رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

شاهد.. سجين فرنسي بقطر: نزلاء داعش يتمتعون بامتيازات كأنهم في فندق

ميديا

الخميس, 03 ديسمبر 2020 21:08
شاهد.. سجين فرنسي بقطر: نزلاء داعش يتمتعون بامتيازات كأنهم في فندقالفرنسي جون بيير مارونجي

كتب- مصطفى نجيب

أكد الفرنسي جون بيير مارونجي، سجين سابق بأحد السجون القطرية، أن سجناء داعش في الدوحة كانوا يتمتعون بمعاملة خاصة، موضحًا أنهم كانوا يحصلون على أفضل غذاء، ويخرجون متى يشاءون.

وأضاف مارونجي خلال لقاءه ببرنامج "مواجهة" عبر فضائية "سكاي نيوز عربية" اليوم الخميس، إن عناصر داعش في السجون القطرية كانوا يعيشون كأنهم في فندق ولم يضايقهم حراس السجون، لافتًا إلى أنهم كانوا يحتسون القهوة ويجتمعون مع بعضهم.

وتابع: "أعضاء من الأسرة المالكة في قطر كانوا يزورون عناصر داعش بالسجون، وكانوا يتصرفون كأنهم يمتلكون حريتهم".

وقال مارونجي إن حراس السجون القطرية، كانوا يعذبوت المساجين حتى الموت ثم يتركونهم على الأرض بعد قتلهم لعدة أيام.

وأوضح أنه شاهد العديد من عمليات التعذيب والإعدام التي جرت أمامه

مباشرة، مضيفًا: "رأيت بعيني أن القتلى تركوا على الأرض لتوجيه رسالة لنا بأن بعض الأفعال غير مقبولة بالنسبة لهم حتى لا نكررها".

وأكد أن المساجين الذي قتلوا أمامه من جنسيات سيرلانكية وبنجلادشية وذلك لرفضهم خدمة القطريين المسجونين.

فيديو.. وفاة اثنين من معتقلي الأسرة الحاكمة بسجن قطر المركزي

بالتفاصيل.. تقرير يكشف انتهاكات السجون في قطر

فيديو.. سجين فرنسي بقطر يكشف جرائم الدوحة مع النزلاء: تعذيب حتى الموت

وكان فرع برلين للمنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا، قد أعرب عن قلقه حول سلامة عدد من المعتقلين السياسيين والمحكومين بقضايا جنائية في سجون قطر خاصة بسجن سري للمخابرات

العسكرية القطرية، بعد تلقي عددًا من الشكاوى المتعلقة بالانتهاكات التي ارتكبتها أجهزة الأمن والعسكرية القطرية بحق 64 معتقلا ومحكوما خلال شهري يناير و فبراير 2018.

وقال مدير فرع برلين للمنظمة الدكتور مهند محمد، إن أفرع المنظمة في أوروبا تلقت إفادات واتصالات من أهالي المحكومين بقطر عن تعرض أفرادها المسجونين في قطر منهم م ح ب (مصري الجنسية)،ع ق ج (يمني الجنسية)، ك م م (فلبيني الجنسية) محكومين بقضايا جنائية  للتعذيب والضرب المبرح المركز على منطقة الرأس وتعصيب العين والوقوف لايام ووضعهم بالحبس الانفرادي.

ويتعرض حوالي 120 عاملاً اسيوياً لسوء المعاملة من خلال عزلهم معاً في الحبس الانفرادي والتقييد والضرب ومصادرة جوازاتهم ومقتنياتهم الشخصية،  حيث أن كفيلهم من العائلة الحاكمة رفض صرف مرتباتهم لـ 6 شهور وهم رفضوا العمل عنده وأضربوا عن العمل واستخدم هو  نفوذة بالدولة ووزارة الداخلية القطرية وعاقبهم ليكونوا عبرة لـ 450 عاملا آسيويا آخرين يعملون عنده.

شاهد الفيديو..

أهم الاخبار