رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جولة الصحف. التنمية الإدارية‮:‬‮ ٣ ‬أرغفة للمواطن و‮٥ ‬لترات بنزين للسيارة خلال ‮٣ ‬شهور

ميديا

الخميس, 07 فبراير 2013 08:08
جولة الصحف. التنمية الإدارية‮:‬‮ ٣ ‬أرغفة للمواطن و‮٥ ‬لترات بنزين للسيارة خلال ‮٣ ‬شهورصورة أرشيفية

اكد د‮. ‬احمد سمير القائم بأعمال وزير التنمية الادارية ان الوزارة‮ ‬طرحت الكوبونات الخاصة بانابيب البوتاجاز علي بطاقة التموين بجميع المحافظات ويتم صرفها بداية مارس المقبل بعد ان تم التعاقد مع الشركات ليتم صرف‮ ‬3‮ ‬انابيب صيفا و4‮ ‬انابيب شتاء كل شهرين‮.

وقال د‮. ‬سمير في مؤتمر صحفي امس ان صرف الكوبونات سيتم من خلال متاجر التموين او الباعة المتجولين بعد ان تم التعاقد مع ثلاث شركات لشراء الماكينات وتدريب اصحاب مكاتب التموين علي استخدامها،‮ ‬موضحا انه سيتم صرف الانابيب بمعدل شهري انبوبة في الصيف وانبوبة ونصف‮  ‬شتاء للاسر التي‮ ‬يتراوح عددها بين فرد وثلاثة افراد وبمعدل شهري انبوبة ونصف صيفا وانبوبتان شتاء للاسر الاكثر من ثلاثة افراد بمبلغ‮ ‬5‮ ‬جنيهات للانبوبة الواحدة‮.
واوضح ان من لا يحملون‮  ‬البطاقة الذكية من الممكن ان يتوجهوا لاقرب مكتب تموين لاستخراج بطاقة ذكية،‮ ‬مضيفا ان مجلس الوزراء لم يحدد بعد سعر الانبوبة‮ ‬غير المدعومة متوقعا ان يصل سعرها الي‮ ‬25‮ ‬جنيها‮ حسبما ذكرت صحيفة "الأخبار".‬
وعلي جانب اخر اكد الدكتور سمير ان وزارة التموين ستقوم بتوزيع حصة جوال الدقيق علي المخابز بالسعر الطبيعي ورفع الدعم عنه وذلك للحد من كمية الجوالات التي تباع بالسوق السوداء‮.
‬كما اكد ان الوزارة ستصرف لكل فرد‮ ‬3‮ ‬ارغفة واضاف انه عن طريق الكوبونات الذكية يستطيع المواطن صرف ما تحتاجه الاسرة خلال ثلاثة ايام دون التردد علي المخابز يوميا ولكن لا تطبق سياسة الترحيل بمعني ان المواطن الذي لم يحصل علي حصته اليومية لا يستطيع صرفها في اليوم التالي مؤكدا ان التطبيق سيتم خلال‮ ‬3‮ ‬شهور‮.. ‬وعن كوبونات البنزين.
واكد د‮. ‬سمير ان الوزارة لم تصل الي حل نهائي لهذه الازمة ولكن اقرب الافكار الي التطبيق ان يصرف لكل سيارة‮ ‬5‮ ‬لترات يوميا بمعدل‮ ‬150‮ ‬لترا شهريا ومن يزيد احتياجه عن هذه الكمية يستطيع‮ ‬شراء البنزين بالسعر الحر والذي يصل إلي‮ ‬2‭.‬5‮ ‬جنيه للتر‮.‬
المعارضة تحشد لـ"جمعة الرحيل".. والإخوان تشبهها بـ"بنى إسرائيل"
تستعد القوى السياسية والحركات الثورية، لتنظيم مليونية "الكرامة الإنسانية" و"الرحيل" غداً، أمام قصر الاتحادية الرئاسى، للمطالبة بإسقاط حكم الإخوان، فى وقت طالب فيه تحالف القوى الوطنية، الذى يقوده الفريق أحمد شفيق، بإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، ملوحاً بالدعوة إلى عصيان مدنى حال عدم استجابة الرئيس محمد مرسى.
وأصدرت ٣٨ حركة وحزباً سياسياً، أمس، بياناً دعت فيه المواطنين إلى المشاركة فى جمعة "الكرامة الإنسانية" و"الرحيل" أمام قصر الاتحادية وفى ميدان التحرير، للمطالبة بإسقاط النظام. وطالب كمال خليل، القيادى اليسارى، قيادات جبهة الإنقاذ بترك الفضائيات والنزول للشارع والمشاركة فى جمعة "الرحيل" والتظاهر أمام قصر الاتحادية لإسقاط حكم الإخوان.
كما استعدت القوى السياسية فى المحافظات للمليونية، عبر تنظيم مسيرات بالميادين والشوارع الرئيسية، وتنظيم حملات "طرق الأبواب" لإقناع المواطنين بالمشاركة، من أجل المطالبة برحيل الرئيس

