رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

بعد الحكم بإعدامه.. إعادة محاكمة أديب إيطالي توفي قبل 700 عام (فيديو)

ميديا

الجمعة, 12 مارس 2021 20:21
بعد الحكم بإعدامه.. إعادة محاكمة أديب إيطالي توفي قبل 700 عام (فيديو)تمثال الأديب دانتي

كتب- أحمد يوسف الحنفى

عرضت فضائية "يورونيوز"، مساء الجمعة، مقطع فيديو، بعنوان: "هل يمكن أن يحصل مؤلف "الكوميديا ​​الإلهية" على العدالة بعد 700 عام على وفاته؟".

 

مافيا ايطاليا أرهبت القضاة واغتيال القاضى فالكونى الأشهر فى التاريخ

 

وبحسب يورونيوز، ظهرت "الكوميديا ​​الإلهية" لدانتي، التي تعتبر واحدة من أعظم الأعمال الأدبية في العالم، إلى النور بعد خطأ في تطبيق العدالة الذي يريد خبراء القانون الإيطاليون تصحيحه اليوم، بعد مرور سبعة قرون على وفاة الأديب والشاعر الفلورنسي.

 

تم نفي الرجل الذي يسميه الإيطاليون "الشاعر الأعلى" من موطنه الأصلي فلورنسا في يناير- كانون الثاني 1302، بعد أن وجد نفسه على الجانب الخاسر من الخلاف بين الفصيلين السياسيين "الأبيض" و"الأسود" في المدينة.

 

يقول المحامي الجنائي أليساندرو ترافيرسي "هدفنا اليوم يتمثل في إعادة التقييم وسط الأدلة الجديدة التي قد تظهر. هل كانت الأحكام الثلاثة التي صدرت ضد دانتي غير عادلة، وهل يمكن أن تكون موضوع إعادة محاكمة، أو من الناحية المثالية إلغاؤها".

 

من أجل بلوغ هذا الهدف، دعا ترافيرسي زملاءه المحامين وكبار القضاة والمدعين العامين، بالإضافة إلى أحفاد كل من دانتي والقاضي الذي طرده من فلورنسا، لإعادة فتح القضية في مؤتمر يرتقب

إقامته في 21 مايو- آيار المقبل.

 

من جهته يؤكد أنطوان دي غابرييلي، حفيد القاضي بقوله "أجد أنه من المثير للاهتمام مراجعة هذه القضية". وأضاف أنه لن يسعى إلى دعم موقف سلفه بأن دانتي مذنب.

 

حتى وإن كان من غير المحتمل أن تتحقق إعادة المحاكمة بالكامل، بالنظر إلى جميع الجوانب العملية والقانونية، شدد ترافيرسي على قيمة لفتة رمزية للتعويض تجاه دانتي، الذي لا يزال مسجلا في فلورنسا كشخص يحمل سجلا إجراميا من الناحية القانونية.

 

بالإضافة إلى كونه شاعرًا، كان دانتي سياسيًا خدم كواحد من الحكام التسعة المنتخبين في فلورنسا، لمدة شهرين في العام 1300. وكان هذا المنصب السبب الذي أوقعه في مشكلة.

 

عندما استعاد فصيل "الأسود" فلورنسا في العام 1301 بمساعدة تشارلز فالوا، شقيق الملك فيليب الرابع ملك فرنسا، وبدعم من البابا بونيفاس الثامن، حوكم دانتي وكبار "البيض" الآخرون غيابيًا. وفي يناير- كانون الثاني 1302، دانهم القاضي كانتي دي غابرييلي في قضايا متعلقة بالفساد والمحسوبية السياسية، ومنحهم

ثلاثة أيام لدفع غرامة كبيرة وحظرهم من شغل المناصب العامة. كما تم تجريد دانتي والمتهمين الآخرين من أصولهم. وبعد شهرين من هذه الإدانة، حكم عليهم دي غابرييلي بالحرق في حالة محاولتهم العودة إلى فلورنسا.

 

في العام 1315، بعد أن رفض دانتي شروط العفو ، قام قاض آخر بتغيير الحكم إلى الإعدام بقطع الرأس. وشمل هذا الحكم، أيضًا أبناء الشاعر.

 

غادر دانتي فلورنسا وأنهى حياته، متجولًا بين المدن الإيطالية الاخرى. ولا يُعرف سوى القليل عن حياة المنفى التي عاشها، ولكن يُعتقد أنه أكمل الشعر الملحمي "الكوميديا ​​الإلهية"، الرحلة الخيالية عبر الجحيم والمطهر والجنة قبل وفاته في العام 1321.

 

يعد المنفى موضوعًا رئيسيًا في هذا الشعر الملحمي الذي أتاح أيضًا لدانتي الفرصة لتصفية حسابات شخصية،: فقد حرص فيه على إيجاد مكان في الجحيم للبابا بونيفاس الثامن وأعدائه الآخرين.

 

محاكمة سياسية

لطالما اتفق الخبراء على أن دانتي كان ضحية لقضاة متحيزين. لكن أليساندرو باربيرو، أشهر مؤرخ يبحث في العصور الوسطى في إيطاليا، أشار مؤخرًا إلى أن بعض التهم الموجهة إليه قد يكون لها بعض الجوهر.

 

كتب باربيرو في سيرة ذاتية حديثة أن دانتي لم يتقاض رشاوى بالتأكيد، لكن لم يستبعد أنه استغل دوره في المنصب لصالح حلفائه السياسيين.

 

مؤتمر إعادة الاعتبار لدانتي سيكون واحدًا من عدة أحداث لتكريم الشاعر في الذكرى 700 لوفاته. ومن المقرر الاحتفال بمعظمها بطريقة هادئة إلى حد ما في فلورنسا بسبب القيود المفروضة بسبب فيروس كورونا.

 

أهم الاخبار