رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الفنجرى: لا يوجد ما يعوض مصابى الثورة

ميديا

الأحد, 13 نوفمبر 2011 08:29

أكد اللواء محسن الفنجري نائب رئيس مجلس إدارة صندوق الرعاية الصحية والاجتماعية لضحايا ثورة 25 يناير عدم صحة ما نشر يوم الجمعة الماضي حول صرف تعويضات لمصابي الثورة بقيمة 30 ألف جنيه. مشيرا إلي أن صندوق الرعاية لم يقدم تعويضات لضحايا الثورة فلا يوجد شيء يعوضهم عما بذلوه من تضحيات لخدمة مصر.

وقال اللواء الفنجري إن صندوق رعاية ضحايا الثورة يقدم دعما ماليا لمصابي الثورة ضمن حزمة من الخدمات الصحية والاجتماعية التي تأتي تكريما لهم مشيرا إلي أن المبالغ المالية تبلغ 5 آلاف جنيه للمصاب دون نسبة عجز و15 ألف جنيه للمصاب بنسبة عجز.

وبالنسبة لمبلغ الثلاثين ألف جنيه أوضح الفنجري أنه قاصر فقط علي أسر شهداء الثورة والذين قضوا خلال فترة الثورة وحتي 24 مارس الماضي طبقا لقرار المشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة.
وكشف الفنجري عن الانتهاء من صرف مبالغ الدعم المالي لنحو 85% من إجمالي المصابين الذين قدموا طلبات للصندوق وتم تسجيلهم علي دفعتين الأولي خلال شهر يوليو الماضي وتم بالفعل الصرف لنحو 93% منهم والثانية تم تسجيلهم خلال النصف الأول من أغسطس الماضي وتم الانتهاء من الصرف لنحو 72% منهم وبالنسبة للمصابين الذين لم يصرفوا مستحقاتهم حتي الآن فإن الصندوق يقوم بمساعدتهم لاستكمال الأوراق المطلوبة من الجهات المعنية لسرعة صرف مستحقاتهم المالية في أسرع وقت ممكن.
وناشد الفنجري وسائل الإعلام تحري الدقة فيما تنشره من تقارير وأخبار في ملف ضحايا الثورة حتي لا تنشر تقارير غير دقيقة تؤدي إلي زيادة معاناة أسر شهداء ومصابي الثورة مؤكدا أن صندوق رعاية ضحايا الثورة هو الجهة الوحيدة المنوط لها فقط التصريح في هذا الملف حسبما ذكرت صحيفة "الجمهورية".
أزمة جديدة فى "حرب القرى"
استمرت تداعيات أحداث العنف التى وقعت قبل أيام بين الآلاف من سكان القرى فى محافظات قنا وسوهاج وكفر الشيخ. وكثفت أجهزة الأمن فى المحافظات الثلاث نشر قواتها على مداخل ومخارج القرى، تحسباً لتجدد الاشتباكات.
فى كفر الشيخ تجمع أكثر من خمسة آلاف مواطن من مدينة بلطيم أمام مسجد القدس بمدينة بلطيم، بعد صلاة عصر أمس، للدخول فى

