جولة الصحف.الانتخابات تجذب ‮20 ‬مليار دولار استثمارات أجنبية

ميديا

السبت, 26 مايو 2012 08:21
جولة الصحف.الانتخابات تجذب ‮20 ‬مليار دولار استثمارات أجنبيةصورة أرشيفية

أكد د‮. ‬محمود عيسي وزير الصناعة والتجارة الخارجية ان حالة الاستقرار السياسي التي بدأت تشهدها مصر وخروج المواطنين لاختيار رئيسهم القادم دفع العديد من المستثمرين العرب والاجانب للاعلان عن تنفيذ مشروعات في كافة المجالات بأستثمارات تصل الي ‮0‬2‮ ‬مليار دولار‮. ‬

وقال في تصريحات لصحيفة "أخبار اليوم"  ان هناك وفدا كبيرا من رجال الاعمال الإماراتيين سيقوم بزيارة لمصر خلال الايام القليلة القادمة لبحث اقامة مشروعات كبري في مجالات السياحة والزراعة وتكنولوجيا المعلومات مشيرا الي ان المشروعات التي تمت الموافقة عليها بين الجانبين تبلغ‮ ‬استثماراتها ‮21 ‬مليار دولار‮.
‬وأضاف ان بعض المستثمرين الاتراك والأمريكان أعلنوا عن عزمهم إقامة ‮3 ‬مشروعات علي محور قناة السويس في مجالي الفندقة والزراعة باستثمارات ‮8 ‬مليارات دولار‮.‬
3 سيناريوهات للعلاوة الجديدة
تدرس الحكومة 3 سيناريوهات حول علاوة يوليو للعاملين بالدولة, طبقا لما صرح به مصدر اقتصادي لصحيفة ا"لجمهورية":
* الأول : صرف علاوة محدودة لاتزيد الاعباء والضغوط علي الموازنة الجديدة للدولة. وتتراوح بين 7 و10%.
* الثاني : توجيه مخصصات العلاوة لمنح إعانات بطالة للمتعطلين عن العمل.
* الثالث : توجيه هذه المخصصات لمشروعات تشغيل الشباب. بتمويلات حكومية لاتاحة مزيد من فرص العمل.
وأوضح المصدر أنه سيتم دمج علاوة يوليو 2007 ونسبتها 15% الي المرتبات اعتبارا من أول يوليو القادم. أما علاوة مايو 2008 ونسبتها 30% فسيتم ضم نصفها اعتبارا من مايو 2013 ليكون مجموع العلاوتين بنسبة 30% تأسيسا علي أنه لايجوز ضم علاوتين في السنة المالية الواحدة.
استمرار الاعتداءات علي المصريين في أثينا واقتحام مقهي
لليوم الثالث علي التوالي‏,‏ استمرت الاشتباكات الخطيرة التي اندلعت في مدينة باترا اليونانية التي تبعد مائتي كيلومتر غرب أثينا بين قوات الشرطة من جهة وشبابيرتدون ملابس سوداء تابعين لليمين المتطرف‏,‏ ومعهم قطاع كبير من سكان المدينة من جهة أخري, وذلك بسبب المهاجرين الأجانب.
ومنع أعضاء منظمة الفجر الذهبي اليمينية, التي حصلت في انتخابات السادس من مايو الماضي علي21 مقعدا في البرلمان, دخول المهاجرين إلي مبني قديم مهجور كانوا يتخذونه ملجأ لهم, وألقوا الحجارة وأشياء صلبة أخري علي قوات الشرطة التي حاولت إجبارهم علي المغادرة.
ووصف يانيس ديماراس عمدة المدينة الوضع بـالمتفجر, إلي ذلك, تشهد أحياء العاصمة أثينا استمرار الاعتداءاتمن قبل أعضاء تابعين لليمين المتطرف علي المهاجرين الأجانب.
ولم يتم استثناء المصريين من تلك الاعتداءات, حيث رصدت الأهرام خلال الأيام الماضية أكثر من خمس عمليات اعتداء علي مصريين سواء في الشوارع العامة أو الميادين, وآخرها عندما اقتحم نحو30 شابا من اليمين المتطرف أحد المقاهي التابعة لمواطن مصري وأمطروها بقنابل المولوتوف قبل أن يفروا هاربين.
من جانبها, اتخذت السفارة المصرية في أثينا كل الطرق القانونية مع الوزارات المعنية في اليونان والسلطات المختصة, لمواجهة هذه الاعتداءات, كما قدمت إرشادات ونصائح للمقيمين المصريين تساعدهم علي عدم التعرض لمثل هذه

الاعتداءات, بالإشارة إلي أن أكثر من90% من أبناء الشعب اليوناني يدين مثل هذه الاعتداءات حسبما ذكرت صحيفة "الأهرام".
التقرير السنوى لـ"الخارجية الأمريكية": الاعتداء على المتظاهرين والمحاكمات العسكرية للمدنيين أبرز تحديات «"حقوق الإنسان" فى مصر
اعتبرت وزارة الخارجية الأمريكية فى تقريرها السنوى لوضع حقوق الإنسان فى العالم أن أكبر تحديات قضية حقوق الإنسان فى مصر خلال عام ٢٠١١ هى الاعتداء على المتظاهرين، واستخدام العنف ضد الأقليات الدينية، والمحاكمات العسكرية للمدنيين، وعمليات الاعتقال التعسفى، مشيرةً إلى حادثة اقتحام قوات الأمن لمقار منظمات غير حكومية تعمل فى مجال المجتمع المدنى.
وانتقد التقرير، الذى صدر أمس الأول، الاعتداء الجسدى على السجناء واستخدام التعذيب على أيدى قوات الأمن، وسوء ظروف السجن، وفرض القيود الحكومية على حرية التعبير والتجمع، لافتاً إلى احتجاز عدد من الصحفيين والمدونيين بسبب انتقاداتهم للجيش.
وذكر التقرير، الذى رصد عدداً من الحوادث التى وقعت على مدار العام الماضى، أن أوضاع السجون ومراكز الاحتجاز فى مصر لاتزال صعبة وقاسية على الإنسان، مشيراً إلى ازدحام السجون ونقص الرعاية الطبية والصرف الصحى السليم، الطعام والشراب النظيف والتهوية الصحيحة.
وقال التقرير إن المصريين عبروا عن ارآئهم فى موضوعات سياسية واجتماعية على نطاق واسع، مضيفاً أنه بعد الثورة تعرض عدد من المواطنين إلى مضايقات بسبب انتقادهم المجلس العسكرى أو الجيش مما عزز مفهوم "الرقابة الذاتية".
وأشاد التقرير بابتعاد الحكومة عن التدخل فى الانتخابات البرلمانية التى جرت نهاية العام الماضى، باستثناء بعض المشاكل الإدارية التى رصدها المراقبون الدوليون مثل تأخر موعد فتح اللجان ونقص بعض المواد اللازمة لإجراء عملية التصويت مثل الحبر الفوسفورى وصناديق الانتخاب وأوراق الاقتراع حسبما ذكرت صحيفة "المصري اليوم".
وعلى المستوى الدولى، أشاد التقرير بموجة انتفاضات "الربيع العربى" التى شهدها الشرق الأوسط لكنه قال إن حالة عدم الاستقرار وأعمال العنف غالبا ما تسبق التحول إلى احترام أكبر لحقوق الإنسان.

أهم الاخبار