رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عكاشة: سنواجه الماسونية العالمية من العباسية

ميديا

الجمعة, 02 ديسمبر 2011 13:06
كتب - محسن سليم ومحمود فايد:

قال الإعلامي توفيق عكاشة إن دعاة الماسونية في العالم يحاولون الاستحواذ علي مصر خلال هذه الفترة، مؤكدا ان اجهزة المخابرات الصهيونية تحاول اختراق عقول الشباب والتأثير عليهم ونجحت بالفعل فى التأثير علي قلة في ميدان التحرير.

وأضاف عكاشة خلال كلمته علي المنصة الرئيسية أمام أكاديمية الشرطة بالعباسية أن ثورة التصحيح التي انطلقت في 25 نوفمبر جاءت لتصحيح ثورة يناير من السلبيات وإقالة المندسين الفاسدين الذين يحاولون الانقلاب علي الثورة .
وتابع عكاشة أن هناك اجندات تحاول اختراق الثورة ولكننا في ميدان العباسية في

ثورة التصحيح سنتصدي لكافة التيرات التى ظهرت وتريد الاستحواذ علي مستقبل مصر من اليساريين والليبرالين والدينيين المتشددين .
واستطرد قائلا إن الماسونية العالمية بدأت بضرب الشرطة المصرية لتحول المواطن من حالة الأمن الي الخوف لتسطتيع التأثير عليه واحداث حالة من الفوضي وانتقلت الي المرحلة الثانية لإسقاط القضاء وإغلاق المحاكم في الاسكندرية والقاهرة والوادي الجديد، بهدف إسقاط روح القانون وليسود الانشقاق والتفرقة بين المواطنين .
وأكد اننا من ميدان العباسية سنرسي
وسطية الاسلام ضد التيارات الدينية المتشددة التى تحاول الاستحواذ علي الشرطة مؤكدا اننا نعيش اليوم في حالة حرب مع الماسونية وقوي اجنبية واجندات واجهزة مخابرات تحاول العبث بمصر ولم نترك ميدان العباسية حتى يتحقق الاستقرار في مصر .
وأضاف أن وسائل الإعلام المأجورة تركز الآن علي مشاهد بالعباسية لتظهر ان الموجودين بالعباسية هم قلة ولا يمثلوا آراء الكتلة الصامتة مرددين هتافات يسقط التليفزيون المصري .
وبرر عكاشة هجمومه علي المتظاهرين بالتحرير أنهم اصحاب اجندات خارجية يعملون علي تطبيقها في الشارع المصري من أجل نشر الفوضي وانها لصالح المخابرات الامريكية لزعزعة الامن والاستقرار، وذلك مطلبتهم باسقاط المجلس العسكري صاحب الشرعية التى منحها له مبارك ومطالبتهم برفض حكومة الجنزوري.

أهم الاخبار