اعتصام مفتوح لحين حضور المحافظ ومدير الأمن لنقل مطالبهم إليهما، ومنها سرعة القبض على قتلة أبنائهم الثلاثة منذ يومين فى أحداث الشغب التى وقعت بين أهالى بلطيم وسوق الثلاثاء، وتسببت فى مقتل ٣ من أبناء بلطيم وإصابة العشرات من الجانبين وقاموا بتقسيم أنفسهم إلى مجموعات لقطع جميع الطرق المؤدية إلى بلطيم، ومنعوا أى شخص من دخول المدينة أو الخروج منها حتى تتم الاستجابة لمطالبهم.
وفى قنا، نجحت لجنة المصالحات، المشكلة من كبار العائلات بقريتى "الأشراف والسمطا"، بالتنسيق مع الأجهزة الأمنية، فى تحرير: عارف سنوسى مرعى ونجله عبود وعلى حسن سقاو، الذين اختطفوا فى "السمطا" قبل أيام. حضر عملية تحرير الرهائن العقيد محمد عثمان، رئيس مباحث المديرية، والمقدم هادى زكريا، معاون مباحث دشنا.
وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لكشف غموض اختفاء محمد على محمد، وحسين أحمد محمد، من عائلة "عويضة" بقرية السمطا، ومحمد عبيد أبوالقاسم، من قرية الطوابية، عقب نفى "الأشراف" صلتهم بالواقعة.
وفى سوهاج، طلب أهالى قرية أولاد خليفة "عرب" الانفصال إداريا عن أولاد يحيى "الهوارة" فى جميع الخدمات والقطاعات الحكومية، منعا لتجدد المشاكل وحقنا للدماء. وتواصل لجنة المصالحات الأمنية والتنفيذية والشعبية ورجال الدين والأحزاب جولاتهم بين قبائل القريتين لتهدئة الأوضاع وإتمام الصلح.
وقال شهود عيان للصحيفة "المصرى اليوم" إن المصالح الحكومية والخدمات المشتركة بين الجانبين متوقفة عن العمل لحين التأكد من جدية مساعى الصلح بين الطرفين. وكثفت أجهزة الأمن تواجدها فى محيط القريتين للحفاظ على التهدئة.
وقال اللواء وضاح الحمزاوى، محافظ سوهاج، إن الحصار الذى كان مفروضا على قرية أولاد خليفة تم إنهاؤه أمس الأول، لكن أبناء أولاد خليفة يخشون الخروج وتجدد الاشتباكات مرة أخرى.
القوصي: هيئة قومية مستقلة لإدارة شئون الحجاج
أكد الدكتور عبدالفضيل القوصي وزير الأوقاف أن الحكومة ستبدأ في الإعداد لإنشاء هيئة قومية مستقلة لإدارة الحج تشكل من وزارات السياحة والتضامن
الاجتماعي والطيران والداخلية والصحة والاوقاف يكون لها رئيس أو وزير مستقل وتتولي التفاوض مع الجهات والسلطات السعودية مباشرة للوصول إلي اتفاق موحد في نفقات الحج, وذلك تجنبا لما تعرض له الحجاج هذا العام من معاناة علي جميع المستويات.
وأوضح الوزير لصحيفة "الاهرام" أنه سيناقش في اجتماع مجلس الوزراء المقبل ما تعرض له الحجاج من معاناة, وكيفية تعويضهم بعد أن تظاهر عدد منهم في أثناء دخوله أحد فنادق المدينة أمس مطالبين برد نفقات الحج كاملة نظرا لان أداء المناسك مشكوك فيها لتركهم بعض المناسك في أثناء الاتجاه إلي المزدلفة إلي مني.
الزمالك "مرعوب" من تكرار واقعة هروب المحمدي
اصبحت مشكلة المستحقات المالية المتأخرة للاعبي الفريق الاول لنادي الزمالك وتدبيرها صداعا في رأس مجلس الادارة بعد ان تحولت الي قنبلة  قابلة للانفجار في اي وقت مع تذمر العديد من اللاعبين المطالبين بمستحقاتهم المالية المتأخرة وكان آخرهم عمرو زكي الذي اعلن عن غضبه أمس الاول وطالب الإدارة بسرعة صرف مستحقاته المالية المتأخرة من الموسم الماضي ومقدم عقده عن الموسم الحالي عن طريق ورقة  رسمية مكتوبة قام بإرسالها لرئيس النادي وكان اللاعب قد سبق وهدد بالتقدم بشكوي لاتحاد الكرة لولا تدخل حسن شحاته المدير الفني لاحتواء المشكلة قبل ان تستفحل.
وقد امتد تاثير هذه المشكلة الي الجهاز الفني الذي مل من استخدام المسكنات مع اللاعبين بسبب مطالبتهم الجهاز بالتدخل والتوسط لدي الادارة لحل المشكلة  كما اصبحت المشكلة تمثل ضغطا علي الجهاز من جهة اخري بسبب عدم استطاعته محاسبة اللاعبين وعقابهم تحسبا لعدم تفجر المشكلة والخوف من تكرار تجربة هروب حسين ياسر المحمدي الذي اصبح رعبا للادارة الان لهذا يتعامل الجهاز بعقلانية شديدة ويحاول احتواء اللاعبين حسبما ذكرت صحيفة "الاخبار".
وفي اول رد فعل ومحاولة احتواء الازمة أجتمع امس الاول مجلس ادارة الزمالك  برئاسة المستشار جلال ابراهيم لمناقشة تلك المشكلة وقررتشكيل لجنة  للتنمية والاستثمار لزيادة موارد النادي  بعضوية كل من الدكتور عبدالله جورج والدكتور أسامة شوقي المليجي عضوا المجلس و عمرو الجنايني وهاني شكري وذلك لتدبير مستحقات لاعبي الفريق الأول لكرة القدم حيث ستقوم اللجنة بتقديم المقترحات الخاصة بعملية الاستثمار والتنمية لمناقشتها في أقرب جلسة لمجلس الإدارة .
ومن جهته تساءل المستشار جلال ابراهيم رئيس النادي قائلا :لو انتم في موقعي ماذا يمكن ان تفعلوا ..لاتوجد حلول سريعة لأن الأوضاع المالية معروفة لكن في نفس الوقت ننتظر استلام 150 الف دولار من ايرادات المئوية و5 ملايين جنيه تسلم أول ديسمبر من الشركة الراعية علاوة علي عوائد البث التليفزيوني.  واشار جلال ابراهيم الي انه تم تكليف طارق غنيم وعبدالله جورج عضوي مجلس الادارة بالاجتماع مع الجهاز الفني ومناقشة آخر مستجدات المستحقات.

أهم الاخبار