رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اتهام سليمان للإخوان بتهديده بالقتل‮.. ‬كذبة أبريل

ميديا

الثلاثاء, 10 أبريل 2012 08:10
اتهام سليمان للإخوان بتهديده بالقتل‮.. ‬كذبة أبريلصورة أرشيفية

أكد د .محمود عزت نائب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين ان اتهام عمر سليمان لأعضاء ينتمون لجماعة الاخوان بتهديده بالقتل كلام فارغ‮ ‬وقال إن الجماعة ليست في حاجة للرد علي مثل هذا الكلام‮.

‬وقال" إنه من المؤكد ان سليمان الذي كان أحد رموز النظام السابق وكان مبارك قد أعده مؤخرا لتولي سدة الحكم في البلاد حاول افتعال اي مبرر للرد علي هجوم الاخوان عليه بعد إعلانه الترشح للرئاسة والتأكيد علي انه يعتبر إعادة إنتاج للنظام السابق وأؤكد أن رفض ترشيحه ليس من جماعة الاخوان المسلمين وحزب الحرية والعدالة‮  ‬فقط وإنما من خلال الشعب بأكمله الذي قابل قراره باستنكار عام‮.‬
ومن جانبه أكد علي فتح الباب زعيم الأغلبية‮  ‬الاخوانية بمجلس الشوري‮  أن اتهام عمر سليمان هو كذبة ابريل وهذا شيء لا يستحق الرد أو أن يقول شخص بهذا المستوي هذا الكلام‮.‬
وأضاف فتح الباب أن العنف أو القتل أو التهديد ليس منهج الاخوان كما أن عمر سليمان لا يمثل أي تهديد بالنسبة للاخوان فهو مرفوض من الشعب المصري وسبق ان رفضه كنائب للرئيس واليوم الشعب يرفض ترشحه للرئاسة‮. ‬أكد عبد المنعم عبد المقصود محامي جماعة الإخوان المسلمين والمنسق القانوني لحملة‮ "‬خيرت الشاطر رئيسًا لمصر‮" ‬أنه بصدد اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة للرد ‬علي الاتهامات التي وجهها عمر سليمان للإخوان،‮ ‬واصفًا تلك الاتهامات بغير الصحيحة جملةً‮ ‬وتفصيلاً.
الجماعة الإسلامية تعترف: أخطأنا بالتصويت بـ"نعم" فى الاستفتاء
اعترف محمد حسان حمّاد، السكرتير الإعلامى لمجلس شورى الجماعة الإسلامية، بأن الإسلاميين أخطأوا عندما وافقوا على التعديلات الدستورية، التى تحتوى على المادة ٢٨ الخاصة بتحصين قرارات اللجنة العليا للانتخابات، وأنهم تعاملوا بـ"حسن نية".
وأضاف لـ"المصرى اليوم" إن الجماعة مع تفعيل قانون "الغدر السياسى"،وطالبت بتطبيقه،وأن المجلس العسكرى يتحمل مسئولية تجميد هذا القانون الذى أتاح لرموز النظام السابق أن يمارسوا العمل السياسى مجدداً، فضلا عن عدم تقديمهم لمحاكمة عادلة وسريعة على ما اقترفوه

