رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

(فيديو) دراسات حوض النيل: منتدى أسوان للسلام منصة أفريقيا للحوار الدائم

ميديا

الثلاثاء, 02 مارس 2021 15:07
(فيديو) دراسات حوض النيل: منتدى أسوان للسلام منصة أفريقيا للحوار الدائممنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة

كتبت - أمل البرغوتي

قال الدكتور عدلي سعداوي، عميد معهد البحوث والدراسات لدول حوض النيل السابق، إن منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة، منصة أفريقية وملتقى دائم للحوار، متابعًا أن مصر نظمت المنتدى الأول في ديسمبر 2019 لدعم التكامل الاقتصادي، فضلًا عن توقيع اتفاقية التجارة بين الدول الافريقية.

 

واضاف سعداوي، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية اكسترا نيوز، اليوم الثلاثاء، أن جائحة كورونا 2020 حالت دون انعقاد النسخة الثانية لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة، مؤكدًا الرئيس عبدالفتاح السيسي لديه اهتمام دائم بأفريقيا وتوفير كل الاحتياجات الأفريقية، والنظر في مشاكل القارة الأفريقية.

 

بعد نحو عامين من انعقاد النسخة الأولى من فعاليات منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة، في ديسمبر من العام 2019، تم انطلاق النسخة الثانية منه تحت عنوان "صياغة رؤية للواقع الإفريقي الجديد..نحو تعاف أقوى وبناء أفضل"، أمس الإثنين.

وجاءت فعاليات منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامة هذه المرة افتراضيًا بسبب كورونا، ومن المقرر

أن يستمر هذا المنتدى لمدة خمسة أيام، ينتهي في 5 مارس، سيتم خلالها مناقشة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية.

 

وتهدف النسخة الثانية من منتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين إلى طرح أجندة إيجابية وطموحة لقارة أفريقيا في مرحلة ما بعد وباءكوفيد-19 من خلال تعزيز القيادة الحاسمة والاستجابات والسياسات المبتكرة للأزمات وذلك استنادًا إلى استخلاصات النسخة الأولى من المنتدى.

 

ويعتبر المنتدى منصة أفريقية رفيعة المستوى تطرح حلولا للتحديات التي تواجهها القارة في مجالات الأمن والسلم والتنمية، ويضم قادة الحكومات الأفريقية وممثلي المنظمات الإقليمية والدولية والمؤسسات المالية.

 

ويركز المنتدى على دعم العلاقة بين العمل الإنساني والتنمية والسلام على المستويين الاستراتيجي والعملياتي، عقد ورش عمل تتناول قضايا الإرهاب والمرأة والهجرة وتغير المناخ.

 

أما في النسخة الأولى لمنتدى أسوان للسلام والتنمية المستدامين،

تم بمشاركة ممثلين عن 48 دولة إفريقية بالإضافة الى حضور ممثلين عن كل من: اليابان، إنجلترا، روسيا، السويد، ألمانيا، بلجيكا، كندا، وشارك في المنتدى رؤساء دول وحكومات ومسئولون من الحكومات والمنظمات الدولية والإقليمية والمؤسسات المالية والقطاع الخاص والمجتمع المدني والفرص التي تواجهها القارة ووضع التوصيات الكفيلة بالتعامل معها.

 

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسي، على رأس المتحدثين الرئيسيين بالمنتدى، وكذلك كان من ضمن المتحدثين أنطونيو جوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة، وموسى فكي رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي، وعمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الأسبق.

 

يوفر المنتدى ملتقى دائم للحوار والتفاعل بين القادة والخبراء من الدول الإفريقية، حيث يعني بمفهوم وتطبيق السلام من ناحية والتنمية المستدامة من ناحية أخرى من أجل وضع الآليات والإجراءات ذات الصلة موضع التنفيذ للوصول إلى الأهداف المرجوة.

يهدف المنتدى إلى تعزيز استثمار موارد القارة الإفريقية المتعددة وتحويلها إلى قيمة مضافة بالتوازي مع تطوير البنية التحتية بها، مما يعني التمهيد لتحقيق التنمية المستدامة، كما أن الهدف من ربط السلام بتحقيق التنمية المستدامة هو تشجيع وتحفيز مؤسسات التمويل الدولية لمساعدة وتمويل المشاريع التنموية في القارة السمراء وجذب الاستثمارات إليها.

 

 

شاهد الفيديو... 

أهم الاخبار