون جنيه من الصندوق الاجتماعي.
واشار إلى أن الحوادث التي شهدتها بعض المدارس خلال الفترة الماضية كانت حوادث وجرائم إهمال ولم تحل لتحقيقات إدارية بل للنيابة العامة بما فيهم مسئول الصيانة، مشيراً أن المشكلة التي تواجه القطاع هو التمكين فالمحافظة قد تكون سلسلة من بدايتها وحتى المعلم ولكن الوزارة تتحكم في المناهج والثانوية العامة والدبلومات والأبنية التعليمية.
وحول لجنة في كل مدرسة للصيانة قال: “رئيس الوزراء تدخل من خلال لجنة عليا تم من خلالها تكليف أوراسكوم والمقاولين العرب ووزرات البترول والإسكان للقيام بالحصر والقابضة للتشييد والبناء، وتولت هذه الكيانات كلاً منها على الأقل ثلاث محافظات مشيراً أننا نحتاج نحو 20 مليار

جنيه لصيانة المداسر بشكل شامل والأبنية التعليمية نحو 56 مليار جنيه مشيراً أن الرقم الإجمالي حتى تقف الحالة التعليمية على قدميها نحو 100 مليار جنيه.
مشيراً أن ميزانية الوزارة لاتتجاوز 68 مليار جنيه 90% منها يذهب للأجور والمرتبات مشيراً أنه تم تخصيص 6.2 مليار جنيه كبدلات للإثابة لتعويض تراجع الأجور كما خصص الرئيس موازنة لتعيين نحو 30 ألف مدرس بالحد الأدنى للاجور، وتم تثبيت نحو 75.195 ألف مدرس.
وحول الشركة الوطنية للصيانة قال الوزير لدينا صندوق دعم تمويل المشروعات يتم تمويلها من تبرعات المؤسسات ورجال الأعمال وصناديق المحافظات، وهناك من قام بالتبرع بالأرض وهناك من يتبرع بالأموال.
وحول الشراكة بين القطاعين العام والخاص PPP، قال الوزير قدمنا رؤيتنا والمشروع وتبقت موافقة مجلس الوزراء، ولكن المشكلة في تخصيص الأراضي القريبة من التجمعات السكانية بالتنسيق مع المحافظين، مشيرًا أنه تم العثور على 750 قطعة أرض وتبقى 250 قطعة أخرى بسبب الأرض حتى يكون للمشروع جاهزية.
وقال إن مشاكل البيروقراطية موجودة فمن السهل أن يحصل رجل الأعمال على الأراضي لشرائها ثم بناؤها لكن نحن نأخذ القطعة من أملاك دولة، مشيراً أنه رغم أن موازنة الأبنية التعليمية تكفي لبناء 8000 فصل لكننا وصلنا إلى 23 ألف فصل مشيراً أن بعض رجال الأعمال تبرعوا بالأرض وأحدهم تبرع لنا بقطعة أرض قيمتها 10 ملايين جنيه.
وضرب الوزير مثالاً بمحافظة الجيزة قائلاً هي
من المحافظات ذات الكثافة العالية ومع ذلك اخترنا التوسع المدرسي من خلال رفع أدوار البناء من دورين بخلاف الأراضي إلى أربعة وأرضي وفقاً للمدرسة التي تتحمل هذا الثقل أم المدرسة التي لاتتحمل نقوم بنناء مبنى جديد وقد نزيل القديم بعد فترة في نفس الفناء.
وقال الوزير إن من أسباب التسرب الرئيسية من التعليم هي بعد المدرسة عن التجمعات السكنية ونحن نحتاج لهذا الأراضي القريبة من التجمعات والظهير الصحراوي في التخطيط به مدارس مشيراً أنه لايمكن حصر نسب التسرب، لكنها لن تتجاوز 10-15%، مشيراً أن نماذج الطلبة المتسربين من المدارس وغيرها لايمكن أن تزيد على 25% من إجمال 18.5 مليون طالب، مشيراً أنه راضٍ عن أدائه بنسبة 30%، لأن هذا ما عملنا عليه خلال الفترة الماضية من خلال فتح مدارس جديدة، وتدريب الإداريين والمعلمين من خلال قوافل لتدريبهم على المناهج الجديدة.
وحول مدارس الاخوان قال جميع مدارس الإخوان تحت السيطرة ويبلغ عددها نحو 80 مدرسة بعد استبعاد 7 منها، وفقاً للجنة حصر الأموار مشيراً أنه جهة تنفيذية أصيلة وأن الحل يكون من خلال اللجنة التي تحصر ثم ننفذ نحن القرار، مشيراً أن الأمور تسير على مايرام وأن مجلس إدارة كل مدرسة من خلال أولياء أمور وعضو هيئة قانونية من المحافظة وعضو مالي ورئيس مجلس الإدارة معنا في اجتماع اسبوعي.
مشيراً أن التغيير في تركة ستين عاماً سيكون خلال ثلاث سنوات وفقاً لرؤية محددة قلنا إننا هذا العام سيطرنا على 30%، والعام القادم 35% والبقية في العام الثالث مشيراً أنه تم تدشين فكرة المدرسة الداعمة للتأهيل للحصول على الجودة من خلال 278 مدرسة وكل مدرسة تتولى تأهيل عشرة حولها بإجمالي 2780 مدرسة في بادئ الأمر ثم تتولى كل مدرسة منها عشرة مدارس حولها وهكذا.
وحول مدارس رفح والشيخ زويد، قال إن تأجيل الدراسة كان لفترة وسيعودون قريبًا وهناك قوافل لتعويضهم ما فات خلال الفترة الماضية، مشيراً أن نسبة التفوق كبيرة هناك وأن عدد المدارس في هذه المنطقة يصل إلى 230 مدرسة.

أهم الاخبار