عاشور: البرلمان القادم "للبلطجة والعنف والخداع"

ميديا

الثلاثاء, 08 نوفمبر 2011 10:01
بوابة الوفد– صحف:

قال سامح عاشور ـ نقيب المحامين الأسبق ـ إن الانتخابات البرلمانية القادمة لن تفرز مجلسًا حقيقيًا يعبر عن الشارع المصري، واصفًا مجلس الشعب المقبل بمجلس المال والنفوذ والبلطجة والقوة والعنف والخداع والارتباك.

وأضاف ـ في حوار مع صحيفة "الأهرام" بعددها الصادر اليوم الثلاثاء ـ أنه لا يمكن أن تكون هناك انتخابات صحية بدون وجود أمني مكثف لأن اجراء

أي عملية انتخابية في ظل الحالة المتردية حاليًا للشرطة لن يصب إلا في مصلحة من يستطيعون الاستيلاء صناديق الانتخابات بالقوة.

وعن مدي تقديره لقوة التيار الاسلامي وقدرته علي السيطرة علي البرلمان المقبل، أكد عاشور أن  قدرات وتنظيم وارتباط التيار الاسلامي ببعضه البعض هى المعايير التى ستحدد عدد المقاعد

التي يمكنه الحصول عليها في البرلمان المقبل, مقدرًا عدم تجاوز سيطرة الإسلاميين على أكثر من 40% من مقاعد البرلمان.
وعلي صعيد أزمة المحامين والقضاة، اتهم عاشور المستشار أحمد الزند ـ رئيس نادى القضاة ـ بالتحريض وتصعيد الأزمة من خلال ايجاد مبررات للامتناع عن العمل لأسباب أمنية.
وحذر عاشور الزند من تقديم بلاغات وهمية ضد المحامين، مؤكدا أن اختلاق مثل هذه البلاغات من شأنها تصعيد الأزمة مرة أخرى خاصة وأن المحامين لن يقبلوا أن يتعدى عليهم أحد.

 

أهم الاخبار