رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصحف العربية تبارك عرس الديمقراطية بمصر

ميديا

الثلاثاء, 29 نوفمبر 2011 09:42
كتبت - شيرين بكر

حظيت الانتخابات المصرية في الصحف العربية والخليجية الصادرة صباح اليوم الثلاثاء بتغطية واسعة على صفحاتها الاولى متحدثة عن تدفق جموع الناخبين على صناديق الاقتراع لاختيار مجلس الشعب ، مباركة لمصر عرسها الديمقراطي، بالاضافة الى احتفاء الشارع الكويتي بسقوط حكومته ، وإعلان سوريا تعنتها امام تصويت الجامعة العربية بفرض عقوبات اقتصادية عليها معلنة انتهاء "سياساتها الهادئة".

الطوفان ينتخب في هدوء
وتحت عنوان "طوفان مصري ينتخب في هدوء استثنائي" تحدثت صحيفة "البيان" الاماراتية في تقرير لها عن مدى تدفق جموع الناخبين على مكاتب الاقتراع وقالت "بدأ المصريون أمس أولى الخطوات على طريق إقامة جمهورية جديدة، يصنعها الشعب على يديه، بالإدلاء بأصواتهم في أول انتخابات برلمانية حقيقية منذ إسقاط النظام السابق، والتي رافقها هدوء غير معهود في الانتخابات السابقة، رغم الطوفان البشري الذي تدفق على مراكز الاقتراع قبل موعد افتتاحها، ورغم بعض المخالفات المحدودة".
وتدفقت جموع الناخبين لاختيار مجلس الشعب المصري على مكاتب الاقتراع، التي استمرت حتى التاسعة مساء بعد إعلان اللجنة القضائية العليا للانتخابات تمديد فترة التصويت نظراً لكثافة الإقبال على معظم لجان المحافظات التسع التي تجري فيها الانتخابات على مدار يومين. ورغم إعلان المجلس القومي لحقوق الإنسان أنه تلقى أمس 161 شكوى تتعلق بمخالفات انتخابية، إلا أن الأوضاع بقيت تحت السيطرة، وأشاد الجميع بسلاسة العملية.
مبروك لمصر عرسها الديمقراطي
وجاءت صحيفة "القدس العربي" اللندنية لتبارك في مقال خاص بها لمصر عرسها الديمقراطي وقالت "هذا العرس الديمقراطي المصري هو أول ثمار الثورة الشعبية وتضحيات مئات الشهداء الذين سقطوا في مسيرة إسقاط نظام ديكتاتوري قمعي فاسد مرهون بالإرادة لقوىخارجية قزّمت دور مصر، وانتهكت سيادتها، ووظفت قدراتها الهائلة في خدمة مشروعات الهيمنة الاستعمارية".

الاندفاع الجماهيري غير المسبوق نحو صناديق الاقتراع الذي شاهدناه امس، وتمثل في وقوف آلاف الناخبين لساعات في طوابير انتظاراً لدورهم للادلاء بأصواتهم، يكشف مدى تعطش الشعب المصري للديمقراطية، وحرصه على انجاح هذه الانتخابات، وتكريس سيادة الشعب وسلطته.

الجميع في المنطقة العربية وخارجهايراقب هذه التجربة، فهناك من يريد لها النجاح، والوصول الى اهدافها المرجوة، وهناكمن يتمنى لها الفشل انطلاقا من معاداته للديمقراطية ولاستعادة مصر لدورها الريادي القيادي في المنطقة.

الجماهير العربية تقف في الخندق الاول، خندق المؤازرة والمساندة للثورة المصرية، والحرص على نجاحها، لانها تؤمن ان مصر هي القاطرة اوالرافعة التي يمكن ان تقود الامة العربية الى بر الامان، من حيث النهوض بها من عثراتها، والاخذ بيدها نحو التطور والنمو والازدهار.

اسرائيل والمعسكر الغربي الداعم لها يرتعدان خوفا من خروج هذا المارد المصري من عنق زجاجة الارهاب والقمع والفساد الى الخيار الديمقراطي وما يتفرع عنه من حريات. فبعد اكثر من اربعين

عامامن الاذلال والتبعية بأشكالها كافة، ستستعيد مصر قرارها المستقل، وتقول 'لا' كبيرة لكل اساليب وممارسات العربدة الاسرائيلية.

