رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جولة الصحف.. مرسي أجل "غلق المحال" لأجل غير مسمى

ميديا

الجمعة, 02 نوفمبر 2012 08:45
جولة الصحف.. مرسي أجل غلق المحال لأجل غير مسمىصورة أرشيفية
بوابة الوفد – صحف:

مرسي أجل "غلق المحال" لأجل غير مسمى:

كشف مصدر حكوعن أن جلسة المفاوضات التى قادها اللواء أحمد زكى عابدين، وزير الإدارة المحلية، بحضور قيادات من اتحاد الغرف التجارية، ومحافظى القاهرة، والجيزة، والقليوبية، ومساعد وزير الداخلية لشرطة المرافق، لحسم الخلاف على تطبيق توصية مجلس المحافظين بتحديد مواعيد إغلاق المحال التجارية فشلت فى التوصل إلى اتفاق نهائى.
وقال المصدر، بحسب ما نشرته جريدة "المصرى اليوم" في عددها الصادر اليوم الجمعة، إن قيادات الغرف التجارية انسحبت من الاجتماع، بسبب الخلاف الكبير بين الطرفين فى وجهات النظر.
وأوضح أن مسؤولين حكوميين خرجوا بعد فشل الاجتماع، للتأكيد على تطبيق مواعيد إغلاق المحال، غداً السبت، لكن الدكتور هشام قنديل، رئيس مجلس الوزراء، استدعى وزير التنمية المحلية وعقد اجتماعاً سريعاً معه، أسفر عن صدور تصريحات عن الوزير تفيد بتأجيل تنفيذ القرار.
يأتى هذا فى الوقت الذى قال فيه عضو بمجلس إدارة اتحاد الغرف التجارية، لـ«المصرى اليوم»، إن مسؤولاً حكومياً أبلغه بأن الرئيس محمد مرسى سيتدخل لتأجيل تنفيذ القرار.
وأضاف أسامة سلطان، عضو مجلس إدارة الاتحاد، رئيس غرفة تجارة الشرقية: ذهبنا لمقابلة محمد عزت بدوى، نائب محافظ الشرقية، وإبلاغه بقرار مجلس إدارة الغرفة عقب اجتماع طارئ، الأربعاء، برفض تنفيذ القرار، فاتصل المحافظ برئاسة الجمهورية وأخطرنا بعدها أن ما صدر من مجلس المحافظين مجرد اقتراح وتوصية لن تنفذ، مؤكداً أن الرئيس محمد مرسى سيتدخل فى المشكلة لتأجيل القرار لأجل غير مسمى. وقالت قيادات بمجالس إدارات الغرف التجارية: لم تصلنا حتى الآن قرارات رسمية تفيد بإلغاء أو تأجيل القرار، كما لم يبلغنا اتحاد الغرف بأى اتفاقات تم التوصل إليها مع الحكومة على خلفية اجتماعات الأربعاء، بين وزير الإدارة المحلية وقيادات اتحاد الغرف التجارية

بدء توزيع البوتاجاز بالكوبونات في الجيزة:
بدأت محافظة الجيزة أمس تطبيق نظام توزيع اسطوانات البوتاجاز بالكوبونات علي بطاقات التموين بمركزي أوسيم والصف‏,‏ وذلك لمدة شهر‏,‏ علي أن يتم تقويمها في نهاية نوفمبر الحالي‏,‏ تمهيدا لتعميمها في مناطق أخري‏.‏

وكما رصدت جريدة "الأهرام" في عددها الصادر اليوم الجمعة، سادت أجواء الفرحة والترحيب بالتجربة بين المواطنين، ولسان حالهم يقول إنه برغم الزحام والانتظار فإن العودة إلي البيت مضمونة بـأنبوبة مليانة.

وقال مواطنون لـالأهرام, إن هذا النظام سيقضي علي الاتجار بالاسطوانات في السوق السوداء, فضلا عن استغلال مزارع الدواجن والمطاعم لها, فيما طالب أصحاب المستودعات بتسليم الكوبون للمواطن من البقال التمويني, علي أن يتسلم اسطوانته من المستودع, حتي لا يحدث زحام بين التسجيل والتسليم أمام المستودع.

