رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مظاهرات حاشدة في جمعة اليوم بمسجد القائد إبراهيم

ميديا

الجمعة, 25 نوفمبر 2011 16:53
كتبت - أميرة عوض – تصوير: محمد البوشى

تظاهر اليوم بساحة مسجد القائد إبراهيم بعد صلاة الجمعة الآلاف من الأحزاب والقوى السياسية والنشطاء وبعض التيارات ومنهم حزب التحالف الشعبي الديمقراطى والحزب الشيوعى المصرى والمصريين الأحرار والعدل وحركة 6إبريل والبرادعى.

طالبت المظاهرات بإسقاط المجلس العسكرى وتسليم السلطة لحكومة إنقاذ وطنى ورفض تعيين كمال الجنزورى رئيس للوزراء وفتح تحقيق فورى فى مقتل المتظاهرين وإصابتهم على مدار الأيام السبعة الماضية من قبل قوات الأمن وتشكيل مجلس سياسى مدنى.
وهتف المتظاهرون "يسقط يسقط حكم العسكر" و"يا مشير يامشير مش حسّين بالتغيير" وعايزينها مدنية مش عسكرية".
كما رفعوا الإعلام واللافتات التى تنادى بتسليم السلطة إلى حكومة إنقاذ وطنى وانتهاء صلاحية المجلس العسكرى.
كما احتشت مسيرات إلى المنطقة الشمالية العسكرية بسيدى جابر على طريق بورسعيد مرددين هتافات سقوط المجلس  العسكرى ومنددين بأحداث العنف ضد المتظاهرين.
وأكد الشيخ أحمد المحلاوى خطيب مسجد القائد إبراهيم بمحطة الرمل على خوض الانتخابات البرلمانية فى مواعيدها المحددة، وعدم تأخيرها.
وأشار المحلاوى إذا أحسنتم الاختيار فلن تحتاجون إلى أن تطالبوا بأى شىء من المجلس العسكرى لأنكم انتم ستكونون

أصحاب الاختيار ،ومجلس الشعب يمثّل نصف القيادة والتشريع والتقنين
مضيفا:" انتم مقدمون على شىء خطير هو أنكم تحددون الحياه الكريمة لمصر اذا احسنتم الاختيار.
وأكد المحلاوي بانّ كل المؤشرات تؤكد أنه يوجد من يريد تأجيل الانتخابات وهى محاولات يائسة من أمريكا وإسرائيل حيث  يريدون عدم خوض التيارات الاسلامية للانتخابات
وشدد على تشكيل لجان شعبيه لتأمين الانتخابات حتى تنتهى على خير وبأمانة كما يريد الجميع ولتحصلوا على نصف السلطة وأكد أنّ الشعب هو الأمن والضامن لدخول الانتخابات.
وشدد المحلاوى على شيئين هما: أولا عدم التخلف عن التصويت فى الانتخابات، وثانيا حُسن الاختيار والا تجعل المصلحه العاجلة هى التى تسوّق للانتخابات مثل من يتقاضون الرشوة الانتخابية  من الفلول لانتخابهم.
وأضاف انظروا الى شخص المنتخب ومنزلته لتحققوا المكاسب الذهبية.
وحذّر المحلاوي من الانسياق وراء من يقدمون الخدمات الزائفة من أجل النجاح ثم يفرّ هاربا عندما يحتاجه الناس ولايستطيع أن
يلبى مطالبهم.
وأكد على عدم إعطاء الفرصة لتأجيل الانتخابات البرلمانيه مشيرا إلى أن الاشتباكات والإصابات حدثت لشىء واحد هو تعطيل الحياة المدنيه لتسير فى مسارها الطبيعى.
وأضاف المحلاوي:" من رفض إعطاء صوت رفض اختيار الأمناء الشرفاء" وشدد مره أخرى على أن الشعب لن يحتاج الى المجلس العسكري اذا تمت الانتخابات فى موعدها وتم اختيار الاصلح ليناقش مشاكلكم.
وشدد الشيخ أحمد المحلاوى تريدون مصر ان تعود للنظام البائد الذى ترك مصر منهارة اقتصاديا ولم يترك شيئا إلا افسده حتى الغاز الذى نحتاج اليه باعه بدولار واحد رغم ان سعره من 10 الى 15 دولارا وأشار إلى أن ضاعت المليارات فى عهد مبارك كما أنه عمل على بيع القطاع العام بأبخس الأسعار أى اقل من ثمن الارض نفسها فما بالكم بالالات والمعدات والمبانى.
واكد المحلاوى على أن هؤلاء المسئولين  الذين افسدو فى العهد البائد لابد من مقاطعتهم وعدم انتخابهم لأنهم لايستطيعون تمثيلكم ولا حل مشاكلكم .
مشيرا إلى أن الصوت أمانه سوف تسألون عنه يوم القيامة وأن شهادتكم هى شهادة الحق وشهادة الزور هى الشرك بالله عز وجل
ثم دعا المصلين بالدعاء الى الله بان يحقق لهذه الشعوب حياة أكرم مليئة بالعزةه والأمن والسلام.
داعيا لنصرة شعب سوريا واليمن وكل الشعوب العربية واختتم الدعاء اللهم أعد بيت المقدس لأيدينا وانصرنا نصر عزيزا .

أهم الاخبار