ثورة مصر تقود العبور الديمقراطي الى الدولة
واهتمت صحيفة "السفير" اللبنانية ايضا في تقرير مفصل على صفحاتها الاولى بالانتخابات المصرية وقالت "افتتحت ثورة مصر عبوراً جديداً نحو الديمقراطية، وارتقاء إضافياً الى الدولةالعصرية الحديثة، عندما زحف ملايين المصريين على مراكز الاقتراع في أول مرحلة من مراحل عملية انتخابية يفترض أن تنجز في أقل من ستة أشهر وضع القواعد الثابتة للسلطةالجديدة ودستورها ورموزها ومؤسساتها، وان ترسخ الاستقرار بعد ستة أشهر من الاضطراب السياسي الذي أعقب إطاحة الرئيس حسني مبارك".

عاش المصريون، أمس، يوماًاستثنائياً، يرقى إلى أن يكون يوماً تاريخياً، إذ تحدوا الأزمة السياسية الحادةالتي تشهدها مصر، وأدلوا بأصواتهم تعبيراً عن اعتراضهم على حالة الفراغ والفوضى،وعن رغبتهم في شطب عهد مبارك من ذاكرتهم، وفي تقديم نموذج ديموقراطي باهر، تمثل في انتهاء اليوم الاول من العملية الانتخابية من دون تجاوزات ومن دون حوادث تذكر.

ووسط تدابير أمنية غير مسبوقة، شاركت في تأمينها قوات الشرطة والجيش، اصطف ملايين المصريين أمام مراكز التصويت في طوابير طويلة، امتدت في بعض المناطق إلى نحوكيلومتر، للمشاركة في الجولة الأولى من الانتخابات، التي تشمل تسع محافظات، هي القاهرة والإسكندرية وأسيوط والبحر الأحمر والأقصر والفيوم ودمياط وبورسعيد وكفرالشيخ والتي تختتم اليوم، بانتظار جولة الإعادة يوم الخامس من كانون الأول المقبل،واستكمال المرحلتين الانتخابيتين الأخريين في ما تبقى من المحافظات المصريةالـ27.

وباستثناء بعض الإشكالات البسيطة التي شهدها عدد من مراكز الاقتراع،وبرغم الأعداد الهائلة التي توافدت إلى تلك المراكز، فإن اليوم الانتخابي الأول مرّبسلام، وهو ما جعل كثيرين يتوقعون أن اليوم الثاني من الانتخابات سيشهد نسبة إقبال أكبر، خصوصاً بالنسبة للناخبين الذين فضلوا البقاء في منازلهم، أمس، تحسباً لاحتمال وقوع أعمال عنف، في ظل الأزمة السياسية التي تمر بها البلاد منذ أيام.

المعلم للجامعة العربية: ما قيمتكم من دون سوريا
وحظيت تصريحات وزير الخارجية السوري وليد المعلم على اهتمام الصحف اليوم حيث أعلن المعلم أن حكومته قررت وقف العمل وفق سياسية "الدبلوماسية الهادئة" التي اتبعتها خلال الفترة الماضية تجاه تعاطيها مع المبادرة العربية، والاستعاضة عنها بسياسية "الصمود مع شعبنا" بعد أن أقر مجلس الجامعة العربية العقوبات الاقتصادية على سورية.
وقالت صحيفة "الشرق الاوسط" اللندنية