محمد مرسى، وإقالة النائب العام، محاكمة وزير الداخلية لقمعه المتظاهرين.
وطالب تحالف القوى الوطنية، الذى يقوده الفريق أحمد شفيق، مؤسس حزب الحركة الوطنية، المعارضة المصرية بالدعوة إلى عصيان مدنى، إذا لم يستجب الرئيس لمطالب منع الاستبداد وهيمنة فصيل واحد على مقاليد ومفاصل الدولة، وتوفير ضمانات نزاهة الانتخابات، كما طالب بالدعوة لإجراء انتخابات رئاسية مبكرة، واتخاذ قرار موحد تجاه الانتخابات، إما بالمشاركة القوية أو المقاطعة الموحدة حسبما ذكرت صحيفة "المصري اليوم".
واتفق شباب جبهة الإنقاذ الوطنى على تشكيل فريق قانونى لملاحقة قتلة شباب الثورة، منذ تولى الدكتور محمد مرسى مسؤولية الحكم، وحتى اليوم، وفتح ملف المعتقلين والمفقودين والمسجونين احتياطياً. وتقدم الصحفى حسام السويفى، منسق لجنة "الحسينى أبوضيف للدفاع عن مهنة الصحافة"، ببلاغ إلى النائب العام، اتهم فيه الرئيس محمد مرسى والمرشد العام للإخوان ونائبه ووزير الداخلية بالخيانة العظمى، لتعمدهم قتل المتظاهرين.

ميدانياً، طافت طائرة مروحية تابعة للشرطة، سماء ميدان التحرير والمنطقة المجاورة له، أمس، أكثر من ٦ مرات، فى محاولة على ما يبدو لالتقاط بعض الصور لما يحدث فيه، فيما رد المعتصمون بالميدان بهتاف "الشعب يريد إسقاط النظام".
وتظاهر المئات من شباب حركة ٦ إبريل أمام دار القضاء العالى، للمطالبة بالقصاص العادل من قتلة الشهيد جابر صلاح الشهير بـ"جيكا".
وفى المحافظات، أصيب ٩ أشخاص فى المصادمات بين الأمن والمتظاهرين بالغربية، لليوم الثانى على التوالى، فيما تم إخلاء سبيل ١٧ متظاهراً بالإسكندرية بكفالة ٥ آلاف جنيه.
نجاد في حوار مع رؤساء التحرير: إلغاء تأشيرات الدخول لتوطيد العلاقات
في لقاء اتسم "بالهدوء" والاجابات "الدبلوماسية" فإن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد تحدث مع رؤساء تحرير الصحف المصرية علي مدي ما يقرب من ساعتين دون أن ينفعل و تفارقه ابتسامته.
وبدأ الرئيس الإيراني حديثه بكلمة فلسفية عن سر سعادة البشر في الحياة مؤكدا علي ان إقامة العدل ومحاربة الظلم وتوجه الإنسان نحو خالقه يخلق السعادة ويحقق أعظم المعاني الإنسانية.
وموضحا مفهوم العدل فإن الرئيس الإيراني اتجه إلي الانعكاسات السياسية مؤكدا ان العدل لا يتحقق إلا إذا سعت إليه الشعوب وطلبته مضيفا ان هذا عصر المطالبة بالعدل وان الرياح القادمة تبشر بانتشار العدل وتحقيق أحلام الشعوب.
ومنتقلا إلي مصر وردا علي سؤال حول انخفاض حجم التعاون التجاري بين البلدين فإن الرئيس الإيراني قال ان مصر وإيران قد ابتعدتا عن بعضهما البعض لفترة طويلة. ومصر هي بيت الثقافة والحضارة. ولها دور هام وبارز في صناعة المستقبل. وإيران تتطلع

