رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اختفاء الناشط أنس حسن مؤسس رصد الإخبارية

ميديا

الجمعة, 02 ديسمبر 2011 09:46
بوابة الوفد – صحف:

اختفى المدون والناشط المصري أنس حسن، والذي كان مهتما بالتحليل السياسي والاستراتيجي والباحث في المجال المعرفي والنهضوي بالإضافة إلى كونه مؤسس شبكة رصد الإخبارية على الفيس بوك، ومديرها سابقا حتى إبريل 2011، حيث لاحظ أصدقاؤه على تويتر والفيس بوك اختفاءه المفاجئ منذ الثلاثاء الماضي، فبدأ الأمر بإرسال رسائل له عبر صفحاته الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعى، بعد أن فشلوا فى التواصل معه عبر هاتفه المحمول الذى كان مغلقا طوال الوقت.

مع استمرار اختفاء أنس خصوصا بعد أن تدوال بعض أصدقائه على مواقع التواصل أنباءعن تلقيه تهديدات لم يتم تحديد ماهيتها أو مصدرها قبل اختفائه بأيام، مما دفعه لإغلاق هاتفه المحمول

حتى لا يتم تتبعه بسهولة، بالإضافة إلى كتاباته التى حملت نقدا لاذعا لسياسات المجلس العسكرى فى إدارة شئون البلاد طوال الفترة الماضية.
رجح أصدقاؤه – حسبما ذكرت الأهرام -  أن يكون أنس قد تم اختطافه أو بالأحرى اعتقاله من قبل جهة أمنية عليا بالإسكندرية، حيث كان فى طريق عودته للقاهرة خصوصا أنه قد سبق استدعاؤه من قبل فى الأيام الأولى للثورة واحتجازه لساعات قبل أن يتم إطلاق سراحه.
وبعد توجيه انتقادات شديدة لها لتجاهلها اختفاء أحد مؤسسيها ومديرها السابق، قامت شبكة رصد بالإعلان عن أن
أنس محتجز لدى جهة سيادية، وقام عدد كبير من النشطاء بنشر نداءات كثيرة عبر حساباتهم الشخصية على "فيسبوك" و"تويتر" للعثور عليه، كما دشنوا حملة إلكترونية تضامنية عبر تويتر للمطالبة بإطلاق سراحه، متهمين ومعلنين عن تنظيم وقفة احتجاجية فى الثانية ظهرا اليوم بميدان التحرير تضامنا مع أنس، بالإضافة إلى وقفتين غدا السبت فى القاهرة والإسكندرية تضامنا معه، كما قام عدد كبير منهم باستبدال صورهم الشخصية والرمزية على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعى بصورة أنس، واضعين تحتها شعارا موحدا كتب عليه "الحرية لأنس free Anas".
وعلى الفيس بوك تم تدشين صفحات للتضامن معه أبرزها صفحة "الحرية لأنس حسن" التى استقطبت أكثر من 1500 عضو فى ساعات قليلة بعد انتشار الخبر، مناشدين من لديه أي معلومات عن أنس الاتصال بهم، وقد قام عمه بتحرير محضر إدارى باختفائه حمل رقم 6367.

 

أهم الاخبار