الإعلام العربى يناقش ضعف الابتكار فى الإنتاجات التليفزيونية العربية

ميديا

الأربعاء, 09 مايو 2012 22:24
الإعلام العربى يناقش ضعف الابتكار فى الإنتاجات التليفزيونية العربية
بوابة الوفد.متابعات:

واصل منتدى الاعلام العربي جلساته لليوم الثاني علي التوالي، وتناولت الجلسة السادسة التي عقدت اليوم تحت عنوان "الانتاج التليفزيوني ..أين الابتكار؟"، واقع الانتاج وغياب الابتكار فى الانتاج التليفزيوني العربي ، وبحث فى تطلعات الجمهور اليوم من وسائل الاعلام العربية.

وقال إبراهيم العريس رئيس قسم السينما فى صحيفة الحياة اللندنية " أصبح التلفزيون جزءاً لا يتجزأ من حياتنا وهو الوسيلة الإعلامية الأكثر انتشاراً، ولا أظن أنه يمكن الحديث عن الابتكار في التلفزيون حيث أن الابتكار لا يمكن أن يوجه الى الملايين بل الى نخبة معينة وان كافة القنوات تعمل على بث البرامج التي تدر عليها الأرباح. ما نحتاجه في عالمنا العربي هو التربية من الصغر ليتمكن المشاهد من التمييز بين المنتج الجيد والمنتج الرديء".

ومن جانبه تطرق أسعد طه مخرج ومنتج  الى مفهوم الابتكار وقال:"الابتكار هو التعريب ليعبر التلفزيون عن الشارع العربي وعن الواقع الموجود ولا يجب استيراد الابتكار. وأساس الابتكار يكمن في الافلام الوثائية التي نفتقر لها في عالمنا العربي ونجد كم هائل من الافلام المدبلجة والبرامج

الهوائية باعتبار تكلفتها الانتاجية أقل. وتمنى على الانتاج التلفزيوني ان يتبنى الكوادر المهمة في أعماله التلفزيونية ليضفي الابتكار على انتاجنا العربي".

وتحدث خلال الجلسة التي أدارتها ريم ماجد، إعلامية فى فضائية أون تي في، كل من "إبراهيم العريس-  رئيس قسم السينما فى صحيفة الحياة اللندنية، أسعد طه -  مخرج ومنتج، هوت سبوت فيلمز، وعلي الرميثي- مدير تلفزيون دبي و المدير التنفيذي لشؤون الإذاعة والتلفزيون، مؤسسة دبي للإعلام، وفادي إسماعيل - المدير العام، "شركة O3 للإنتاج"، وهبة مشاري حمادة، كاتبة، دولة الكويت.

وتطرقت النقاشات خلال الجلسة أيضاً إلى قدرة بيئة عمل الانتاج التلفزيوني العربي الحالية على إيجاد أجيال تبتكر وتبدع وأكدت على ضرورة الاستفادة من دروس التجاربالناجحة.

كما تداولت أسباب تراجع الابتكار في المنتج الإعلامي العربي والتوجه نحو النسخ بالرغم من وجود أكثر من 550 فضائية عربية، ومع اتساع ساعات البث التلفزيوني لتستوعب الإنتاج والأفكار الجديدة،

إلا أن الاعتماد ظل بشكل أساسي على الإنتاج الأجنبي بشكل أدى إلى تضييق المساحة المتاحة أمام الابتكار والإبداع وظهور المواهب الجديدة.

وبدوره قال علي الرميثي: "الابداع هو الاضافة المتجددة والتطوير الذاتي لمنتج تلفزيوني واذا كان هذا الابداع متوفرا فاننا في الطريق الصحيح لارضاء كافة شرائح المجتمع. أما الابتكار فهو مفهوم آخر ولا يعيب أن ناخذ من ابتكارات الآخرين ونطورها".

أما فادي إسماعيل فتحدث عن أن التلفزيون هو الوسيلة الجماهيرية الأكثر انتشاراً ونحن لا نعاني من أزمة في انتاجنا في عالمنا العربي بل نعاني من نوعية الانتاج. ولا يزال المنتج المحلي هو الأكثر تواجداً في الدول العربية رغم وجود المسلسلات المدبلجة. وأضاف أنه لا يوجد عيب في أن نستمع الى ما يقدمه الآخرون. واننا نعتمد في قناة إم بي سي على قياس حجم المشاهدة لنتحقق من نجاح البرامج التي نقدمها وتنوع البرامج المدبلجة يشكل نوع من التحدي لتقديم منتج أفضل.

يذكر أن منتدى الاعلام العربي نجح خلال الدورات العشر الماضية في ترسيخ مكانته كتجمع سنوي رائد للإعلاميين العرب حيث يتيح لهم فرصة اللقاء والتحاور حول شؤون الإعلام العربي، والتعرف على التجارب الدولية الناجحة، والسعي لاستشراف آفاق مستقبل صناعة الإعلام،مما يعكس قدرة دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة على استضافة وتنظيم المحافل الرفيعة المستوى التي تحظى باهتمام كبير من وسائل الإعلام العالمية.

 

أهم الاخبار