إلي زيادة التعاون والتفاهم والتنسيق مع مصر فإذا ما التقي البلدان الأخوان وتكاملا فإن ذلك سيكون لصالح العدالة الإنسانية والمنطقة كلها وهذا ما تخافه الشياطين وتخشاه.
وضاربا المثل علي أهمية هذا التعاون فإن الرئيس الإيراني قال انه إذا التقت مصر وإيران حول قضية فلسطين فإن قضية فلسطين ستحل بالشكل الذي يحقق مصالح الشعب الفلسطيني.
وعودة إلي العلاقات مع مصر قال الرئيس الإيراني لقد قلت للرئيس الدكتور محمد مرسي ان عزة وقدرة وقوة مصر هي عزة وقوة ومناعة لنا جميعا ونحن علي استعداد لتوسيع مجال التعاون بدون أي سقف وعلي استعداد كامل لرفع علاقاتنا الدبلوماسية حسبما ذكرت صحيفة "الجمهورية".
وانفعل الرئيس الإيراني قليلا وهو يجيب علي سؤال حول ما يثار عن التهديدات الإيرانية لمنطقة الخليج وتأثير ذلك علي علاقات إيران بمصر حيث ألقي بمسئولية اضطراب المنطقة علي التدخلات الأجنبية موضحا ان إيران علي طول التاريخ كانت هي من يصون الأمن في الخليج ومؤكدا علي ان علاقات بلاده مع دول الخليج طيبة للغاية وحجم التعاون الاقتصادي بين ايران والامارات يصل علي سبيل المثال إلي ما يزيد علي 16 مليار دولار سنويا.
وقال الرئيس الإيراني.. نحن لا نري مشكلة خاصة في منطقة الخليج إلا التواجد الأمريكي والبريطاني الذي يسبب عدم الاستقرار.
ونفي الرئيس الإيراني عن بلاده تدخلها في الشئون الداخلية لدول الخليج قائلا في ذلك ان بلاده تدافع عن حق الشعوب ولكنه في الوقت نفسه لم ينس أن يقدم النصيحة لدول الخليج معتبرا انها لا تعد تدخلا في الشأن الداخلي حيث قال يجب أن يتعاملوا مع شعوبهم بشكل أفضل والانتخابات حق للشعوب.
وعاد الرئيس الإيراني ليقول ان الغرب هو سبب المشاكل فهم ينشرون الاشاعات والأكاذيب لتسويق سلاحهم حيث يبيعون سلاحا بخمسين مليار دولار للمنطقة.
ومغازلا عواطف رؤساء التحرير المصريين قائلا: تخيلوا لو انفقت هذه ال 50 مليار دولار سنويا علي الشعوب العربية وعلي الدول التي تحتاج مساعدات.. هل سيكون هناك فقر أو فقير في هذه الدول!
وأنحي نجاد باللائمة علي التدخلات الأجنبية قائلا: انهم يريدون السيطرة علي منطقة الشرق الأوسط. فكل ما يهمهم هو السيطرة علي الطاقة وبترول المنطقة وإذا كنا متحدين فلن يستطيعوا السيطرة علينا.
وحول امكانية الاعتداء علي إيران. قال الرئيس الإيراني انهم يخافون بشدة من ردة الفعل الإيرانية وقواتنا الدفاعية تستطيع ردع أي معتد وتجعله يندم علي ما يفعل.
وعن سوريا وموقف إيران من احداثها قال ان الوفاق الوطني هو السبيل الوحيد لانهاء الأزمة السورية ويتمثل في إجراء انتخابات حرة. وهناك بوادر علي ان الطرفين قد بدأ في سوريا الحوار والجلوس مع بعضهما البعض.
للمرة الثانية‏:‏ الهليكوبتر ترصد زحام السيارات بالقاهرة
رصدت هليكوبتر الشرطة مواقع الزحام والتكدس المروري بمحاور كوبري‏6‏ أكتوبر و‏51‏ مايو للمرة الثانية أمس‏,‏ وطلب قائد الطائرة من غرفة العمليات توجيه حركة السيارات للتغلب علي الاختناقات إلي محاور بديلة‏.‏
وتم إخطار اللواء حسن البرديسي مدير الادارة العامة لمرور القاهرة من خلال الاتصال اللاسلكي بجميع الطرق المزدحمة التي تصيب قلب العاصمة بالشلل المروري للعمل علي حلها وحدوث انفراجه في تلك الأماكن.
وأكد اللواء البرديسي أنه يوجد نحو15 كاميرا لمراقبة الطرق والكباري علي مستوي القاهرة وان الطلعات الجوية يكون له صدي اشمل علي جميع المناطق غير المراقبة بالكاميرات, وبناء عليه تقوم بتوجيه رجال الأمن وتعيين الخدمات المرورية في الأماكن التي تشهد زحاما شديدا.
ويتابع اللواء أسامة الصغير مساعد أول وزير الداخلية لقطاع أمن القاهرة أول بأول آخر التطورات لمتابعة أداء القوات في تحقيق السيولة المرورية المطلوبة للقضاء علي أزمة المرور بالقاهرة حسبما ذكرت صحيفة "الأهرام".

أهم الاخبار