رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فيديو. العوا: شرعية العسكرى تنتهى فى 11 فبراير

ميديا

السبت, 19 نوفمبر 2011 10:43
بوابة الوفد- متابعات :

قال الدكتور محمد سليم العوا، المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية ورئيس جمعية مصر للثقافة والحوار، إنه لا توجد أي سلطة مؤقتة تستمر أكثر من عام كامل، ولذا فإن المجلس العسكري بعد 11 فبراير القادم يكون ممارسا لعمله دون سلطة شرعية، وكان ينبغي أن تجرى انتخابات الرئاسة قبل هذا التاريخ وأوضح أن بقاء المجلس العسكري حتى 30 أبريل القادم سيكون للضرورة فقط حتى يتسلم الرئيس منصبه، وأي بقاء للمجلس بعد ذلك يكون "اغتصابا للسلطة".

وأضاف العوا أنه لم يدع إلى العصيان المدني، وأن ما نشر بشأن هذه الدعوة كلام مبتسر، لأنه

قال نصا: "إن هذه المليونية قد تعقبها إجراءات أخرى، وقد يصل الأمر بعد ذلك إلى الاعتصام، فإذا لم يفلح قد يصل الأمر إلى العصيان المدني"، موضحا أنه أراد تبليغ رسالة للأمة بأن لدينا خطوات سلمية متعددة ومتصاعدة، وإذا لم نستطع أن نقنع إخواننا في المجلس العسكري بسماع صوت الشعب بمثل هذا التجمع سنضطر إلى اتخاذ إجراءات أخرى تسمعهم هذا الصوت".
وشدد في حواره مع الإعلامية جيهان منصور في برنامج "صباحك يا مصر" على شاشة دريم،
صباح اليوم السبت، أنه لم يهدد أحدا بالعصيان المدني لأنه بطبيعته الشخصية لا يستطيع أن يهدد أحدا، ولكن في الموقف السياسي لا بد أن يقول الحق، والحق أن حقوق الشعب سُلبت تدريجيا بعد الثورة.
وأوضح أن المتواجدين في المليونية كانوا من أطياف مختلفة، وليسوا سلفيين وإسلاميين وإخوان فقط، وأنه رأى أعلاما وفدية – رغم عدم مشاركة حزب الوفد - في الميدان فضلا عن أساتذة جامعات ومستقلين.
وأوضح "العوا" أنه معترض على وثيقة "المباديء الدستورية" من حيث الأصل والمبدأ، لأنها تعتبر اغتصابا لسلطة البرلمان.
  معبرا عن رؤيته بأن كل تيار فكري يحتاج لعشرات المرشحين الرئاسيين، ليتعرف الناس على كافة الأفكار، ثم في وقت الانتخاب يتفق العقلاء من كل تيار على مرشح واحد كي لا تتفتت أصواتهم.

شاهد الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?v=GNyfNJNUc04&feature=youtu.be

 

أهم الاخبار