" في عددها الصادر اليوم اتهم النظام السوري الجامعة العربية بأنها تبيت النية للتصعيد ضد سوريا، وأن البند الخامس من عقوبات الجامعة العربية التي أقرها وزراء الخارجية العرب أول من أمس مؤشر وبوصلة للتدويل"، وأن خطة العمل العربية كانت واضحة، لكن نوايا الجامعة لم تكن صادقة، ودعا الجامعة العربية إلى التراجع عن قرارها بفرض العقوبات.
جاء ذلك في مؤتمر صحافي عقده وزير الخارجية السوري وليد المعلم لإعلان موقف النظام السوري من العقوبات الاقتصادية التي أقرتها الجامعة العربية على سوريا، واستبعد المعلم حصول عمل عسكري ضد سوريا، وقال إن "أقصى ما يمكن أن يتم عقوبات اقتصادية ويرفق بها أخرى سياسية"، مطمئنا الشارع السوري بأنه "لا خطر على معيشتنا اليومية من العقوبات التي فرضتها الجامعة العربية"، مؤكدا أن المستهدف من العقوبات العربية هو الشعب، بينما وصف مشروع البروتوكول الذي قدمته اللجنة الوزارية العربية ولم يوقعه الجانب السوري حول إرسال مراقبين بأن فيه "مساسا بسيادتنا الوطنية، وهو بروتوكول إذعان".
وتساءل المعلم عن "قيمة الجامعة العربية إذا لم تكن فيها سوريا"، داعيا العرب لدراسة "تاريخ سوريا منذ إنذار غورو (الجنرال الفرنسي الذي أمهل الحكومة العربية في دمشق في بدايات القرن الماضي بالقبول بالانتداب الفرنسي أو مواجهة اجتياح عسكري) وأن لا يوجهوا لنا إنذارات او عقوبات".

الكويت تحتفل
تظاهر عشرات آلاف الكويتيين احتفالاً باستقالة الحكومة وطالبوابحل مجلس الأمة. وقال المنظمون إن 90 ألف شخص شاركوا في التظاهرة، مؤكدين أنهاالأكبر في تاريخ الكويت. بينما قال النائب الإسلامي محمد الهايف إن "استقالة الحكومة لاتكفي. ينبغي حل مجلس الأمة وإحالة النواب الفاسدين على القضاء".

ونشرت صحيفة "الراي" الكويتية في صدارة صفحاتها الاولى ... "استقالت الحكومة وصدر أمر أميري بقبول الاستقالة واستمر كل من أعضائهافي تصريف العاجل من الأمور"على أن الاستقالة التي شاع خبرها منذ الصباح، بعدترؤس سمو الاميراجتماع مجلس الوزراء، ليترأس سمو رئيس الوزراء الشيخناصر المحمداجتماعا مطولا لحكومته المستقيلة، لم يشف "غليل" العديد من النواب،خصوصا منهم أعضاء كتلة المقاطعة، الذين طالبوا أيضا برحيل مجلس الأمة وإجراءانتخابات مبكرة.

وكان سمو الأمير تلقى كتابا من سمو الشيخناصر المحمديتضمن تقديم استقالة الحكومة أكد فيه ان "بعض الممارسات السلبية التيأصر البعض على الاستمرار بها على حساب المصلحة العامة وعلى حساب التعاون المأمولبين السلطتين التشريعية والتنفيذية قد أدت الى تعثر مسيرة العمل الوطني وتعذرالانجاز المنشود".

وأكد أنه "تلبية لمقتضيات المصلحة الوطنية وتقديرا لاهمية وخطورة ماآلت اليه الأوضاع. لذلك فقد رأينا أن نرفع الأمر لمقام سموكم الكريم واضعا استقالتيواستقالة زملائي الوزراء طوع تصرف سموكم راجين التفضل باتخاذ ما ترونه سموكم بماعهدناه جميعا من وافر حكمتكم لتحقيق صالح الكويت الغالية".

صندوق لمساعدة اليمن

واهتمت صحيفة "الخليج" الاماراتية الازمة اليمنية وتحت عنوان "بحث مشروع إنشاء صندوق لمساعدة اليمن للخروج من أزمته الراهنة نشرت الصحيفة "اقترح عدد من سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي إنشاء صندوق تخصص أمواله لمعالجة الأوضاع التي يعانيها اليمن في الوقت الحاضر، خاصة مع استمرار الاحتجاجات التي تعم البلاد منذ عشرة أشهر للمطالبة بإسقاط النظام ورحيل الرئيس علي عبدالله صالح" .

جاء ذلك في لقاء جمع سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي وسفراء دول مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي مع نائب الرئيس عبدربه منصور هادي، قبل ساعات من عقد جلسة للمجلس أمس الاثنين لمتابعة القضية اليمنية .

أهم الاخبار