وعلق الدكتور علي عبدالرحمن محافظ الجيزة، علي التجربة بالقول, إنه سيتم تصحيح أي أخطاء تواكب التجربة، مشيرا إلي أن التوزيع تم وفق آليات حددتها المحافظة، تشمل ربط عدد من التجار التموينيين علي كل مستودع في ضوء الحصة المقررة له، ومن ثم يتم توزيع الكوبونات علي مستحقيها من حائزي البطاقات التموينية من المستودع بمعرفة مفتشي التموين.
‏4 شركات تتعهد بتوفيرأسمدة للحد من السوق السوداء:
أعلن الدكتور صلاح عبد المؤمن وزير الزراعة واستصلاح الاراضي الاتفاق مع شركات انتاج الاسمدة الحكومية والخاصة علي توريد‏680 ألف طن من الأسمدة الآزوتية المدعمة لسد العجز في احتياجات الموسمين الزراعيين الشتوي والصيفي‏2012‏ ـ‏2013 ومنع حدوث أي اختناقات في توزيع الاسمدة والحد من السوق السوداء‏.‏
وبحسب جريدة "الأهرام"، أكد عبد المؤمن أن

الحكومة ليس لديها أي نية لرفع اسعار الاسمدة علي الإطلاق وأنه سيتم توزيع الاسمدة طبقا لجدول زمني محدد لكل شركة من الشركات الاستثمارية الاربع وبما يكفي للسيطرة علي أزمة الأسمدة الي حد كبير، لافتا الي أن الوزارة تضع حاليا منظومة رقابية متكاملة علي عمليات توزيع الأسمدة منذ خروجها من الشركات مرورا بالجمعيات الزراعية والبنك وانتهاء بالمزارعين وبما يضمن وصول الدعم لمستحقيه.
وأوضح الوزير أن المنظومة الجديدة تتضمن تشديد الرقابة علي عمليات التوزيع للأسمدة بالجمعيات الزراعية الثلاث الائتمانن الاصلاح، والاستصلاح لمنع تسرب الاسمدة المدعمة الي السوق السوداء، موضحا أن هناك إجراءات عقابية قانونية صارمة في انتظار المخالفين والمتربحين من تجارة الأسمدة وستتم احالتهم لجهات التحقيق لتسببهم في بيع سلع مدعمة في السوق الحرة للأسمدة.
وزير البترول: اتفاق على رفع دعم بنزين 95:
أعلن المهندس أسامة كمال، وزير البترول، أن مخزون البوتاجاز يكفى استهلاك 10 أيام، بعد أن كان يكفى أقل من يوم فى 2 أغسطس الماضى، مشيراً إلى أن الحكومة تستهدف رفع المخزون الاستراتيجى، وتأمين الاحتياجات منه إلى 15 يوماً، بما تسمح به الطاقة الاستيعابية القصوى.
وبحسب جريدة "الصري اليوم"، قال الوزير، فى مؤتمر صحفى، عقب اجتماع عقده الدكتور هشام قنديل، رئيس الوزراء، إنه تمت مناقشة تجارب 4 محافظات، لإحكام الرقابة على توفير المواد البترولية مع حلول فصل الشتاء، مشيراً إلى أن الجيزة بدأت، الخميس ، تطبيق توزيع اسطوانات البوتاجاز بالكوبونات، سواء للأسر التى لديها بطاقات تموينية، أو الأسر المستحقة للدعم وليس لديها بطاقات تموين،والتى بدأتها محافظات سوهاج والمنيا والمنوفية، فى أول أكتوبر الماضى.
وأضاف أنه يجرى حالياً مراجعة حصص المحافظات من البوتاجاز مع المحافظين، فى ضوء الحصر الفعلى لعدد الأسر المستحقة، وخصم المنازل التى تم توصيل الغاز الطبيعى لها، لافتاً إلى أن مجلس الوزراء وافق على مشروع قانون لتغليظ العقوبات على جرائم تهريب السلع البترولية، لتصبح مصادرة السلع المضبوطة والغرامة والحبس معاً.
وأشار إلى أن خطة الوزارة خلال الفترة المقبلة تستهدف توصيل الغاز لمليون وحدة سنويا، ومن المستهدف ترشيد دعم الطاقة خلال العام المالى الجارى بـ45 مليار جنيه، وأن هناك اتفاقا على رفع الدعم عن بنزين 95.

 

أهم الاخبار