فى حق المصريين.
ولفت إلى أن هناك قوى داخلية دعمت ترشيح عمر سليمان لمنصب رئيس الجمهورية، وأنها تحاول منذ قيام الثورة إعادة إنتاج النظام السابق، وأن الحملة التى صاحبت نائب الرئيس السابق، أثناء ترشحه وبعده تؤكد أن هناك نية لفرضه بشكل أو بآخر، لكننا نرفض هذا المخطط، وسنواجهه بشتى الوسائل.
وبرر محاولة الجماعة ترشيح الدكتور صفوت حجازى، رغم عدم انتمائه لها، بمواجهة التلاعب المحتمل ومحاولة فرض مرشح بعينه من قبل "العسكرى" يقضى على ما تبقى من الثورة. وطالب بضرورة تكاتف كل القوى السياسية الإسلامية وغير الإسلامية لمواجهة ما سماه "المؤامرة على الثورة" التى تحاك للقضاء على ما تبقى منها، وضياع دماء الشهداء.
مصادر: أبو الفتوح رفض الحصول على الجنسية القطرية
علمت "الشروق" من مصادر موثوق بها أن المرشح الرئاسى عبد المنعم أبوالفتوح رفض الحصول على جنسية دولة قطر،بالرغم من تعرضه لجميع أنواع الاضطهاد من قبل النظام السابق، من اعتقالات متكررة ومحاولة إقصائه من رئاسة اتحاد الأطباء العرب، وخلال عمله فى منظمة الإغاثة الإسلامية.
وأوضحت المصادر ــ التى شددت على عدم ذكر هويتها ــ أن أبوالفتوح لم يحصل على جنسية قطر لتسهيل عمله فى الإغاثة الإسلامية، والتى تتطلب السفر إلى العديد من الدول، وإن كان ذلك اضطره إلى الحصول على وثيقة سفر من هذه الدولة، لوضع التأشيرات عليها، وتسهيل مهمته.
وبالرغم من التنافس بين مرشحى الرئاسة فى سباق الانتخابات إلا أن المصادر أشارت إلى أن عمرو موسى المرشح الرئاسى الحالى وأمين عام الجامعة العربية السابق، كان له دور كبير قبل اندلاع الثورة عام ٢٠١٠ فى التدخل للإفراج عن أبوالفتوح من سجون مبارك، كما أنه وقف أمام
محاولة لسحب الثقة من أبوالفتوح كأمين عام لاتحاد الأطباء العرب فى اجتماع طارئ للاتحاد فى الجزائر خلال شهر فبراير من نفس العام، بسبب تأكيد المشاركين على تجديد الثقة له، وعدم نقل مقر الاتحاد من مصر.
‮بينما حملت جريدة الأهرام خبرا آخر بعنوان:
عقب تهديدات أبوإسماعيل:
الجماعة الإسلامية تحذر من عودة العنف والإرهاب
صرح الدكتور ناجح إبراهيم عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية بأن الجماعة تلقت تهديدات الشيخ حازم صلاح أبوإسماعيل التي أعلن فيها أن الأمور لن تمر علي خير باستنكار واستهجان شديدين.
وقال إن هذا التهديد هو أسوأ ما صنعه الشيخ حازم في حياته.
وأكد عضو مجلس شوري الجماعة الإسلامية أنه كان علي الشيخ حازم أن يعترف بجنسية والدته التي أثبتت الأجهزة الحكومية المصرية والأمريكية أنها كانت أمريكية قبل وفاتها, مشيرا إلي أن الشيخ حازم كان يعيش في الفترة الأخيرة وكأنه رئيس لمصر وليس مرشحا محتملا, فكان من الصعب عليه الهبوط من السماء إلي الأرض علي حد قوله ـ
وطالب ناجح الشيخ حازم بالالتزام بالقانون حتي يكون قدوة لمناصريه إلا أنه قد تكون قد صدرت منه هذه التصريحات نتيجة الصدمة التي شعر بها عقب استبعاده ووصفها بحالة لا شعورية مؤقتة ستزول بعد زوال الحالة النفسية التي يمر بها وتوقع أن يتجه أبوإسماعيل إلي تأسيس حزب سياسي يضم كل السلفيين بمن فيهم سلفيو حزب النور خاصة وأن هناك العديد من المشكلات في حزب النور وهو مهدد بالتفكك.
وحذر إبراهيم من خطورة أن هناك الكثير من الشباب الذين لم يدرسوا أصول التكفير وقد يتجهون إلي تشكيل جماعات تكفيرية جديدة تدخل مصر في موجة من العنف, خاصة أن هؤلاء الشباب سيتوجهون إلي هذا النهج بشكل منفرد بعيدا عن كبار المشايخ أو الرجوع إلي المفكرين منهم, وهذا هو مكمن خطورة هذه التهديدات.
وقال إن خطورة تلك التهديدات أيضا أنها جاءت بعد ترشح عمر سليمان للانتخابات الرئاسية وهو ما اعتبره هؤلاء الشباب نكوصا إلي عصر مبارك وتهديدا لحريتهم العقائدية والسياسية التي حصلوا عليها عقب الثورة, مشيرا إلي أن هناك توجها بين الشباب للتفكير السياسي في هذه المرحلة وهو ما ينذر بعودة العنف والإرهاب مرة أخري.
وقال إن الشباب الغاضب في التيار السلفي كان يأخذ تصريحات أبوإسماعيل في الآونة الأخيرة وكأنها دستور منزل من السماء, في حين أن الإسلام ضد هذا النهج والسلوك ولا يوجد مبعوثون من السماء, واصفا ما فعله أبوإسماعيل بإعادة إنتاج دولة الفرعون.

 

أهم الاخبار