رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سها عرفات: زوجة بن على هددت باختطاف إبنتى

ميديا

الخميس, 17 نوفمبر 2011 03:10
بوابة الوفد – متابعات:

قالت سها عرفات أرملة الرئيس الفلسطينى الراحل ياسرعرفات إن ليلى بن على، زوجة الرئيس التونسى المخلوع زين العابدين بن على هددتها باختطاف إبنتها زهوة إستنادا الى أنها حاصلة على الجنسية التونسية.

واشارت فى حوار مع الاعلامى وائل الابراشى فى برنامج "الحقيقة" الذى تبثه فضائية دريم 2، الى ان الصدام بينها وبين ليلى بن على وصل الى حد أن زين العابدين بن على طلب من الدول الاوروبية رسميا طرد سها عرفات وعدم استقبالها، والا لن يتعاون معهم فى مواجهة الارهاب، مضيفة بانه قبل سقوط بن على بشهر طلب السفير التونسى فى مالطا لقاء السفير الفلطسطينى وحذره من أن ليلى بن على لن تتترك سها عرفات وأنها ستنتقم منها.

وقالت سها عرفات إن إسرائيل لم تفعل معها مثلما فعل زين العابدين بن على وزوجته وانها ظلت تواجه دولة بوليسية لمدة 4 سنوات ،واكدت ان ليلى بن على

استولت على المزرعة وهى الاستثمار الوحيد الذى تركه ياسر عرفات لابنته "زهوة " لكى يؤمن مستقبلها.

وأضافت سها عرفات ان ابنتها زهوة تبكى يوميا وتخشى ان تأخذ السلطات التونسية امها لتحاكمها وانها تقول لى اسرائيل اخذت ابى وتونس ستأخذك منى.

واشارت سها عرفات الى انها انجبت ابنتها زهوة فى باريس وليس فى غزة، لأن والدها كان مصابا بالسرطان وان عرفات تقبل الامر وقال لها لايهمك كلام الناس .

واكدت انها تعيش فى اوروبا الآن ولا تعيش فى الاراضى الفلسطينية لأن إسرائيل تريدها ان تدخل الاراضى الفلسطينية بجواز السفر الفرنسى وقالت انها ليس من مصلحة اسرائيل وابنتها فى الاراضى الفلسطينية لذلك تضع العراقيل.

وقالت سها عرفات انها لو ارادت ان تعيش مثل مارى انطواى ما تزوجت ياسرعرفات .

وكشفت عن سر لاول مرة انها كانت مخطوبة لخطيب فرنسى من عائلة غنية وشهيرة وانها تركته لكى تتزوج عرفات.

وقالت لقد بنيت مدرسة فى تونس ولم تبن صالة قمار أو سجن او ملهى ليلى كما تفعل الانظمة العربية.

واضافت سها ان ابنتها زهوة تكره السياسة بعد ما شاهدت ما يحدث لوالدتها وانها تقول أنها غير مستعدة لتكون ضحية تانية بعدما كان والدها ضحية اسرائيل.

وقالت سها انها كانت ضد التطبيع مع اسرائيل وانها دعيت اكثر من مرة لزيارة تل ابيب وانها تدفع ثمن مواقفها السياسية الثابته فى حياتها الان لافته الى ان زوجها الرئيس الراحل عرفات كانت له اسبابه فى الجلوس مع الاسرائليين فقد كانت القضية الفلسطسنية تسمو فوق كل شيئ.

وعن وصية زوجها الرئيس الراحل عرفات قالت سها انه ترك وصية واحدة لي و لابنتنا زهوة وهي التعلق بالثوابت الفلسطينية مهما طال العمر كاشفة فى الوقت نفسه الى ان زوجها عرفات اخبرها قبل موته انه اذا استشهد يوما ما داخل غزة فعليكى ان تفهمى ابنتى زهوة إن اسرائيل لا تريد السلام وقولي لها إذا حدث لى مكروه من الاعداء فهذا بالتاكيد ثمن تمسكي بالثوابت الفلسطينية.

 

أهم الاخبار